الإمارات تطبق الذكاء الاصطناعي في البنية التحتية
شارك هذا الخبر

Friday, April 27, 2018

أعلنت دولة الإمارات أمس بدء تطبيق تقنية الذكاء الاصطناعي في تطوير البنية التحتية ضمن مشاريع الطرق الاتحادية، والتي بدورها تساهم في تقليص فترة تنفيذ المشروع ٥٤ في المئة، وتقليص استهلاك الوقود ٣٧ في المئة، والاعتماد على القوى العاملة ٨٠ في المئة، وعدد العمال والمعدات ٤٠ في المئة.


وأكد وزير تطوير البنية التحتية عبدالله بلحيف النعيمي أن «الوزارة تعمل على تطبيق أحدث التقنيات في تطوير البنية التحتية، بحسب أعلى المعايير وتجديد معاييرها في إنشاء الطرق، ولذلك نعمل على المشاريع الإستراتيجية بالتعاون مع القطاع الخاص، بما يواكب توجهات دولة الإمارات وإستراتيجيتها للذكاء الاصطناعي التي أعلنتها أخيراً». وقال: «تواصل وزارة تطوير البنية التحتية مسيرة التميز والريادة العالمية التي تحققت خلال السنوات الماضية، وساهمت في تبوؤ الدولة مكانة مرموقة عالمياً بفضل تكاتف الجهات المعنية». وأكد أن «تبني الوزارة إستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، يأتي من منطلق إيمانها بأهمية تطويع التكنولوجيا لخدمة تطوير البنية التحتية، واستثمار الرؤى المستقبلية القادرة على استكمال النهوض بهذا القطاع الحيوي، إلى جانب استثمار كافة الطاقات على النحو الأمثل واستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية المتوافرة بطريقة خلاقة تعجِّل تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية لبلوغ المستقبل».

وأشار إلى أن «إستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي تعتبر موجهاً رئيساً نحو تحويل الإمارات إلى بلد رائد عالمياً في الابتكار، وتصدره المؤشرات العالمية بحلول عام 2021. ومما لا شك فيه أن التقنية هي مكون أساس لدعم النمو السريع في مشاريع وزارة تطوير البنية التحتية، وتحقيق الريادة العالمية فيها، والحفاظ على المكتسبات التي تحقق بتصدر الدولة مؤشرات التنافسية في جودة الطرق لـ4 سنوات متتالية، وحصولها على المركز الرابع في مؤشر جودة البنية التحتية».


وقال وزير الدولة للذكاء الاصطناعي عمر العلماء: «نحرص على التعاون والتنسيق مع كل الوزارات والمؤسسات لتنفيذ تطبيقات متنوعة في الذكاء الاصطناعي، فلدينا حزمة كبيرة ومتطورة من تلك البرامج والتطبيقات التي من شأنها ترجمة إستراتيجية الدولة للذكاء الاصطناعي، فالرؤية المستقبلية للقيادة الرشيدة تؤكد ريادة الدولة في هذا المجال، إذ تمتلك من القدرات والإمكانات والتشريعات والبنية التحتية ما يؤهلها لهذه المكانة». وأكد أن «تطبيق الذكاء الاصطناعي الآمن يبدأ في دولة الإمارات في قطاع البنية التحتية، إذ إن المُدخلات واضحة وتأثير تطبيق هذه التقنية واضح وسريع، وسيتم خفض الكلفة في شكل ملحوظ وسترتفع الإنتاجية».

وقال: «تُطبق تقنية الذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات في شكل مدروس وسريع في المجالات الإستراتيجية ذات التأثير الملحوظ، ما يصب في منفعة الدولة ورفاه المواطن، كما أن وزارة البنية التحتية واكبت إستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031 التي تهدف إلى أن تكون دولة الإمارات الرائدة عالمياً في تبني هذه التقنية والتي يُتوقع أن تساهم في عائدات اقتصادية عالية ستساهم في زيادة الإنتاجية 26 في المئة».

مقالات مشابهة

وزارة الخارجية الأميركية تحذر رعاياها من السفر إلى العراق

رابطة كاريتاس لبنان اقليم عاليه - بحمدون أقامت القداس السنوي للاقليم

مسؤول ايراني: سنواجه المجرمين في الحرب الاقتصادية بروحية المجاهدين

حردان والخليل: لضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة

الصراف بحث مع وزير برازيلي آلية تعزيز التعاون وتطويره بين البلدين

تصادم بين مركبتين ودراجة نارية على طريق عام حلبا العبدة محلة مفرق منيارة نتج منه جريح

عودة اللاجئين السوريين محل بحث بين لافروف وباسيل في موسكو

قرقاش: لبنان لا يمكن أن يكون محطة لوجستية أو سياسية للحوثي

حريق داخل سوبرماركت في صيدا