خاص – نتائج اولية لمعركة بيروت الثانية
شارك هذا الخبر

Thursday, May 03, 2018

خاص – جانين الملاح

الكلمة اونلاين

تستعر معركة بيروت الثانية الانتخابية مع اقتراب موعد الاستحقاق النيابي وبدأت تلوح في الافق نتائج اولية للمنازلة غير المسبوقة في ظل تنافس 9 لوائح في مؤشر سياسي لافت، 5 منها لن تؤمن اي حاصل انتخابي.
وفي صورة اولية للمشهد الانتخابي في الدائرة ذات الـ 11 مقاعد يتوزعون كالاتي: 6 سنة، 2شيعة، ارثوذكسي واحد وانجيلي واحد ودرزي واحد، يبدو وضع لائحة الرئيس سعد الحريري اكثر من مريح في ظل ضمان المقعد السني الرابع والمرجح ان يكون اضافة الى الرئيس الحريري وتمام سلام ونهاد المشنوق لربيع حسونة، والعمل على السني الخامس سيما وان خسارة المقاعد السنية في بيروت هي بمثابة انتكاسة للزعامة الحريرية السنية حتى وان حصد الحريري سنة الاطراف في المنية والضنية وعكار.

وفي الحسابات البيروتية، من المؤكد في الجهة المقابلة ان تحصل لائحة "لبنان حرزان" برئاسة المهندس فؤاد المخزومي على مقعد ليعتلي بالتالي عرش النيابة، سيما على اثر الحملة الممنهجة ضده والتي افضت الى ردة فعل متعاطفة معه وفتح العديد من المكاتب، خصوصا في الأزقة والاحياء الصغيرة والتي كانت تاريخيا محسوبة على الحريري.

ومن المتوقع في الحسابات الانتخابية وفق المعطيات ان تنال لائحة الثنائية الشيعية 3 مقاعد احدها لمرشح الاحباش الدكتور عدنان طرابلسي في ظل امتلاكهم لبلوك سني لا يستهان به والاخرين لشيعة حركة امل وحزب الله. وتشير المعطيات الى امكانية حدوث خرق من اللائحة التي يترأسها صلاح سلام في المقعد السني في ظل حديث عن ان سلام لن يكون رأس حربة بالحضور على الارض ووسط وجود مرشح الجماعة الاسلامية عماد الحوت على اللائحة على اعتبار ان الجماعة لديها كتلة خاصة بها مع العلم ان جزءا لا يستهان به من جمهورها يتجه الى دعم المرشح على لائحة مخزومي عصام برغوت ما يرفع حاصل اللائحة الانتخابي ليمكّنها بالتالي من الخرق بمقعد ثانٍ قد يكون لسعد الدين خالد او لبرغوت.

وتفيد المعطيات بان خسارة لائحة الحريري لمقاعد سنية يعزز لا بل يحسم لصالحها المقاعد المسيحية (الارثوذكسي نزيه نجم والانجيلي باسم الشاب) فيما يعدّ المقعد الدرزي محسوما لصالح فيصل الصايغ.
ومن الواضح لا بل من المؤكد في المشهد الانتخابي لبيروت الثانية ان لوائح "المعارضة البيروتية" و"صوت الناس" و"كرامة بيروت" و"كلنا بيروت" و"وحدة بيروت" لن تؤمن اي حاصل انتخابي لاعتبارات ثلاث:
- ضعف حضورها على الارض
- خطاباتها الفارغة من البرامج الانتخابية
- الصحوة تجاه الحريري واستنهاض الشارع واعادة شدّ عصبه لصالح اللائحة الحريرية

على اي حال، ايام قليلة ويفتح باب الاقتراع لتسدل الستارة على النتائج الحقيقية فيبين كل فريق حجمه وقوته..

مقالات مشابهة

أسلحة إيرانية جديدة ل"حزب الله"

خاص- موقعنا يكشف عن خلفية الخلاف بين عون والحريري على العقدة السنية... وتأخير التشكيل

تبادل حقائب في اللحظات الاخيرة؟

عقدة الاقليات.. هذا ما يقوله "ماطوسيان" و"افرام"

عثمان: سنبقى بالمرصاد لكلّ من تخول له نفسه خيانة الوطن

بومبيو: لم أسمع أي تسجيل أو أرَ نصاً يتعلق بخاشقجي

قرقاش: أمن المنطقة واستقرارها يعتمدان على السعودية

نصرالله: ننصح بعدم وضع مهل زمنيّة لتشكيل الحكومة

المشنوق: كانت مصلحة البلاد العليا أولى من الحقيقة