النظام يقسم الغوطة الشرقية.. وارتفاع حصيلة الضحايا
شارك هذا الخبر

Sunday, March 11, 2018


ارتفعت حصيلة القتلى المدنيين في غوطة دمشق الشرقية، يوم الأحد، إلى 52 شخصا، جراء قصف النظام السوري لآخر معاقل المعارضة المحاذية للعاصمة، حسب ناشطين.

وتركز القصف على الأحياء السكنية في مدن وبلدات حرستا ودوما وعربين وزملكا وعين ترما في الغوطة المحاصرة.

وقتل أكثر من ألف مدني خلال 3 أسابيع من حملة القصف العنيف، التي تشنها قوات النظام السوري على الغوطة الشرقية المحاصرة، معقل الفصائل المعارضة الأخير قرب دمشق.

وتزامنت حملة القصف العنيف مع هجوم بري تمكنت قوات النظام السوري خلاله من تجزئة مناطق سيطرة الفصائل في الغوطة الشرقية.

وتواصل قوات النظام قصفها لمناطق عدة في الغوطة الشرقية، خصوصا دوما، فيما أرغم القصف الجوي والمدفعي العنيف سكانها على الاختباء في الأقبية.

وتُعد الغوطة الشرقية أحدى بوابات دمشق، وتشكل منذ عام 2012 معقل الفصائل المعارضة قرب العاصمة ما جعلها هدفا دائما لقوات النظام التي بدأت حصارها في 2013.

مقالات مشابهة

بولتون: سننتهج أساليب دفاعية وهجومية للرد على الهجمات الإلكترونية

معارك جديدة بين الجماعات المسلحة في العاصمة الليبية توقع قتلى وجرحى

ليبرمان: لن نوقف غاراتنا على سوريا

أدرعي عن نصرالله: يهدد ويبقى في السرداب مع أكاذيبه

بوتين بحث مع أعضاء مجلس الأمن القومي أمن العسكريين الروس بسوريا

غوتيريس يرحب بالاتفاق بين روسيا وتركيا حول إدلب

إسرائيل تزوّد روسيا بمعلومات عن الطائرة الروسية

عقوبات أميركية جديدة على روسيا

غضب في البرلمان الأردني.. والسبب؟