طرق سهلة ليحب طفلك الطعام... إتبعيها!
شارك هذا الخبر

Sunday, March 11, 2018

من الأسئلة التي غالباً ما تشغل بالك في مرحلة تربية الأطفال الصغار، هو "كيف أحبب طفلي بالأكل؟" هذا السؤال الذي يعدّ من الصعوبات الكبيرة التي تواجهها الامهات غالباً، يجيب عنه موقع صحتي في هذا الموضوع اليوم، حيث يعرض لك بعض الطرق السهلة والمفيدة في هذا الاطار.

كيف تحببين طفلك بالأكل؟

- هنالك بعض الأطعمة التي يحبها الطفل أكثر من سواها، وبعض النكهات التي يفضلها، لذا يمكنك أن تمزجي بين بعض هذه الأصناف التي يحبها، مع أصناف أخرى يجب عليه تناولها، فحين يشعر بأن هذه النكهة التي يفضلها هو موجودة في طبقه، فسرعان ما يعمد الى تناولها من دون أي مشكلة تذكر.

- أيضاً بعض الطرق السهلة يمكن أن تساعدك على تناول طفلك للطعام، وهي الاجواء التي تحيطينه بها خلال وجباته الغذائية، أي ان لا تجلسيه في المطبخ وتضعي أمامه الطبق فقط، فحينها بالطبع يفضل عدم تناوله. بل إحرصي على أن تخلقي له الاجواء المميزة عند تناول الطعام، كأن تضعي له بعض الموسيقى المرحة، وتلهين معه قليلاً فحينها يسعد في هذه الاوقات، ويربطها بالطعام الذي تقدمينه له.

- بالاضافة الى ذلك، أنت تعلمين أن الطفل يقلّد أهله بكل شيء، لذا في حال كنت تواجهين صعوبة في تناول طفلك للطعام، ما عليك سوى أن تخصصي هذا الوقت لتناول طعامك معه، فهو حينها سيسعد لمشاركتك له في هذه الوجبة، ولا ضير من أن تتناولي القليل من وجبته هو، فحينها تكون وجبتيكما متشابهتين. حينها سيحب الطفل الطعام المقدم له لأنك تتناولينه، وسيقلدك في تناوله.

- طريقة أخرى سهلة يمكنك القيامب بها لكي يحب طفلك الطعام الذي تقدمينه له، وهو الاستعانة ببعض الشخصيات الكرتونية التي يحبها. يمكنك أن تشغلي التلفاز وتضعي له برنامجه المفضل أو أن تضعي له مجموعة من الالعاب التي يحبها والتي تشاركه الطعام ايضاً، فحينها سيكون مسروراً ويتناول طعامه بسرعة

صحتي

مقالات مشابهة

مصادر بعبدا: الأجواء الإيجابية تتقدم على السلبية

صحيفة ألمانية: كيف غير أردوغان المشهد السياسي في تركيا؟

توقيف شخص في عرسال متهم بالانتماء للنصرة

مارادونا يتدخل لإنقاذ "شرف" الأرجنتين

السعودية.. اعتراض صاروخين حوثيين استهدفا الرياض

الحواط: تصوير "القوات" كمعرقل مرفوض!

تيمور جنبلاط: مبادرة البخاري للتوعية على مخاطر المخدرات مميزة

86 قتيلاً على الاقل جراء أعمال عنف في وسط نيجيريا

ممثلة الرياشي: تراجع القطاع الزراعي ادى إلى فقدان فرص العمل والهجرة