10.5 بليون دولار زيادة في قيمة الأسهم السعودية
شارك هذا الخبر

Sunday, March 11, 2018



استفاد المؤشر العام للسوق المالية السعودية (تداول) خلال جلسات هذا الأسبوع، من عمليات الشراء الانتقائي على أسهم بعض الشركات المدرجة في السوق، في مقدمها تلك القيادية وأبرزها أسهم «سابك» وقطاعات المصارف والاتصالات والإعلام، التي تستحوذ على نسبة كبيرة من وزن المؤشر، الذي تخطى مجدداً مستوى 7500 نقطة. وأنهى المؤشر العام جلسات الأسبوع صاعداً إلى 7562.11 نقطة في مقابل 7411.16 نقطة الخميس من الأسبوع الماضي، بزيادة 150.95 نقطة نسبتها 2.04 في المئة. ما زاد مكاسب المؤشر منذ مطلع السنة إلى 4.65 في المئة تعادل 336 نقطة، ذلك عند المقارنة بإغلاق السوق نهاية عام 2017 البالغ 7226 نقطة.

وشهدت جلسات الأسبوع التداول بأسهم 181 شركة، ارتفعت أسعار أسهم 114، بينما تراجعت أسعار أسهم 63، واستقرت أسهم 4 على مستويات الأسبوع الماضي، ما رفع القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 1.78 تريليون ريال (475 بليون دولار) بزيادة 39.4 بليون ريال (10.5 بليون دولار) نسبتها 2.27 في المئة. وفي الإجمال، ازدادت السيولة المتداولة بنسبة 1.4 في المئة إلى 16.4 بليون ريال (4.4 بليون دولار)، في مقابل 16.2 بليون ريال (4.3 بليون دولار) للأسبوع الماضي. فيما هبطت الكمية المتداولة بنسبة 9 في المئة إلى 624 مليون سهم في مقابل 685 مليوناً. وتراجع عدد الصفقات المنفذة بنسبة 5 في المئة إلى 440 ألفاً في مقابل 463 ألفاً، تدنى معها متوسط الصفقة إلى 1418 بنسبة 4.1 في المئة.

وعن أداء القطاعات، هبطت مؤشرات أربعة، كان أعلاها خسارة مؤشر الصناديق العقارية المتداولة بنسبة 0.86 في المئة إلى 4259 نقطة، بعد تراجع أسعار 6 صناديق متداولة. بينما ارتفعت أربعة صناديق فقط، تلاه مؤشر قطاع الرعاية الصحية المتراجع بنسبة 0.61 في المئة إلى 4886 نقطة، ثم مؤشر الطاقة الهابط بنسبة 0.47 في المئة إلى 4695 نقطة،. فيما سجل مؤشر العقارات أقل خسارة في السوق نسبتها 0.12 في المئة إلى 4099 نقطة.

وفي الاتجاه المقابل، زادت مؤشرات القطاعات الـ16 المتبقية، تصدرها مؤشر الإعلام بنسبة 4 في المئة إلى 9578 نقطة، تلاه مؤشر تجزئة الأغذية بنسبة 3.93 في المئة، ثم مؤشر الأدوية بنسبة 3.43 في المئة إلى 3978 نقطة.

وحققت المصارف رابع أكبر زيادة في السوق نسبتها 3.24 في المئة تعادل 191 نقطة إلى 6092 نقطة، تلاه مؤشر الاتصالات المرتفع بنسبة 3.23 في المئة، تبعه مؤشر التأمين بنسبة 3.17 في المئة بقيادة سهم «بوبا العربية». فيما سجل مؤشر قطاع المواد الأساسية مكاسب نسبتها 1.49 في المئة.

وسجل مؤشر السلع الرأسمالية سابع أعلى زيادة في السوق نسبتها 2.13 في المئة، تلاه مؤشر تجزئة السلع الكمالية الصاعد 2.03 في المئة، فيما سجل مؤشر الاستثمار والتمويل أقل زيادة نسبتها 0.07 في المئة.

وفي نهاية تعاملات الأسبوع، تصدر سهم «الإنماء» قائمة الأسهم لجهة الكمية والسيولة المتداولة منه، التي بلغت 3.37 بليون ريال شكلت 21 في المئة من الإجمالي، جاءت من تداول 173 مليون سهم نسبتها 28 في المئة، ارتفع سعره خلالها بنسبة 2.35 في المئة إلى 20.01 ريال. وحلّ سهم «سابك» ثانياً لجهة السيولة المتداولة منه البالغة 3.23 بليون ريال نسبتها 19.6 المئة من الإجمالي، بتداول 31 مليون سهم نسبتها 5 في المئة من الكمية المتداولة، صعدت بسعره إلى 108.17 ريال بنسبة 3.34 في المئة. وحقق «دار الأركان» ثاني أكبر كمية متداولة في السوق بلغت 60 مليون سهم، شكلت 10 في المئة من الإجمالي، بلغت قيمتها 589 مليون ريال نسبتها 4 في المئة، هبطت بسعره بنسبة 0.50 في المئة إلى 9.91 ريال.

وحل سهم «بوبا العربية» في صدارة قائمة الأسهم الرابحة في السوق بعد ارتفاع سعره بنسبة 11.33 في المئة وصولاً إلى 87.62 ريال، جاءت من تداول 2.62 مليون سهم، تلاه سهم «ساكو» المرتفع بنسبة 10.05 في المئة إلى 123.2 ريال. وخسرت وحدة صندوق «مشاركة ريت» 5.69 في المئة هبوطاً إلى 9.12 ريال، من تداول 1.01 مليون وحدة، تلاها سهم «سيسكو» الهابط بنسبة 3.85 في المئة، إلى 12.99 ريال من تداول 3.37 مليون سهم.

مقالات مشابهة

"سايبم" للخدمات البترولية تتعرض لهجوم إلكتروني في الشرق الأوسط

أوروبا ترفض التفاوض مجدداً مع بريطانيا حول بريكست

الاتحاد الاوروبي سيدرس بعناية انعكاسات وعود ماكرون على الموازنة

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على 3 مسؤولين كوريين شماليين

القطاع العقاري من سيّئ الى أسوأ

الجميّل: ندعم اصلاحات "سيدر" ومستعدون للتعاون مع الحريري لتنفيذها

خام برنت يرتفع بعد اتفاق على خفض الإنتاج

الذهب يستقر قرب ذروته في 5 أشهر مع انخفاض الدولار

اقتصاد تركيا ينمو بـ1.6 بالمئة في الربع الثالث من 2018