خاص- هكذا يدافع رجال الأعمال عن ترشحهم!
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 01, 2018

خاص – سمر فضّول
الكلمة اونلاين

لعلّ ما يزعج فئة من السياسين في لبنان ويثير نقمتهم هو خوض رجال الاعمال غمار الاستحقاق النيابي، فترشح عدد منهم للانتخابات النيابية المقررة في السادس من ايار لاقى انتقادات اعلامية وسياسية لاعتبارهم متطفلين على هذا الحقل، ولكنهم لا يدركون ان من شأن نجاح رجال الاعمال ووصولهم الى الندوة البرلمانية ان ينعكس ايجابا على البلد الذي يمرّ بازمة اقتصادية، بحيث سيكون دورا تمثيليا لقطاع رجال الاعمال والعمال داخل الندوة التي سيكون لهم فيها بصمات متميزة للتأثير في العملية ذات الصلة بمصلحة المواطن والمعايير التسهيلية المطلوب من الدولة تأمينها، لكون هؤلاء يعرفون وجع البيئة الاقتصادية الموزعة بين رب العمل والعامل من اجل الحد من وضع ضرائب ورسوم غير مدروسة ودون رحمة من قبل السياسيين غير العارفين بوجع المواطن وواقعه الاجتماعي الصعب، وهو واقع ليس فقط متوفرا في لبنان حيث رئيس حكومته يصنف في خانة رجال الأعمال، إنما ايضا في عدة دول غربية كان لوجود رجال الاعمال في منظومتها الرسمية فوائد إيجابية.

طعمة: شجعني حرصي على التعايش في الجبل

الوزير السابق النائب نعمة طعمة، رئيس مجلس إدارة شركة المباني، يقول ان حرصه على التعايش في الجبل بين المسيحيين والدروز دفعه لترجمة هذا القلق من موقعه النيابي، من خلال تواصله مع المرجعيات السياسية والدينية لتحصين العودة.
ويضيف طعمة ردا على سؤال ان مساهمته في بناء الكنائس وشق الطرقات الزراعية وتأمين مساعدات في هذا الحقل تهدف لتشجيع المسيحين للعودة الى مناطقهم، و"الطرقات الزراعية تشجع ابناء الجبل الدروز والمسيحيين للتعلق بالأرض ورعايتها وإنمائها وتبعدهم عن الحساسيات"، مشيرا الى ان المصالحات التي شهدها الجبل أمانة يفترض تحصينها من خلال العمل النيابي، موضحا انه سعى ابان توليه وزارة المهجرين لترجمة تصوره بما يعني ان ثمة تكاملا بين العملين السياسي والاقتصادي حيث يدخل هنا عامل المبادرة السريعة.

شقير: يساعدوننا من الداخل في تطوير القوانين التجارية

من جهته، يؤيد رئيس غرفة التجارة والصناعة محمد شقير وصول رجال أعمال الى مجلس النواب مشيرا في حديث للكلمة اونلاين الى أهمية دخول مجموعة من القطاع الخاص الى المجلس النيابي، حيث انهم سيحملون الملف الاقتصادي، لان هذا اختصاصهم الرئيسي. ويرى شقير ان لبنان يعاني من قوانين قابعة على رفوف المجلس النيابي منذ سنوات ولم تنفذ حتّى اليوم، كما أننا بحاجة لتغيير وتحديث معظم قوانين التجارة التي لم تعد تحصى او تعدّ، فاضافة الى المشرعين سيشكل حضور رجال الأعمال مكسب للمجلس النيابي، ومكسب للبنان لانهاء المعانات الاقتصادية، واحداث فرق في الوضع الاقتصادي اللبناني.

نعمة افرام: هذه آخر رصاصة في أيدينا قبل أن نرحل جميعنا!

بدوره، يرى الرئيس التنفيذي لمجموعة "اندفكو" ورئيس المؤسسة المارونية للانتشار المرشح عن المقعد الماروني في كسروان المهندس نعمة افرام، أن الأمر بديهياً في ظل الفشل العام والطويل دون تعميم، والذي انعكس كارثة تشريعية ووطنية واقتصادية واجتماعية" مشددا على ان المشكلة ليست في رجل الاعمال، كل القضية تتعلق بالشخص وبخامته وبمصداقيته وشفافيته وكفاءته واحترافه والتزامه ومعرفته وقدرته على التنفيذ، فاذا كان على هذه الصفات مجتمعة فهو قيمة أساسية في البرلمان قبل أن يكون قيمة مضافة، مهما كانت الخلفيات الوظيفية والتعلمية المتنوعة لمكونات المجلس.
أما لماذا اتخذ قراره في نقل تجربته في القطاع الخاص الى الشأن العام، فيقول افرام الذي كان رىيسا سابقا لجمعية الصناعيين في حديثه عبر الكلمة اونلاين انه كي يعود القطاع العام يشبه القطاع الخاص في حرفيته، ولكي يكون للاقتصاد كلمته في المجلس والحماية المجتمعية، وبعيداً عن السياسات التقليديّة المواربة التي يشوبها الكذب على الناس، ولأن لا شيء يوازي قيمة حياة الإنسان وتطويرها، والسبيل الى ذلك تطوير القوانين والتشريع.
ويكشف افرام قائلا إنه بعد أن رفض مرارا وتكرار فكرة التشريع، شعر أن لبنان الحلو، النظيف، المحترف، الذي نريده على مستوى أولادنا يذهب إلى المنحى الآخر المختلف تماماً، فلذلك قرر خوض هذه المعركة، ليعود الوطن يشبه اللبناني الناجح المتفوق، نظيفاً خالياً من الفساد والسرقات، بلا زحمة سير..، خدمةً لهذا المشروع ولضمان مستقبل الشباب اللبناني خاتما حديثه بالتأكيد ان اليوم الفرصة سانحة لتغيير هذا الواقع برمته، والقرار هو من خلال ثورة القيم التي تبني الدول، وهذه هي آخر رصاصة في أيدينا قبل أن نرحل جميعنا".معددا اسماء عدد من المرشحين ذوي الهم الاقتصادي الذين ترشحوا لكي يشكلوا فريق عمل متجانس.

سركيس: رجال الأعمال المقتدرين لن يسلبوا الدولة مالها!

من جانبه، يعتبر عضو المؤسسة المارونية للانتشار رجل الأعمال المرشح عن المقعد الماروني في المتن الشمالي سركيس سركيس، أن من الأفضل أن يكون في المجلس النيابي اللبناني رجال أعمال ناجحون ومتفوقون في مجال الأعمال، مؤكدا أن رجال الأعمال المقتدرين لن يسلبوا الدولة مالها انما سيشكلون قيمة مضافة للبلاد، فهم وفق ما يقول في حديثه عبر موقع الكلمة اونلاين سيعكسون نجاحاتهم وخبراتهم في ادارة الاعمال ومعرفتهم ودرايتهم في هذا الحقل لتطوير قطاعات الدولة.وانهم كرجال اعمال يعرفون واقع البلاد من كل الجوانب اضافة الى انهم يضخون دينامية في مجال تحسين القطاعات الإنتاجية لتامين فرص عمل للمواطنين والحد من هجرة الشباب البناني المتفوق

ميشال ضاهر: المشكلة في لبنان اقتصادية.. ونحن الحلّ

اما بالنسبة لرجل الاعمال ميشال ضاهر المرشح عن المقعد الكاثوليكي في زحلة الذي رأس مجلس ادارة العديد من الشركات فيؤكد أن رجال الاعمال نجحوا على الصعيد الشخصي وفي ادارة أعمالهم في القطاع الخاص، وما يواجه البلاد اليوم هي مشكلة "إدارة" البلاد سياسيا، فلبنان بحاجة لرجال ناجحين في الادارة، ولهذه الأسباب نحن ترشحنا، وأولويتنا تحوّيل نجاحنا في الاعمل الى نجاح في إدارة البلاد.
ضاهر يرى أن المشكلة اليوم في لبنان ليست سياسية فقط، إنما هي مشكلة اقتصادية مشددا على ان رجال الأعمال هم القادرون على تصحيح هذا الخلل واستشهد بفشل الدولة في إدارة القطاع العام كالمستشفيات الحكومية مقارنة بالمستشفيات الخاصة، وكذلك قارن حال المدارس الرسمية بالخاصة. وختم ضاهر حديثه للكلمة اونلاين قائلا ان وجودنا داخل الندوة البرلمانية سينعكس ايجابا على الوضع القائم.

نزيه نجم: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام مشهد انهيار لبنان!

يتساءل رئيس نقابة أصحاب مصانع الرخام والغرانيت ومصبوبات الإسمنت في لبنان والمرشح عن المقعد الارثوذكسي في بيروت الثانية نزيه نجم هل نرى أنّ الصناعة والإقتصاد بخير وهل المطلوب أن نقف مكتوفي الأيدي ونحن "بي الصبي" لنشهد على بلدنا ينهار على أيدي السياسيين! نجم الذي يعتبر ان لبنان بحالة طوارئ يؤكد في حديثه عبر موقع الكلمة اونلاين ان قراره دخول المعترك السياسي هو لتصحيح وتصليح البلد إقتصاديا.
نجم وفي حديثه يلفت الى أن دخول الاقتصاديين والصناعيين الى الندوة البرلمانية باتت مسألة أكثر من ملحّة، مشيرا الى ان رجال الاعمال هم "نفس البلد الاقتصادي والانتاجي" والتجارب أثبتت أن السياسيين فشلوا بادارة البلاد على كافة الأصعدة، فأفقروا الناس وأوصلوا البلاد الى هاوية الافلاس. ويضيف نجم قائلا إنّ الصناعيين وغرف التجارة والصناعة يدعمون اليوم دخولنا الى المجلس، لأنه لم يعد مقبولا أن نقف خارجا ونسأل "شو رح تعطونا للصناعة وللانتاج بالبلد"؟! وبناء عليه، يصرّ نجم على أهمية دخول رجال الاعمال الى الحقل النيابي ليكونوا الصوت الصارخ بوجه السياسيين، قائلا إن هدف دخولهم هو تحويل الاقتصاد اللبناني من ريعي الى اقتصاد منتج، لينتعش البلد من جديد.

عازار :اقدم خبرتي لصالح تفعيل الاقتصاد

من جهته، يرى المرشح عن المقعد الماروني في كسروان رجل الاعمال روجيه عازار بان دخول مجموعة رجال اعمال الى مجلس النواب من شانه ان يحمل الهم الاقتصادي بقوة الى البرلمان للعمل من اجل تحسين القوانين وتحقيق التوازن بين القطاعين الخاص والعام ،والعمل لمصلحة تقوية هذا القطاع الذي يشكل موردا للعديد من اللبنانيين.

مقالات مشابهة

حمدان: هرب دي ميستورا الى غير رجعة

بالصور- اضاءة السفارة الاماراتية باللون الزهري

الفرزلي في حنوش.. بدلا من جب جنين

"إخونجي"

تعاون بين نعمت افرام وشوقي الدكاش

جابر: على الحكومة العتيدة الإنطلاق في عملية اصلاح يزيد الثقة بلبنان وإقتصاده

صحناوي: لوضع قاعدة لتشكيل الحكومة وفرضها خلال المفاوضات حتى لا تطول المهل

فيصل كرامي: لا حكومة من دون تمثيلنا فيها

معلومات جديدة تكشف عن مصير البغدادي