بالفيديو - سيطرة الجيش السوري على النفق الرئيسي للمسلحين في مزارع حرستا
شارك هذا الخبر

Tuesday, February 27, 2018

تتابع وحدات الاقتحام في الجيش السوري عملياتها ضد مقرات "جبهة النصرة" في غوطة دمشق الشرقية من عدة محاور، في الوقت الذي يواصل فيه تنظيم "النصرة" قصف أحياء مدينة دمشق بالقذائف الصاروخية والهاون ووقوع ضحايا بين المدنيين في دمشق.

وبحسب صحيفة "الوطن" السورية، فقد "حقق الجيش السوري أمس الاثنين، نقلا عن مصادر أهلية، تقدماً مهماً في مزارع حرستا بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المتحالفة معها تخللها قصف مدفعي وصاروخي مركز".
كما تمكن الجيش وفق المصادر، من السيطرة على النفق الرئيسي الذي كانت تستخدمه المجموعات المسلحة في المزارع، والسيطرة على خنادق متفرعة عنه وعدة مزارع وأبنية في المنطقة، وسط استهدافات نفذها سلاح الجو مواقع المسلحين في المزارع.

وأضافت الوطن في السياق: "إن الجيش السوري حقق تقدماً على جبهة حوش الضواهرة الشيفونية وسيطر على عدة نقاط بعد معارك عنيفة مع "جبهة النصرة" وحلفائها، في وقت أكدت مصادر إعلامية، أن قوات الجيش السوري وبدعم من سلاح الجو اقتحمت آخر مواقع مسلحي "النصرة" وميليشيا "فيلق الرحمن" في حي العجمي في حرستا، في محاولة لإحكام السيطرة الكاملة عليه بعد يوم من تمكنها من دخول المنطقة والسيطرة على عدة كتل فيها".


وتواصل "النصرة" والفصائل المتحالفة معها في الغوطة الشرقية قصف أحياء دمشق السكنية وريفها بالقذائف الصاروخية، وسجل يوم أمس تساقط عشرات الصواريخ والقذائف على ضاحية الأسد السكنية في حرستا، وعلى مدينة جرمانا وأحياء القصاع والمزرعة والعدوي وشارع بيروت، أسفرت عن سقوط العديد من الجرحى.

(سبوتنيك)

مقالات مشابهة

شابة تحتفل على طريقتها بالسماح للمرأة السعودية بالقيادة

طرابلسي: للإسراع في تشكيل الحكومة فالشعب مخنوق ولم يعد قادرا على الاحتمال

جعارة: للضغط بكلّ الاتجاهات ليصار الى انشاء وزارة اسكان

كرامي: معايير تشكيل الحكومة لا تزال على قاعدة القانون الاكثري وهو ما يعتبر هرطقة

التحكم المروري: 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد صيدا باتجاه صور محلة عدلون

إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات التشريعية والرئاسية في تركيا وبدء الفرز

"جنسيتي كرامتي" اعتصمت رفضًا لمرسوم التجنيس

قاسم: ندعو الحكومة الجديدة إلى التنسيق مع الحكومة السورية

"بيخلق من الشبه أربعين".. لماذا توجد عدة نسخ منّا حول العالم؟