خاص- جو حبيقة يكشف عن خارطة تحالفات حزب "وعد" الانتخابية في بعبدا
شارك هذا الخبر

Sunday, February 25, 2018

خاص - يارا الهندي
الكلمة اونلاين


منذ ان انتخب رئيسا للحزب الوطني العلماني الديمقراطي "وعد" وجو حبيقة يضخّ دماء جديدة في الحزب الذي أسسه والده ايلي حبيقة عام ١٩٩٠. فالشاب الطموح الذي تسلم "وعد" باكرا لم يخض غمار انتخابات ٢٠٠٥ و٢٠٠٩ لكنه قررّ اليوم ان يدخل معركة السادس من ايار المقبل من بابها الواسع فيستطيع بذلك المشاركة في القرار.


من برنامج انتخابي متقن، ينطلق حبيقة بترشيحه عن المقعد الماروني في قضاء بعبدا من دون ان يحددّ تحالفاته لكنه يدرك الخط والنهج الذي سيتبعه، "فصورة التحالفات في ظل القانون النسبي وخصوصا بين الاحزاب والتيارات السياسية لم ولن تتضح الا قبيل اقفال باب الترشحيات بفترة زمنية قصيرة، لكن التواصل قائم مع بعضها، فالعلاقة جيدة مع كل من تيار المردة والتيار الوطني الحر، والانسجام موجود مع حزب الكتائب سيما وان مشروعهم وطني وعلماني يهدف الى عصرنة الدولة واليوم هناك حاجة ماسة الى جيل جديد نتشارك معه رؤية للبلد اما خصمنا فمعروف وهذه الخصومة موجودة منذ أكثر من 16 عام."


هدف حزب "وعد" من خوض الانتخابات النيابية يقول لا يكمن من اجل التقرب من الاحزاب الاخرى بل من اجل التقرب من الناس وخلق مصداقية لديهم والاهتمام بمصالحهم.


عن حظوظه يقول انها كبيرة لايمانه بالتغيير ولكون القانون الحالي التي ستجري على اساسه الانتخابات وُضع ليفتح الباب امام الطاقات الجديدة والناخبين الجدد الذين قد يغيرون مسار الانتخابات النيابية ويحرفونها الى مسار جديد، فشكل اللائحة التي ستركب والتي سنكون جزء منها ستؤثر على مدى تفاعل الناس.


اما بالنسبة الى برنامجه الانتخابي يضيف حبيقة في حديثه فيقوم على التغيير وتفعيل بعض الصلاحيات غير المطلع عليها، وبرأيه ان الوجه الجديد اليوم غير كافٍ انما الاهم التاريخ السياسي الذي اسّسه ايلي حبيقة، والذي بات لديه من خلاله خبرة كبيرة. فمن خلال "الزوادة" التي تركها حبيقة يبدأ التغيير الجدي وهذا التغيير مطلوب من خلال تغيير الاسلوب والخطاب السياسي والعودة الى الوطنية.


فلبنان اليوم برأي جو للكلمة اونلاين اصبح جاهزا لخوض النقلة النوعية اللازمة، من هنا فان الاجدر الذهاب لتشكيل لائحة فيها مزيج من المستقلين والاحزاب الخارجة عن السلطة بهدف تشكيل قوة خصوصا وان الاحزاب غير قادرة على تأمين المقاعد انما الحاصل الانتخابي فقط.


فمعادلة الخسارة على الربح المرتهن افضل، والوصول الى السلطة بحرية وسيادة مطلقة من دون ان يملي عليه احد افضل.

مقالات مشابهة

بعد إهانة سترلينغ.. تشلسي يعاقب مشجعيه

عبر صحيفة سعودية: إسرائيل تهدد بقصف القرى الجنوبية في لبنان

وزير الداخلية الإيطالي يصف ماكرون بـ"صنيعة مختبر"

استراتيجية أميركية جديدة لمواجهة روسيا والصين في أفريقيا

الوطنية للاعلام: جريحان بإنقلاب سيارة في جعيتا

مديرة الوطنية للاعلام: "بدل ما يحاسبوا على غنية.. يلاقوا حل للمشاكل!"

سفير لبنان في الدوحة: قطر أصبحت من أكثر الدول ازدهارا وأمنا واستقرارا بالعالم

"درع الشمال"مع وفد إسرائيلي الى موسكو

بالصور- افتتاح مغارة القديسة ريتا البترون