خاص – نصري لحود مرشح.. فماذا عن خياره السياسي ومشروعه الانتخابي؟
شارك هذا الخبر

Wednesday, February 28, 2018

خاص – جانين ملاح

الكلمة اونلاين

لا تهدأ الحركة الانتخابية في دائرة المتن الشمالي كما بقية الدوائر التي تتحضر للاستحقاق المنتظر في السادس من ايار المقبل، والدينامية على هذه الضفة مرشّحة لزخم اضافي كلما تطايرت اوراق الروزنامة السياسية مقتربة من 6 آذار آخر موعد لقبول الترشيحات في وزارة الداخلية. الاتصالات بين كل القوى السياسية في المتن، تدورعجلتها بقوّة، ليحدّد كل منها موقعه وطريقة خوضه الانتخابات واسماء مرشحيه لهذا الاستحقاق، التي يطوف من بينها الى الواجهة اسم المحامي نصري نصري لحود كمرشح مستقل قريب من التيار الوطني الحر.

يتسلّح لحود بالخلفية التشريعية والثقافة السياسية ويعرف متطلبات قضاء المتن التربوية والطبية والاجتماعية والانمائية وحتى الرياضية، فالمحامي الذي تحتل الرياضة حيزا كبيرا من نشاطه انطلاقا من كونه رئيس الاتحاد الرياضي للجامعات ورئيس اتحاد كرة الطائرة في لبنان سابقا ونائب سابق لرئيس اللجنة الاولمبية، على تواصل دائم مع كل اندية المتن دعما وتشجيعا.

ابن العائلة التي تعاطت السياسة خدمة للبنان منذ ما قبل الاستقلال، ومنذ ايام الوزير والنائب السابق اميل جميل لحود، فالنائب والوزير سليم لحود، فالنائب والوزير جميل لحود ذات النهج الشهابي، وفؤاد لحود ونسيب لحود مستمدّا منها فن التعاطي بالشأن العام، يضع في سلّم اولوياته الاهتمام بالناس والدفاع عن المظلومين منهم، والوقوف الى جانب كل مريض ومحتاج وتقديم الخدمات الصحية كما التربوية، فـ "انا ابن المتن، عرين السيادة والحرية والاستقلال، ولدت في المتن، اعيش في المتن وأتفاعل يوميا مع أبناء المتن..

صحيح ان لحود كان من اول المنتسبين الى التيار عام 2005 لكنه لم يجدّد بطاقته الحزبية بعد تعيينه قنصلا فخريا لدولة اجنبية لتضارب المصلحة بين العمل القنصلي والنشاط الحزبي، يتبنّى المشروع السياسي للتيار الوطني الحر القائم على مكافحة الفساد وارساء دولة المؤسسات والقانون وتساوي الفرص بين المواطنين وتأمين عيش كريم لجميع اللبنانيين تحت ظلة دولة قوية تفرض هيبتها بالحق والقانون.

وعمّا اذا يضع احتمالا اخر كالانضمام مثلا الى لائحة المستقلين في المتن يقول لحود في حديثه للكلمة اونلاين "ان ليس لديه اي خيار آخر سوى لائحة التيار وان لا احتمال آخر غير ان يكون من ضمنها وانه لا يتخايل نفسه الا على هذه اللائحة، لانه اتخذ خياره السياسي".

ما يهمه يقول "نجاح المشروع السياسي للائحة اكثر من وصوله نائبا"، فالامر بالنسبة للحود سيّان "فان وصل جيد وان لم يصل فلا مانع ان يكون من ضمن فريق العمل السياسي للتيار الوطني الحر. وبرأيه "لا داعي لان تكون نائبا للمشاركة في تحقيق المشروع السياسي الذي تؤمن به. فمنذ ان استلم الرئيس ميشال عون مقاليد الحكم، استعادت الدولة هيبتها، وبات لبنان دولة نفطية."

"ومشروعنا البنيوي والاقتصادي الذي نطمح اليه يضيف لحود هو تحقيق جميع المطالب الحياتية للمواطن اللبناني بما فيها تأمين الكهرباء ٢٤/٢٤ واقتصاد واعد ونامي يوفر فرص العمل ويمنع الهجرة، اضافة الى احقاق نظام ضمان الشيخوخة وجعل لبنان بلدا نظيفا بيئيا وحل مشكلة النفايات وانشاء مناطق حرة لجلب الاستثمارات وتنمية الصناعة وتحديث شبكة الاتصالات وتطوير الزراعة وجعل لبنان بلدا مصدرا اكثر مما هو مستوردا.

يشدد لحود على "ضرورة الاهتمام بالمتن سياحيا عبر اعادة ساحل المتن الى ما كان عليه سابقا، واعطائه طابعا سياحيا وليس صناعيا عبر اطلاق مشاريع تحافظ على البيئة وتخلق فرص عمل للشباب، وحل مشكلة السير التي تصيب ساحل المتن عبر تطوير المدخل الشمال لبيروت.

لحود الذي يؤكد وجوب حل مشكلة النازحين السوريين يطمح الى حل مشكلة السكن للاجيال الصاعدة كي يتمكن ابناء البلدات ان يستقروا فيها باستحداث كوتا لاولاد المتن باسعار تشجيعية لكل المشاريع السكنية التي تتعدّى الثلاثين شقة، مع انشاء معامل باعطاء محفزات اقتصادية وضرائبية في المناطق الجبلية بحيث تقوم بتوظيف ابناء المنطقة وبالتالي تشجيعهم على البقاء في قراهم.

ولان الرياضية مهمة وتخفف من الفاتورة الصحية على اللبناني بالنسبة للحود، فمن الضروري تحفيزها في المدارس والجامعات بهدف خلق جيل جديد نظيف بعيد كل البعد عن آفات المجتمع كالمخدرات مع انشاء معارض للتوظيف وفرص العمل وانشاء مكتب لرصد الطاقات المبدعة والمخترعة في المدارس والجامعات لمواكبتها ودعمها من اجل تحقيق اهدافها. والاهم من كل ذلك يضيف لحود العمل على اعطاء المواطن امتيازات وخدمات في مقابل الضرائب التي يدفعها كالاستشفاء المجاني.

مقالات مشابهة

اسـتفاقة "السترات الصفراء" في أكثر من دولة تثير الريبة والتساؤلات!

لأول مرة... امرأة ترأس مجلس نواب البحرين

خاص ــ لماذا لقاء "الاشتراكي - حزب الله" لم يكن ايجابيًا؟!

إصلاحات ماكرون تحت مجهر "سبت خامس": 4 مخارج مرّة

تل أبيب تركب موجة "الأنفاق" لتوسيع صلاحيات اليونيفيل.. فهل تنجح؟

في حرب ايران والمجتمع الدولي... الحكومة الضحية الأكبر

مفتاح الحل الحكومي في الجيب الرئاسي...لا مخرج الا بالتنازل عن الثلث المعطل لوضع المعنيين امام مسؤولياتهم

9 قرارات اتهامية بجرائم إرهابية وقتل وتزوير

الحريري: نحن في الامتار الاخيرة قبل التشكيل