الصدر يفجر مفاجأة ويتحالف مع الشيوعيين!
شارك هذا الخبر

Sunday, March 11, 2018


في سابقة فريدة من نوعها في تاريخ العراق تحالف زعيم التيار الصدري ورجل الدين الشيعي البارز، مقتدى الصدر، مع حزب شيوعي لخوض الانتخابات التشريعية العراقية في أيار المقبل.

وقال إبراهيم الجابري، القيادي في التيار الصدري الذي يشرف على تنظيم التظاهرات فيه، لوكالة "فرانس برس"، اليوم الأحد: "هذا التحالف هو الأول في العراق، إنه ثورة العراقيين من أجل الإصلاحات مع مدنيين أو تيار إسلامي معتدل".

وأضاف الجابري البالغ 34 عاما وصاحب اللحية الحمراء بعمامته السوداء وعباءته، والذي يبدو متحمسا وهو يقف وسط مئات المتظاهرين المعارضين لسياسة الحكومة الذين يحتشدون كل جمعة في ساحة التحرير بوسط بغداد: "نحن غير متعجبين من هذا التحالف لأننا نقاتل سوية منذ أكثر من عامين ضد الطائفية في جميع المحافظات".

وبدأت حركة الاحتجاج في تموز 2015 بمبادرة ناشطين في المجتمع المدني انضم اليهم بعد ذلك التيار الصدري، للمطالبة بإصلاحات ومحاربة الفساد وتحسين الخدمات. وخلافا لكل رجال الدين الشيعة، اختار الصدر خوض حملته الانتخابية جنبا إلى جنب مع أطراف كان يعتبرهم حتى فترة قريبة بعيدين عن الدين ويعملون من أجل دولة علمانية.

وقال رائد فهمي، سكرتير الحزب الشيوعي العراقي، لـ"فرانس برس" إن "هذه المطالب لا ترتدي طابعا طائفيا ومن أجل مشروع وطني مدني يهدف لتحقيق العدالة الاجتماعية"، مضيفا: "المهم أنه سمح للناس الذين ينتمون إلى حركة إسلامية وعلمانيين بالعمل معا".

وأوضح فهمي، الذي كان يتحدث من مقره حيث رفع علم الحزب الشيوعي الأحمر إلى جانب العلم العراقي، الذي يحمل عبارة "الله أكبر"، أن "التعاون ولد بين أشخاص لم يكن لديهم في بادئ الأمر أي إيديولوجيا مشتركة وتطور بعدها إلى تحالف سياسي".

ويشارك في هذا التحالف الذي يحمل اسم "سائرون نحو الإصلاح" 6 كتل بينها الحزب الشيوعي العراقي، الذي يشغل حاليا مقعدا واحدا في مجلس النواب، وحزب "الاستقامة" الذي يضم تكنوقراط مدعومين من مقتدى الصدر الذي علق كتلة الأحرار (33 نائبا) التي تمثله في البرلمان وطلب من أعضائها عدم الترشح للانتخابات المقبلة التي ستجري في 12 أيار.

مقالات مشابهة

سعيد يقرأ في خطاب نصرالله

صلاح حنين: المجلس النيابي ليس بحاجة إلى الحكومة لكي يُشرع

عبدالله: فكروا بحلول ولكن ليس على عاتق الفئات الفقيرة

سعيد عبر تويتر: خطاب السيّد حسن نصرالله البارحة يشبه خطاب ابو عمّار في عالية العام ١٩٨٢ قبل الإجتياح الإسرائيلي

جنبلاط عن العلاقة مع سوريا: الأمر يعود الى رئيس الحكومة في كيفية التنسيق في الامور الضرورية ونعلم جيدا ان هناك تنسيقاً امنياً تفرضه ظروف محاربة الارهاب واللاجئين

جنبلاط: لجنة تواصل ستشكل من قبل الحزب الاشتراكي ومن قبل التيار برئاسة اللواء ابراهيم لمعالجة الامور كافة ووضع حد للاحتقان

محاولة الاعتداء على مدير مشروع سد جنة

التشنّج بين التيار والقوات.. الجمر تحت الرماد

التحكم المروري: استثنائيًا وتفاديًا للازدحام المروري سوف يتم تحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من جونية باتجاه بيروت