8 دول أوروبية تعارض خطة ماكرون لإصلاح منطقة اليورو
شارك هذا الخبر

Tuesday, March 06, 2018

عبرت 8 دول تقع شمال الاتحاد الأوروبي عن قلقها من مشاريع إصلاح يقودها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وفق ما أفادت وزارة المال الهولندية أمس الثلاثاء.

وفي بيان مشترك دعت هولندا، وإستونيا، وليتوانيا، ولاتفيا، وفنلندا، وأيرلندا، والدنمارك، والسويد، علماً أن الأخيرتين ليستا عضوين في منطقة اليورو، إلى أن يقتصر استكمال الاتحاد المصرفي على إقامة صندوق نقد أوروبي، واحترام قواعد الميزانية مع تأجيل الإصلاحات "الطموحة" جداً إلى وقت لاحق.

وتعترض الدول الـ8 خاصةً على اقتراحات فرنسا التي تدعو إلى ميزانية مشتركة لمنطقة اليورو ووزارة مال موحدة.

وتنقسم الدول الـ19 الأعضاء في منطقة اليورو حول هذه الإصلاحات المستقبلية.

فدول الشمال على غرار هولندا، وألمانيا، مترددة في تقاسم الثروات مع دول الجنوب على غرار فرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، معتبرةً أن سياسات هذه الدول على صعيد الميزانية متساهلة جداً.

وقالت الوزارة في بيان، إن وزير المال الهولندي فوبكي هوكسترا "أقام تحالفاً مع 7 دول من الاتحاد الأوروبي تعمل معاً من أجل اقتصاد أوروبي أقوى"، مضيفةً، أن هذه الدول "تريد أن تبرز أفكارها في النقاش حول الاتحاد الاقتصادي والنقدي".

وأضافت الدول الـ8 في بيانها المشترك، أن "المباحثات حول الاتحاد الاقتصادي والنقدي يجب أن تجري في سياق شامل، مع مشاركة الدول التي لا تنتمي إلى منطقة اليورو إذا رغبت في ذلك".

وقال الوزير الهولندي في البيان، إن "الدول الـ7 تعتقد مثلنا أن اقتصادات قوية تؤدي إلى أوروبا أقوى. الأمر يبدأ على المستوى الوطني عبر اتخاذ إجراءات تزيد من قدرة الصمود".

AFP

مقالات مشابهة

اسـتفاقة "السترات الصفراء" في أكثر من دولة تثير الريبة والتساؤلات!

لأول مرة... امرأة ترأس مجلس نواب البحرين

خاص ــ لماذا لقاء "الاشتراكي - حزب الله" لم يكن ايجابيًا؟!

إصلاحات ماكرون تحت مجهر "سبت خامس": 4 مخارج مرّة

تل أبيب تركب موجة "الأنفاق" لتوسيع صلاحيات اليونيفيل.. فهل تنجح؟

في حرب ايران والمجتمع الدولي... الحكومة الضحية الأكبر

مفتاح الحل الحكومي في الجيب الرئاسي...لا مخرج الا بالتنازل عن الثلث المعطل لوضع المعنيين امام مسؤولياتهم

9 قرارات اتهامية بجرائم إرهابية وقتل وتزوير

الحريري: نحن في الامتار الاخيرة قبل التشكيل