خاص – هل تستعيد القوات وهجها في زحلة؟ سيزار المعلوف: سأضع يدي بيد القوات للتغيير
شارك هذا الخبر

Tuesday, March 06, 2018

خاص – جانين ملاح

الكلمة اونلاين

لعلّ طي صفحة ترشيحات الراغبين بخوض غمار الاستحقاق النيابي المنتظر في السادس من ايار المقبل قد يساعد في تكوين صورة اولية عن التحالفات لكونها تتضمن بورصة الاسماء بصيغتها النهائية، والثابت من بين هذه الاسماء على لائحة القوات اللبنانية في زحلة ايا تكن التحالفات الانتخابية سواء تحالفت القوات مع المستقبل او لا هو المرشح عن المقعد الارثوذكسي سيزار المعلوف.

كما النائب السابق يوسف المعلوف كذلك هو ابن شقيقه سيزار، ثابت في قناعاته ومبادئه القائمة على بناء دولة قوية. المعترك السياسي والشأن العام ليس جديدا على سيزار حتى وان يخوض غمار الاستحقاق النيابي للمرة الاولى، فالسياسة تجري في دمه منذ العام 1992 حين كانت النيابة لعمه، ترشح في العام 2009 ولكنه سحب ترشيحه بطلب من رئيس حزب القوات سمير جعجع اما اليوم فيقول انه مرشح مستقل متحالف مع القوات اللبنانية، وابواب منزله مفتوحة ليست فقط لخدمة القواتيين انما لكل الناس من مختلف الطوائف والانتماءات.

رافع شعار "الانماء"، لامس وجع الناس، يشير المعلوف في حديث عبر موقع الكلمة اونلاين انه في حال وصل الى السدة البرلمانية سيعمل على التخفيف من الم اللبنانيين عموما والزحلويين خصوصا، فاجندته مليئة بالمشاريع التي يتوق الناس الى تحقيقها، من الحد من تلوث نهر الليطاني واقامة محطة للتكرير، والاهتمام بطريق ضهر البيدر، والعمل على المستشفيات الحكومية لكي المريض انه انسان ، وادخال اختصاصات جديدة على الجامعة اللبنانية للحد من نزوح الشباب باتجاه العاصمة، وعادة احياء مطار رياق للتحفيف من الاعباء على المزارعين هذا بالاضافة الى العمل على ضمان الشيخوخة والضمان الاجتماعي وتأمين فرص العمل.

ما يجمع المعلوف بالقوات القوى الاساسية في زحلة الكثير، هو ليس بعيدا عنها وعن مبادئها القائمة على بناء الدولة القوية يقول ان عاصمة البقاع هي ملعب القوات واليوم لن تتكرر موجة التسونامي كما في العام 2005، لافتا الى ان علاقاته جيدة مع الجميع سواء مع رئيس الجمهورية او مع حزب الكتائب وحتى مع حزب الله حزب الله، ومنفتح على كافة القوى السياسية وخدماته تطال اللبنانيين من مختلف الطوائف والانتماءات.

لا يبيع المعلوف "الحكي" انما يؤكد انه في حال وصل الى الندوة البرلمانية فسينفذ قدر المستطاع ما يعد به، وسيضع يده بيد القوات الذي سيكون من ضمن كتلتها في حال فاز لاحداث تغيير.

مقالات مشابهة

خاص - البقاع بين "التطهير"... و"التطليع" من السجون!

خاص – إثراء غير طبيعي عند رؤساء احزاب.. من اين لكم هذا! وحزب الله يردّ

خاص من دمشق - الجبهة الجنوبية... الحسم آتٍ!

خاص- "الحوت الأزرق" تحصد الضحايا... والدولة "ما باليد حيلة"!

خاص بالصورة - في برج حمود .. يسرق الهواتف "على عينك يا تاجر"

خاص - هكذا تم التحضير للخطّة الأمنية في البقاع ..

خاص - الكتائب ومرسوم التجنيس: مسايرة للعهد!

خاص - امل وحزب الله يجمعان نواب سنة.. من هم؟

خاص- عن وزراء "العائلة المالكة"! في جنة العهد...!؟