خاص- قارئا المواجهة في البترون.. سعد: حظوظنا مرتفعة والمعركة ستحدّد الاحجام
شارك هذا الخبر

Wednesday, April 25, 2018

خاص- ميراي خطار

الكلمة أونلاين

معركة "قوية" يخوضها المرشح د. فادي سعد في الانتخابات، ليس فقط من باب أن دائرة الشمال الثالثة تضمّ رؤساء أكبر أحزاب مسيحية وهم رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، ورئيس حزب القوات اللبنانية د. سمير جعجع ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، بل أيضا لأنه سينافس وزير الخارجية جبران باسيل على نفس المقعد الماروني في قضاء البترون، الا أن سعد وبحسب ما يقول لموقع الكلمة اونلاين يُحبّ الأمور "الصعبة" ولا تهمّه الأمور السهلة، مشيرا الى أن هذه المعركة هي تنافس ديمقراطي، وأن حظوظه مرتفعة جدا، خصوصا أن هذه الانتخابات ستظهر حجم تأييد كل فريق، بالاضافة الى أن الرأي العام البتروني مسيّس ومفروز وهو قد حسم أمره، باستثناء شريحة معيّنة، وقال "لا هواجس لديّ كون المنافسين هم وزراء أو مدعومين من العهد".

وعن النتائج المتوقعة، يشير د. سعد الى أن النتائج أصبحت تقريبا واضحة، ومن المرتقب أن تؤمن لائحة "معا للشمال ولبنان" أربعة حواصل انتخابية ما يؤمن وصول أربعة مرشحين والمعركة تدور الآن حول مقعد أو مقعدين لا تزال نتائجهما غير واضحة لأنهما مرتبطين بالكسور.

المرشح فادي سعد يرفض عبر الكلمة أونلاين تسمية المعركة في دائرة الشمال الثالثة بأنها معركة الرئاسة الأولى، مشيرا الى أنها معركة انتخابية ستؤدي الى نشوء كتل في البرلمان وتحديد احجام، الا أن هذه الدائرة تتمتع بخصوصية معينة لثلاثة أسباب أولا أنها تضم رؤساء الأحزاب المسيحية الكبيرة، وثانيا لأنها أكبر دائرة مسيحية في لبنان وتضم 250 ألف مقترع و 10 مقاعد مسيحية والخصوصية الثالثة أن القانون النسبي حتّم أن تشهد التحالفات في هذه الدائرة الكثير من الخلط والتبدّل.

سعد وفي حديثه لموقعنا يشير الى أن صعوبة المعركة في دائرة الشمال الثالثة هي فرز القواعد بعد فرز التحالفات، لأن هناك قواعد مشتركة في 14 آذار كما في 8 آذار وهم اليوم محرجون بخيار واحد، لافتا الى أن هذا القانون يُجبر الناخب على الذهاب الى خيارات واحدة وليس مزدوجة ما يعتبر غنى ونقطة ايجابية فيه، معتبرا أن الخيارات المزدوجة هي التي أوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم.

واذ يرى سعد أن القانون الحالي ورغم أنه تشوبه الكثير من الثغرات الا أنه أفضل الممكن في الوقت الحاضر، وهو يؤمن حضورا لكل الكتل ولا يلغي أحدا ويأخذ الناخب والمرشح على مستوى آخر في الآداء السياسي، برأيه اصبح الرأي العام قاسيا جدا، والنائب عليه الا يفرّط في مسلمات ثلاث أولا أن يكون قريبا من الناس ويسمع أوجاعهم ويشاركهم همومهم ثانيا أن يكون لديه دورا تشريعيا والدور الثالث هو دوره الرقابي، وإن تخلّى عن أحد هذه المسلمات سيقصّر في آداء واجبه، وقال سأكون نائب دائرة الشمال الثالثة والبترون في القوات اللبنانية وسأستعمل كل طاقاتي الحزبية لتكون البترون وأقضية دائرة الشمال الثالثة نموذجية.

مقالات مشابهة

نقولا صحناوي لل"المنار": كل شيء يدل ان الاندفاع نحو تشكيل الحكومة جدي وهناك نية واضحة لدى رئيسي الجمهورية والحكومة للانتهاء من التشكيلة

أسلحة إيرانية جديدة ل"حزب الله"

الطوارئ الروسية: منفذ هجوم القرم استخدم قنابل من الحرب العالمية الثانية

خاص- موقعنا يكشف عن خلفية الخلاف بين عون والحريري على العقدة السنية... وتأخير التشكيل

مصادر المستقبل للـLBCI: الحريري لن يسير بحكومة من دون أي من المكونات الرئيسية ومنها القوات اللبنانية

تدابير سير على المسلك الغربي لجسر سليم سلام

إصابة 130 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي على حدود غزة

فايا يونان أول مطربة عربية تدخل موسوعة غينيس

محفوض: الفريق الوزاري للقوات أثبت كل جدارة ونظافة وكفاءة