كيف توفّرين الغذاء الصحيح لطفلك قبل الفطام؟
شارك هذا الخبر

Monday, May 07, 2018

من الامور التي قد تهملها الامهات الحديثات هو توفير الغذاء الصحيح والصحي للطفل الرضيع حتى قبل الفطام. وفي هذا الاطار، موقع صحتي اختار أن يخصص هذا الموضوع لوضع أمامهن طريقة توفير غذاء الطفل الرضيع قبل الفطام بطريقة صحيحة وصحية.



ما هو نظام غذاء الطفل الرضيع قبل الفطام؟



- في الفترة الممتدة بين اليوم الاول من ولادة الطفل وحتى الشهر السادس، لا يتناول الطفل الرضيع سوى الحليب من صدر والدته، وهذا الامر طبيعي كون الطفل الرضيع في هذه الفترة يحتاج الى الغذاء الطبيعي من والدته. لذا يمكن أن تزيد الام اوقات رضاعة الطفل بشكل طبيعي، من هنا أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل.



- بعد الاشهر الستة، يحتاج الطفل الرضيع الى شرب الماء الى جانب الرضاعة الطبيعية، ولكن عليك أن تختاري المياه المعقمة والنظيفة الى حد كبير، إذ إن الطفل يكون حساساً للغاية وجهازه المناعي لا يزال ضعيفاً أمام الميكروبات والجراثيم.



- ولا يقتصر الامر على شرب الماء المعقم فقط، إذ إن الطفل الرضيع يحتاج بعد الشهر السادس من نموه إلى الوجبات التكميلية والاضافية الى جانب الرضاعة الطبيعية. وفي هذا الاطار، تحرص الام على تخفيف أوقات الرضاعة الطبيعية، والاستعاضة عنها ببعض الوجبات التكميلية. وبصورة أكثر وضوحاً، على الام أن تقدّم 3 وجبات من الرضاعة الطبيعية توزّعها بين الصباح والظهر والمساء قبل خلود الطفل الى النوم. في حين أن الوجبات الثلاث الاخرى تخصص لتناول الاطعمة المكملة، وهي توزّع بفارق 5 ساعات بين كل وجبة واخرى.



- من الوحبات الاساسية التي تبدأ الام بتقديمها الى الطفل الرضيع في هذه المرحلة، هو البيض والحساء المكوّن من خضراوات مطهوة بالطريقة الصحيحة والملائمة لتسهيل تناولها من قبل الطفل. ولا يجب أن تنسى الام تقديم العصير الطبيعي للطفل لتوفير الغذاء السليم له ايضاً.

مقالات مشابهة

على ماذا سيُقدم "التيار" حكومياً في المرحلة المقبلة؟

«القوات» لباسيل: أنت تطعن العهد والمسيحيين

كلير شكر - العونيّون والإشتراكيّون: النزلات أكثر من الطلعات...

طارق ترشيشي - إستحقاقات وثلاثة سيناريوهات

ماذا يعني امتلاك حزب الله صواريخ دقيقة؟

بالتفاصيل.. هذا ما دار في الاجتماع الأول بين “التقدمي” و”التيار”!

كلمة عون سوف تتركز على ثلاثة محاور

من وراء “أوركسترا” الأخبار التي تهدف للإساءة الى صورة العهد..؟!

لبنان.. إلى مواقع متقدّمة نفطياً؟