خاص- هل يخرق المجتمع المدني في عاليه؟ ضو: حظوظي مرتفعة بقدر غضب الناس من السلطة
شارك هذا الخبر

Thursday, March 01, 2018

خاص- يارا الهندي

على اثر تطوّر الحالة المدنيّة في الشوف وعاليه، ونجاحها خلال الإنتخابات البلديّة السابقة، وقدرتها على القيام بحملات لمواجهة السلطة، ها هي حملة " حدا منا" تطرح نفسها مرشحة على الانتخابات النيابية المقبلة عن دائرة الشوف- عاليه.

فاليوم "كل حدا منا" باستطاعته القيام بهذه الخطوة الفعالة والجريئة لتغيير الطاقم القديم واستبداله بكل جديد يضفي الحياة الى عالم السياسة الذي بات متأججا بالصراعات بين اصحاب النفوذ ورؤوس الاموال.

فاليوم، وفي حديث خاص لموقعنا، يؤكد المرشح عن "حملة حدا منا" عن دائرة الشوف- عاليه عن المقعد الدرزي الناشط المدني مارك ضو، ان ترشحه جاء من شعور واجبه الوطني في محاولة طرح افكار سياسية وممارسة سياسية جديدة في البلد.

فاليوم، حملة حدا منا تطرح نهجا سياسيا جديدا في البلد، لا يعتمد على تحالفات وتهدئة ما بين مجموعات طائفية، بحسب ضو، بل على نهج مبني على مواطنين يمارسون حقوقهم ويختارون الشكل السياسي الذي يناسبهم، ويختارون احزابهم السياسية التي لم يولدوا فيها كما طروحات يؤيدونها ويرفضونها من دون اي ضغط، والخيارات تكون محلية من دون استيرادها بحجة حماية الطوائف او بجحة تحالفات اقليلمية.

النهج الجديد الذي يتحدث عنه ضو، يقوم على تغيير استراتيجي في الاتجاه الاقتصادي في البلد، والتحول من اقتصاد ريعي الى اقتصاد منتج، من اقتصاد يعتمد على قطاع عام واحتكارات كبيرة مدعومة من السلطة، نافذين اوفاسدين، الى تحرير القطاعات والحركات الاقتصادية وذلك عبر اعطاء فرصة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وللمبادلات التجارية الاقتصادية الجديدة. فهذا الخطط، يضيف ضو، يتطلب تحويل بسياسية الدعم لمصرف لبنان، تحويل بآليات الاستثمرارات، والتطوير ان كان من ناحية التجهيزات في البنى التحتية واستثمارات على المدى البعيد.

اما عن حظوظه في كسب مقعد في المجلس النيابي، فيؤكد ضو انها مرتفعة، "بقدر غضب الناس من الطبقة السياسية"، وكان قد سبق واقامت اللائحة مجموعة من اللقاءات العامة وزيارات الى الضيع المجاورة مثنيا على التواصل معهم ، اضافة الى البدء في تجهيز مكنتهم الانتخابية من خلال تسجيل مندوبين وممثلين من كافة قرى الشوف وعاليه ومن كل الطوائف.

ويختم ضو معلنا اسماء مجموعة من المرشحين عبر موقعنا، في منطقة الشوف وعاليه على لائحة تتألف من رجلين وامرأتين، مؤكدا انهم في طور تكملة هذه اللائحة مع مجموعة من المستقلين آخرين في المنطقة.

أسماء المرشحين في حملة "حدا منا":
- فادي الخوري عن المقعد الماروني
- ايليان القزي عن المقعد الماروني
- مايا ترو عن المقعد السني
- مارك ضو عن المقعد الدرزي

بعض الاسماء المقترحة عن المستقلين:
- زويا جريديني روحانا
- رانيا غيث
- الياس الغريب
- مازن نصرالدين

مقالات مشابهة

سعد يغرد منتقدا التوظيف في قاديشا

بالصور - الأمير وليام في تل أبيب في أول زيارة رسمية للعائلة المالكة لإسرائيل

اطلقا النار على المحال التجارية في سوق بعلبك... فوقعا بقبضة المخابرات!

خارجية فرنسا: على سلطات مالي الرد بقوة على مقتل 16 شخصاً في البلاد

العسكرية أرجأت محاكمة المتهم بتفجير اجتماع هيئة علماء القلمون

يعقوبيان أدلت بافادتها بملف النفايات امام القاضية عون

"خريجو الحقوق في الحكمة": تثمين للوسام الفرنسي لمطر ومطالبة بالاستعجال في الحكومة

موغيريني: نؤكد الالتزام بمنع جميع أشكال التعذيب وإدانته والقضاء عليه

جاويش اوغلو: تركيا حليف لا يستغنى عنه بالنسبة لكل حلفائها