من هم أصحاب العصابة التي تنتحل صفة موظفين في أوجيرو او مؤسسة المياه؟
شارك هذا الخبر

Sunday, March 11, 2018

بعد حصول عدة عمليات سرقة ضمن منطقة المتن من خلال عصابة تنتحل صفة موظفين في أوجيرو او مؤسسة المياه، حيث يعمد افرادها الى الدخول الى المنازل في وضح النهار اثناء وجود اصحابها فيها، ويقومون بسرقة المجوهرات والمبالغ المالية ، والمغادرة على متن سيارات تحمل لوحات مزورة .

على اثر ذلك باشرت شعبة المعلومات اجراءاتها، وتمكنت من كشف هوية افرادها، وهم:
- ب.ش.(مواليد عام 1972 ، لبناني )
- ع.ن. ( مواليد 1983، لبناني )
- ف.ع. ( مواليد عام 1978 ، سوري )

جيعهم من اصحاب السوابق الجرمية في السرقة

بتاريخ 7/3/2018 وبعد عملية رصد ومتابعة، قامت قوة خاصة من شعبة المعلومات بعملية نوعية ومتزامنة نتج عنها توقيف الاول في محلة خلدة، والثاني في محلة المشرفية، والثالث في محلة دوحة عرمون.

بالتحقيق معهم اعترفوا بإقدامهم على سرقة خمسة منازل، ومحاولة سرقة عدد كبير منها في منظقة المتن، بعد دخولهم منتحلين صفة موظفين في هيئة اوجيرو او مؤسسة المياه. وفي بعض الحالات كانوا يقدمون على السرقة بواسطة الكسر والخلع لدى مصادفتهم خزائن مقفلة. وان المسروقات توزعت بين مبالغ مالية ومجوهرات واسلحة.
بتفتيش منزل الاول ضبط مسابح ، ورزم اموال، عملة قديمة لبنانية اضافة الى مبلغ خمسة ملايين وخمسماية الف ليرة لبنانية مسروقة، كما ضبط سيارة مرسيدس، ودراجة نارية اشتراها من الاموال المسروقة .

بتفتيش منزل الثاني ضبط ثلاث بندقيات حربية، وخمسة مسدسات حربية، وبندقيتا صيد، ومنظار، وكمية كبيرة من الذخيرة، وتسع لوحات تسجيل غير قانونية تستعمل في عمليات السرقة ، وكمية من المجوهرات، ومبلغ مالي يقدر بحوالي ستة ملايين وستماية الف ليرة لبنانية مسروقة.

بتفتيش منزل الثالث ضبط حقيبة معدات تستخدم في السرقة، وبندقية صيد، وتسع ساعات، ولوحة تسجيل غير قانونية تستخدم في عمليات السرقة، ومبلغ ثلاثة ملايين، وخمسماية الف ليرة لبنانية.

من جهة ثانية، صدر عن المكتب الاعلامي لهيئة "اوجيرو" البيان الآتي: "على اثر انتحال بعض الاشخاص صفة موظفي هيئة اوجيرو لدخول منازل المشتركين والقيام بعمليات سرقة وسلب. فإن هيئة اوجيرو إذ تهيب بجميع المشتركين عدم السماح لأي شخص يدعي انه من فنيي اوجيرو بالدخول الى المنازل او العمل على العلب الداخلية في الأبنية الا بعد ابراز بطاقته الوظيفية والتأكد من هوية الموظف. كما تؤكد ان موظفيها لا يدخلون المنازل الا للضرورات الفنية القصوى كما تنص التعاميم والقرارات الصادرة عن المراجع المعنية في الهيئة لذا اقتضى التوضيح".

مقالات مشابهة

اسـتفاقة "السترات الصفراء" في أكثر من دولة تثير الريبة والتساؤلات!

لأول مرة... امرأة ترأس مجلس نواب البحرين

خاص ــ لماذا لقاء "الاشتراكي - حزب الله" لم يكن ايجابيًا؟!

إصلاحات ماكرون تحت مجهر "سبت خامس": 4 مخارج مرّة

تل أبيب تركب موجة "الأنفاق" لتوسيع صلاحيات اليونيفيل.. فهل تنجح؟

في حرب ايران والمجتمع الدولي... الحكومة الضحية الأكبر

مفتاح الحل الحكومي في الجيب الرئاسي...لا مخرج الا بالتنازل عن الثلث المعطل لوضع المعنيين امام مسؤولياتهم

9 قرارات اتهامية بجرائم إرهابية وقتل وتزوير

الحريري: نحن في الامتار الاخيرة قبل التشكيل