الأسمر: الاتحاد العمالي العام سوف يبقى الى جانب عمال لبنان
شارك هذا الخبر

Monday, March 12, 2018

اشار رئيس ​الإتحاد العمالي العام​ ​بشارة الأسمر​ في كلمة له خلال الاعتصام الذي نفذه إتحاد نقابات موظفي وعمال ​الفنادق​ والتغذية إلى اننا :هنا للقيام بأبسط واجباتنا كاتحاد عمالي عام للتضامن مع زملاء لنا في اتحاد نقابات عمال وموظفي الفنادق والمطاعم كعضو أساسي في ​الاتحاد العمالي العام​. نحن هنا انطلاقا من حقنا وواجبنا في الدفاع عن عمال هذا القطاع الذي يضم عشرات الألوف من العمال والموظفين المهددين في ديمومة عملهم في كل لحظة نتيجة مزاحمة اليد العاملة غير اللبنانية إضافة الى الوضع ​الاقتصاد​ي المتردي. نحن هنا لنقف الى جانبكم كما وقفنا الى جانب العمال والموظفين في جميع القطاعات الأخرى في ​القطاع العام​ و​القطاع الخاص​. نحن هنا لنقول أن المستفيد من المزاحمة الأجنبية لليد العاملة اللبنانية هم أصحاب العمل وحدهم الذين يستفيدون من التخلص من الرسوم و​الضرائب​ والضمانات التي تفرضها القوانين".

ولفت الاسمر الى اننا "نحن هنا لنؤكد أننا لم ولن نكون في موقف عنصري من أي عامل أجنبي في أي قطاع كان. ونحن ندرك أن العمال اللبنانيين منتشرون في كل بلاد العالم، لكننا نطالب بالأولوية للعمل للشباب اللبناني العاطل عن العمل أسوة بكل قوانين العالم".وطالب وزارات العمل والاقتصاد والسياحة بتطبيق القوانين التي تمنع العمل في قطاعات محددة، كما طالب بتطبيق ​الأجور​ والضمانات بحدها الأدنى على كل ​العمال الأجانب​ أسوة بالعمال اللبنانيين وجميع العاملين على الأرض اللبنانية، وذلك منعا للمزاحمة غير المشروعة".

وأعلن "ان الاتحاد العمالي العام والاتحادات القطاعية المعنية في الدفاع عن حقوق العمال ومصالحهم ومستقبلهم سوف يكون، وفي كل الظروف والأوضاع، سدا منيعا في وجه كل تجاوز للقانون وفي ملاحقة كل مخالفة تطبيقا للقوانين المرعية حفاظا على حق ومصلحة العامل اللبناني وحماية هذا الحق ومنع استغلال العامل غير اللبناني وابتزازه في هذه المزاحمة غير المشروعة والتي لا هدف لها سوى المزيد من الربح".واكد "ان الاتحاد العمالي العام الذي يدعم اليوم وبكامل القوة هذا الاعتصام المحق دفاعا عن عمال هذا القطاع وتضامنا مع نقاباته واتحاده سوف يبقى على الدوام الى جانب عمال لبنان في كل مواقعهم وقطاعاتهم ونقاباتهم واتحاداتهم".

مقالات مشابهة

اسـتفاقة "السترات الصفراء" في أكثر من دولة تثير الريبة والتساؤلات!

لأول مرة... امرأة ترأس مجلس نواب البحرين

خاص ــ لماذا لقاء "الاشتراكي - حزب الله" لم يكن ايجابيًا؟!

إصلاحات ماكرون تحت مجهر "سبت خامس": 4 مخارج مرّة

تل أبيب تركب موجة "الأنفاق" لتوسيع صلاحيات اليونيفيل.. فهل تنجح؟

في حرب ايران والمجتمع الدولي... الحكومة الضحية الأكبر

مفتاح الحل الحكومي في الجيب الرئاسي...لا مخرج الا بالتنازل عن الثلث المعطل لوضع المعنيين امام مسؤولياتهم

9 قرارات اتهامية بجرائم إرهابية وقتل وتزوير

الحريري: نحن في الامتار الاخيرة قبل التشكيل