خاص- معركة على المقاعد المسيحية: الوطني الحر والقوات بوجه جنبلاط
شارك هذا الخبر

Tuesday, March 06, 2018

خاص- الكلمة اونلاين

يؤكد رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل في كل مواقفه عن انه من غير المسموح لاحد ان يمد يده على المقاعد المسيحية، وهو يخوض استعادة حقوق المسيحيين المسلوبة كما يعلن، وعندما تمت العودة في العام 2009 للعمل بقانون الانتخاب الذي صدر في العام 1960 على اساس القضاء، صدر عن التيار الوطني الحر بيان بان "الحق عاد الى اصحابه".

وتحت شعار "الحق المسيحي"، يتبنّى التيار الوطني الحر مشروع اللقاء الارثوذكسي الذي يسمح لكل طائفة ومذهب انتخاب مرشحيهم ولكن عندما سقط هذا المشروع وتم اعتماد النسبية مع صوت تفضيلي وتوزيع الدوائر طائفيا فان باسيل يرى ان الفرصة متاحة لاستعادة مقاعد مسيحية كانت عند الطوائف الاسلامية وهو يحاول ان ينسج تحالفاته على هذا الاساس، حيث كشفت المعلومات بان التيار والقوات اللبنانية اتفقا في المناطق ذات التأثير المسيحي والمختلطة طائفيا ان ينسقا معا ما اجل استرجاع مقاعد مسيحية هي حق للمسيحيين في بعض الدوائر، ومنها دائرة عاليه – الشوف التي حصل اتفاق على ان يتكتلا بوجه النائب وليد جنبلاط لفرض عليه تنازل عن مقاعد مسيحية، سبق له ومنذ العام 2005 ان بدأ يتخلى عنها لصالح مقعد للقوات اللبنانية في الشوف يشغله النائب جورج عدوان، ومقعد لحزب الوطنيين الاحرار ومقعد للكتائب عن الارثوذكسي يحتله النائب فادي الهبر.

وهذا التنازل عن ثلاثة مقاعد مسيحية في عاليه - الشوف لا يرى فيها التيار الوطني الحر انها كافية من النائب جنبلاط ولا بد له من ان يترك المقعد الكاثوليكي في الشوف مع مقعد ماروني اخر لكن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي رفض ما تقدم به التيار كما لم يقبل التخلي عن ترشيح الوزير السابق ناجي البستاني.

ومع الرفض الجنبلاطي، واصرار كل من التيار والقوات على تحصيل مقاعد مسيحية تكمن العقدة في عاليه - الشوف، وقد حاول باسيل ان يقنع النائب طلال ارسلان بالتحالف مع الثنائي المسيحي، فيحصل على مقاعد اضافية درزية ومسيحية، لكنه لاسباب سياسية تتعلق بتحالفه مع المقاومة، وهكذا تبدو الصورة الانتخابية مشوشة في هذه الدائرة التي بات التحالف قائما فيها بين الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل حيث سيفرض على الثنائي المسيحي اعادة الحسابات في موقفهما مع عدم وجود حليف سني ودرزي من خارج المستقبل والاشتراكي.

مقالات مشابهة

أوّل تعليق رسمي للـ"OTV" على تصريح النائب حكمت ديب!

الملكة رانيا شخصية العام

سامي الجميّل: شعرنا ان الرئيس الحريري يعي المخاطر ويتوجع من الواقع

سامي الجميّل: ندعم اصلاحات سيدر ومستعدون للتعاون مع الحريري لتنفيذها ونتمنى اقرار الاصلاحات اولا ثم الذهاب الى القروض والمشاريع لان القروض دون اصلاحات تزيد حجم الكارثة

وقوع إشكال بين مناصري فريقي النجمه والعهد في المدينه الرياضية وسقوط عدد من الجرحي من الفريقين ما استدعى تدخّل القوى الامنية التي أعادت الوضع إلى طبيعته

الجميل: طرحنا أفكارا على الرئيس الحريري لإخراج البلد من الأزمة

الجميل من بيت الوسط: طلبنا من الحريري أن يقدم التشكيلة الحكومية وسنرى عندها من يريد أن ينقذ البلد

مصر "تتوعد" أبل.. وتمهلها 60 يوما

في الأردن.. توقيف إعلامييْن بسبب صورة "مسيئة" للمسيح