الفاينانشال تايمز- العراق وتضميد الجراح
شارك هذا الخبر

Tuesday, April 24, 2018


نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز مقالاً لإريكا سولمان بعنوان "العراق يصارع لتضميد جراح تنظيم الدولة الإسلامية".

وقالت كاتبة المقال إن "إعادة بناء المجتمعات بعد سنوات من الصراع السني -الشيعي سيكون من أبرز تحديات الانتخابية المقبلة".

وأضافت أن الحواجز الترابية والأراضي الخاوية ما زالت تفرق بين العائلات السنية والشيعية في يثرب حتى بعد عملية المصالحة التي دامت 3 سنوات لترميم مجتمع مزقته الحرب من تنظيم الدولة الإسلامية".

وأردفت أن "المسؤولين يخططون لشق الطرقات وإنشاء قنوات الري والضغط من أجل تقسيم إدارة المنطقة النائية إلى قسمين".

وتابعت " يثرب ليست مدينة كبيرة مثل الموصل أو الرمادي، وليست واحدة من المناطق التي تتسم بالتعقيد الديموغرافي التي يجب التوفيق بينها، ومع ذلك تم إنفاق ملايين الدولارات لإحلال السلام فيها".

ونقلت كاتبة المقال عن المزارع في المدينة قاسم السعدي قوله "الحكومة والشيوخ يريدونا أن نتقبل أولئك الأشخاص وهذا واجبهم"، مضيفاً إلا أنني إذا عرفت فقط من الذي فجر منازلنا وقتل أعمامنا وإخواننا وأبناء عمومتنا، فأنا أفضل شرب دمائهم".

وختمت بالقول إن " شفاء المجتمع العراقي الممزق بعد تدمير مدنه ومقتل الآلاف من مواطنيه، يعد من أصعب التحديات التي تواجه العراق بعد أن تتولى بعدما الحكومة المقبلة السلطة عقب انتخابات مايو/أيار المقبلة "، موضحة أن المصالحة أمر حاسم لضمان عودة 2.2 مليون شخص شردهم هذا الصراع من بينهم الآلاف ممن لهم روابط عائلية بالميليشيات".

مقالات مشابهة

"التحكم المروري": جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام الناقورة

الرياشي في افتتاح مهرجان النبيذ في بولونيا المتن: انماء الريف واجبنا

لماذا استذكر جعجع أيام النظام الأمني السوري - اللبناني؟!

هكذا خاطبت رغد صدام حسين والدها.. عشية عيد الأضحى!

زخور طالب الحريري بعدم إنشاء الصندوق الوهمي!

انطلقت قبل 26 عاماً.. مجلة لبنانية تودّع القرّاء

أفكار إسرائيلية لـ"تدمير"حزب الله.. ما هي؟

مشروع سياحي جديد على شاطئ الرملة البيضا: قانوني؟

لجنة متابعة الملفات البيئية في تنورين استنكرت استمرار المجازر بحق البلدة