بالصور- مقاتلون من حزب الله في مناورات الجيش الإسرائيلي!
شارك هذا الخبر

Tuesday, March 06, 2018

أجرى الجيش الإسرائيلي تجربة تعتبر الأولى من نوعها لمحاكاة قوات وجنود حزب الله في مناوراته وتدريباته العسكرية التي تحاكي السيناريوهات القتالية المختلفة مع حزب الله.

ووفقا لموقع صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، فقد حاكى الجيش خلال مناورته الأخيرة التي أجراها لواء المظليين في هضبة الجولان سيناريو قوات حزب الله، حيث شارك نحو 50 خريجا من الوحدات العسكرية الخاصة في تمثيل ولعب دور حزب الله خلال المناورة.

ويشار إلى أن الحديث يدور عن عناصر مدنيين تم تجنيدهم للعب هذا الدور من خلال شركة أمنية مدنية بالتعاون مع الذراع البري في الجيش الإسرائيلي، حيث تعلموا ودرسوا جيدا عقيدة حزب الله القتالية آخذين بعين الاعتبار القدرات القتالية التي اكتسبها حزب الله جراء مشاركته في المعارك في سوريا والعراق.

كما أنهم قد تقمصوا عقليات وأدمغة قيادات التنظيم لمعرفة كيفية تفكيرهم وأشكال وأساليب التكتكيات القتالية التي يتبعها الحزب في مهماته العملياتية الهجومية والدفاعية بما في ذلك عمليات الرصد والاستطلاع والكمائن والإغارات.

وقد تم تزويد العناصر المدنيين الذين تقمصوا دور إحدى سرايا حزب الله، بجميع المعدات التي يستخدمها جنود الحزب بما في ذلك بنادق الكلاشنكوف ورشاشات الــ “Bkc” والنواظير النهارية والليلية والطائرات من دون طيار وقواذف “RBJ” والدراجات النارية والمركبات الميدانية المزودة بقاذفات الصواريخ القصيرة المدى وأجهزة الاتصالات السلكية واللاسلكية المتقدمة وغرف العمليات وغيرها من الأسلحة القتالية، علاوة على أنهم قد ارتدوا نفس الزي العسكري الذي يرتديه عناصر حزب الله.

الحدث نيوز

مقالات مشابهة

النائب محمد رعد من بعبدا: كانت جوجلة للأفكار من أجل البحث عن مخارج والحلول النافعة لمصلحة البلد، هناك افكار قابلة للدرس وأخرى مستبعدة.

توصيات “ضرورية” من لجنة الاعلام الى الحكومة العتيدة

عون يلتقي وفدا من حزب الله

اللجنة الأولمبية الدولية وسامسونج الكترونيكس تمددان شراكتهما حتى عام 2028

الرياح القوية على شاطىء عكار تغيّر مسار باخرة شحن تجارية

The Mercedes-Benz Magical Days حدث مبتكر أطلقته شركة ت. غرغور وأولاده

“اليونيفيل” تؤكد وجود نفق ثان على الحدود!

بالصورة - نائب “حزب الله” على الدراجة النارية.. والمخالفة واضحة!

4 قرارات لوزير الاقتصاد تتعلق باللحوم