خاص – لائحة للمستقلين تخرق تناقضات دائرة الشمال الكبرى.. وهذه نواتها
شارك هذا الخبر

Friday, March 09, 2018

خاص - جانين ملاح

الكلمة اونلاين

على نار هادئة تُطهى طبخة التحالفات والانتخابات في دائرة الشمال الكبرى التي تضم البترون – بشري – الكورة – زغرتا تحضيرا لمعركة شرسة يختار فيها الشماليون 10 نواب موزعين كالتالي: 3 روم أرثوذكس في الكورة، 2 موارنة في البترون، 2 موارنة في بشري و3 موارنة أيضا في زغرتا.

وبين منطقة زغرتا برمزيتها سليمان فرنجية والمردة، وبشري برمزيتها سمير جعجع والقوات اللبنانية، والبترون برمزيتها الوزير جبران باسيل والتيار الوطني الحرّ، وحضور الحزب السوري القومي الاجتماعي وتيار المستقبل ودورهما المهم بتحديد نتائج الانتخابات، وسط تناقضات كل هذه القوى السياسية المسيحية المتخاصمة، للمستقلين حيثية لا يستهان بها يتّجهون الى تشكيل لائحة لاثبات وجودهم واحداث تغيير نواتها مروان معلوف ورياض غزالة وميخايل الدويهي وقيصر معوض لكن الامور لا تزال ضبابية لغاية الساعة ومفاوضات اليومين المقبلين ستحسم المشهد الانتخابي.

ووفق المعلومات فإنه مع اقتراب انتهاء مهلة تشكيل اللوائح في السادس والعشرين من الحالي تزخم الساحة الانتخابية في الشمال الثالثة بلقاءات واجتماعات تصبّ في هذا الاطار، وقد رست التحالفات على الشكل الآتي: لائحة للتيار، واخرى للقوات اللبنانية، وثالثة تضم تحالف "المرده"، "القومي" والنائب بطرس حرب ورابعة تجمع"الكتائب" مع المجتمع المدني، وخامسة للمستقلين الذين لم يحسموا امر تحالفهم ولا يزالون يتشاورون فيما بينهم.

يقول المرشح عن المقعد الارثوذكسي في الكورة مروان معلوف اما وقد انتهت مرحلة تقديم الترشيحات الفردية، نحن اليوم في طور الحديث مع كافة الافرقاء وخصوصا من هم الاقرب الينا سياسيا وفكريا لأن الهدف من الانتخابات احداث تغيير في المجتمع وهو ما نعمل عليه.
فعمل النائب يكمن في التشريع ومراقبة عمل الحكومة والدفاع عن حقوق الناس وما المعارك التي خضناها في الماضي من التمديد الى الضرائب ومسألة الفساد امور تهم كل مواطن لبناني ومنهم المواطن في الكورة وزغرتا وبشري والبترون يضيف معلوف للكلمة اونلاين، لان النائب ليس دوره بلدية ولا "تزفيت" الطرقات ولا فتح "ريغار"، وفي الشمال هناك كم من المشاكل من البيئة الى الزراعة ومشكلة العمل والبطالة التي تطال كافة الدوائر وليس فقط الشمال من هنا فان لن نعد بتغيير الوضع لان لا قدرة لدينا على ذلك لكننا كما لم نساوم في الشارع كذلك لن نفعل في المجلس النيابي . وبرأي معلوف فان وصول نائب يمثل الحراك الشعبي الى الندوة البرلمانية بامكانه ان يخلق التغيير الذي نطمح اليه، وهذا يتوقف على خيار الناس.

وما ترشيح ميخايل الدويهي عن المقعد الماروني في زغرتا والتزامه باستقلاليته الا ليصب في اطار التحالف مع المستقلين خصوصا وانه لا ينتمي الى اي حزب او تيار سياسي وان هناك حوار مع بعض الاحزاب يقول للكلمة اونلاين لان في الانتخابات الركوب على حصان كبير ضروري للوصول لكن شرط ان يكون مستقلا.
الدويهي الذي يشير في حديثه للكلمة اونلاين الى علاقاته الجيدة مع مختلف الافرقاء بما فيهم المجتمع المدني، يلفت الى ان الصورة الانتخابية لا تزال ضبابية ولكنه منفتح على الجميع وفي الوقت نفسه استقلاليته فوق كل اعتبار، فايمانه بلبنان اولا واخيرا ولا مساومة على سيادته ولا على حصرية السلاح الا بالجيش اللبناني، اضافة الى ايمانه بان يكون للنائب واجبه ان يكون مشرعا وان يرفع كرامة اللانسان ويحسن البلاد ومعيشة الانسان ويفتح مجالات للعمل ويحدّ من الهجرة، فكر يشاركه مع العديد ولكن في النهاية الاطلاع على واقع لبنان والواقع الانتخابي اهم من هنا فانه يدرس جديا كل الامكانيات.

وينطلق المرشح الماروني في زغرتا رياض غزالة من خبرته الطويلة ولمسه لمس اليد لوضع البلد الاقتصادي والبيئي وهو على حافة الانهيار، فيما الدولة تحاول تلميع وتكحيل هذا الواقع لخوض الاستحقاق النيابي من بابه العريض. مؤمن بضرورة ان يبقى في البلد والا يترك اولاده يتركونه، كان امامه خيارين اما التحرك لمستقبل افضل لهذا البلد واما المساهمة بنهضته. وفيما يخص التحالفات يقول غزالة حامل شعار "لبنان ليس وطن ولا بلد انما رسالة" في حديث عبر الكلمة اونلاين اهلا وسهلا باي شخص ليس مرتبطا باي حزب او تيار سياسي، اذ ان الاحزاب مع احترامنا لها لعبت دورها سواء كانت تمثل 8 او 14 اذار كان فشلا ذريعا من هنا نضع خيارا اخر جديدا امام المواطنين المتذمرين من الوضع الحالي وستكون لائحة كاملة وتحالف مستقل عن باقي الاطراف السياسية. اما عن الحظوظ يقول غزالة في حال كانت النتائج غير تغييرية فليس انا من "سيتبهدل" انما الناس من هنا يجب تحكيم الضمير وجهل شد العصبيات التي اعتدنا عليها.


مقالات مشابهة

خاص - البقاع بين "التطهير"... و"التطليع" من السجون!

خاص – إثراء غير طبيعي عند رؤساء احزاب.. من اين لكم هذا! وحزب الله يردّ

خاص من دمشق - الجبهة الجنوبية... الحسم آتٍ!

خاص- "الحوت الأزرق" تحصد الضحايا... والدولة "ما باليد حيلة"!

خاص بالصورة - في برج حمود .. يسرق الهواتف "على عينك يا تاجر"

خاص - هكذا تم التحضير للخطّة الأمنية في البقاع ..

خاص - الكتائب ومرسوم التجنيس: مسايرة للعهد!

خاص - امل وحزب الله يجمعان نواب سنة.. من هم؟

خاص- عن وزراء "العائلة المالكة"! في جنة العهد...!؟