إجراءات «أوبك» وتغريدة ترامب
شارك هذا الخبر

Sunday, April 29, 2018

أرسل الرئيس الأميركي دونالد ترمب التغريدة إلى منظمة «أوبك» في 21 من الشهر الجاري الساعة 3.57 فجراً. وليس من المستغرب هذا التوقيت، فقد اعتادت السياسة الأميركية منذ تولي ترامب كرسي الرئاسة، تغريداته التي فاجأت في الداخل والخارج. وفي هذ التغريدة ينتقد الرئيس الأميركي سياسة «أوبك» المستمرة منذ أوائل عام 2017، والتي تهدف إلى خفض المخزون التجاري النفطي لتحقيق استقرار الأسواق.


وجاء في التغريدة : «يتضح أن أوبك عادت إلى عادتها القديمة. فإمدادات النفط منتشرة في كل مكان، من ضمنها الناقلات المحملة بكامل طاقاتها، وأسعار نفط المرتفعة، خصوصاً، أمر ليس جيداً ولن يتم قبوله». وحاول الرئيس ترمب إلقاء اللوم على «أوبك» بأحداث وضع غير طبيعي في الأسواق لزيادة الأسعار. مع العلم، أن تخزين النفط في الناقلات كان أمراً اضطرارياً لجأت إليه الشركات العالمية لتخزين النفط الفائض أثناء تدهور الأسعار خلال الفترة 2014- 2016.

لكن سياسة منظمة «أوبك» الحالية، ومعها الدول المنتجة غير الأعضاء، خصوصاً روسيا، (مجموعة الـ24) تعمل منذ أوائل عام 2017 لتقليص فائض المخزون النفطي التجاري في الأسواق لمعدله خلال السنوات الخمس الماضية، لأجل تحقيق استقرار الأسعار. إن الحاصل فعلاً هو التزام غير مسبوق من قبل أعضاء «أوبك» وحلفائها بسياسة خفض الإنتاج. يضاف إلى ذلك الوضع الاستثنائي لدول عدة منتجة كبرى تحصل فيها اضطرابات سياسية، نتج عنها خفض إنتاج ضخم قسري، أدى إلى تقليص الإنتاج لمستويات متدنية قياسية.

كانت هناك دولتان معنيتان بهذه الظاهرة عند الاتفاق بين «أوبك» وحلفائها، هما ليبيا ونيجيريا. لكن أضيف إليهما لاحقاً فنزويلا. وقد لعب انخفاض الإنتاج من فنزويلا دوراً مهماً في هذا الخفض. فقد هدف الاتفاق الأصلي بين أقطار المنظمة إلى خفض نحو 530 ألف برميل يومياً منذ مطلع عام 2017، وكان من المفروض أن يشكل انخفاض الإنتاج الفنزويلي 8 في المئة من مجمل انخفاض «أوبك». إلا أن تدهور الوضع السياسي في فنزويلا والإضرابات العمالية في شركة النفط الوطنية الفنزويلية بعد عهد الرئيس هوغو تشافيز، أدى إلى تقلص إنتاج أقطار المنظمة 599 ألف برميل إضافي يومياً، لتصبح نحو 17 في المئة من إنتاج «أوبك». وقد ترك هذا الانخفاض في إنتاج فنزويلا بصماته على مجمل إنتاج «أوبك» خلال الأشهر الستة الماضية. لكن على رغم ذلك تراوح سعر نفط «برنت» ما بين 60 و69 دولاراً للبرميل. وارتفع سعر نفط «برنت» فجأة مع اقتراب موعد تغيير الاتفاق النووي الإيراني، ومن ثم إطلاق الصواريخ على سورية، وأخيراً التغريدة الرئاسية ليتراوح السعر ما بين 70 و74 دولاراً للبرميل. فقد لعبت الاضطرابات الجيواستراتيجية في الشرق الأوسط دوراً مهماً في زيادة الأسعار فوق 70 دولاراً.

ما الذي كان من الممكن أن يزعج ترامب في ذلك الفجر؟

يلعب سعر غالون البنزين دوراً مهماً في الاقتصاد والسياسة الأميركيتين. فالمحافظة على سعر منخفض للبنزين خط أحمر للمستهلك الأميركي. ولقد ارتفع سعر غالون البنزين أخيراً إلى نحو ثلاثة دولارات. وهذا تطور لا يسر الحزب الجمهوري الحاكم قبل الانتخابات المقبلة في أوائل شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

من الغريب أن يشتكي الرئيس الأميركي في تغريدته من «انتشار النفط في كل مكان». هذا، بينما تلعب الصادرات النفطية الأميركية دوراً مهماً في زيادة الإمدادات العالمية. أما في ما يتعلق بدور «أوبك» وحلفائها من الدول المنتجة غير الأعضاء في المنظمة، فهدف هذه السياسة هو استقرار الأسواق والمحافظة على سعر مقبول للنفط مع الزيادة المستمرة لاستهلاكه، إذ شارف الطلب عليه نحو 100 مليون برميل يومياً تقريباً.

لا يتوقع أن ترد المنظمة على انتقاد ترامب بتغريدة مماثلة. إذ أن التغريدة لم تدخل كوسيلة اتصال للمنظمة حتى الآن. لكن، وكما هو معروف، يراجع الوزراء، كما تدرس لجان فنية منذ مطلع السنة، وسائل عدة لتحقيق استقرار الأسواق، من خلال التوصل إلى معدل جديد للمخزون الذي يشكل مؤشراً لمعدلات الإنتاج.


وليد خدوري- الحياة

مقالات مشابهة

كنيستا أنطاكية وروسيا احتفلتا بمرور 60 عاما على وجود الأمطوش الروسي في دمشق

باسيل في ABC

بيضون: حزب الله ينفذ خطة ايران في تدمير قيادة ومؤسسات الطائفة السنية

اعتقال 13 داعشياً غرب الموصل العراقية

كوريا الشمالية: السلاح التكتيكي الجديد يسلط الضوء على تحديث الجيش

الأمم المتحدة: من "السابق لأوانه" التفكير في بعثة سلام إلى اليمن

الكرملين: بداية التحضير لقمة بوتين وترامب في الأرجنتين

ماكرون يدعو ألمانيا إلى مواجهة القومية الجديدة في أوروبا

التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة كهربائية محلة شارع الاربعين صيدا