جراحة الركبة بلا جدوى إذا كنت بهذا السن!
شارك هذا الخبر

Monday, March 12, 2018


كشفت دراسة أميركية أن كثيرين من كبار السن الذين يخضعون لجراحة لاستئصال غضروف تالف من الركبة قد لا تساعدهم هذه الجراحة في تخفيف الألم أو تحسين القدرة على الحركة بعد سن الخامسة والستين.

وقال الباحثون في دورية جاما للجراحة، إنهم ركزوا على الاستئصال المجهري الجزئي الذي يشمل كشط أو استئصال الأنسجة التالفة أو الممزقة.

واقترحت بعض الدراسات السابقة أن المرضى الأصغر سنا المصابين بتلف بالغ في الغضروف قد يستفيدون من هذه العملية لكنها قد لا تجدي نفعا أكثر من العلاج الطبيعي بالنسبة لمعظم المرضى، خاصة من تخطوا الخامسة والستين.

وكشفت الدراسة الحالية أنه على الرغم من عدم وجود فائدة أجرى أكثر من 12 ألف جراح نحو 122 ألف جراحة من هذا النوع لمرضى خاضعين لبرنامج التأمين الصحي الأميركي ميديكير، المخصص لكبار السن فوق 65 عاما في عام 2015.

وقال الدكتور مارتن ماكاري، أستاذ الجراحة في كلية جونز هوبكنز للطب في بالتيمور "تظهر هذه الدراسة أن هذه الجراحة لا تزال شائعة للغاية بين المرضى الأكبر سنا".

وأضاف عبر البريد الإلكتروني: "لكن فوائدها محدودة ومقصورة على نسبة صغيرة من المرضى وعادة الأصغر سنا".

ورغم أن الباحثين ليس لديهم معلومات تفسر سبب خضوع الكثير من كبار السن لهذه العملية التي لن تفيدهم على الأرجح، إلا أن من الواضح أن بعض الأطباء والمرضى ليس لديهم علم بالعديد من التجارب العشوائية التي نشرت في الأعوام الماضية والتي أظهرت عدم وجود فائدة من العملية.

مقالات مشابهة

قائد الجيش العماد جوزف عون استقبل نكد في اليرزة

بالتفاصيل - هكذا اقرّ قانون القروض الاسكانية..

سامي الجميل ينشر فيديو "خطير" فهل يتحرك المعنيون؟!

"فولفو للسيارات" تعيد صياغة مفهوم السلامة على الطرق

سلام بحث مع لاسن الاوضاع العامة

أبي اللمع: صحة الناس ما بدها تسويق

أبي خليل: ما اعتُبر حلماً بعيد المنال تحول الى عقود استكشاف وُقعت بداية العام الحالي وسيتجسّد ببدء التنقيب خلال النصف الثاني من العام 2019 كما وأنّنا نقوم بحملة تسويق للدورة الثانية للتراخيص التي من المرتقب اطلاقها بداية العام 2019

نجوم يبيعون أغراضهم على منصة أوليكس لبنان ضمن Stars on OLX

الفهيم لإعادة التدوير وتوفير الطاقة تنجح بإحداث تأثير إيجابي في حماية البيئة