خاص- جديد "القومي" الانتخابي...مرشحون يتمردون على قرار القيادة
شارك هذا الخبر

Monday, February 19, 2018

خاص- الكلمة أونلاين

في كل انتخابات نيابية تتعرض الأحزاب والتيارات السياسية الى تباينات داخلية تؤدي بها الى مزيد من التشرذم ولم يخلُ حزب من هذه الظاهرة التي دفعت بمرشحين الى التمرد على قرار القيادة الحزبية والسياسية والترشح منفردين أو ضمن لوائح وكان مصير بعضهم أو الفصل أو الطرد من التنظيم.
وفي حالة الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي يعاني الانقسام منذ عقود وتجدد قبل سنوات بظهور تيارات معارضة داخله وتحديدا في التنظيم الذي يرأسه حاليا حنا الناشف والذي للنائب أسعد حردان نفوذ كبير داخله، ما خلق قوى رافضة له وهي ستمارس دورها في الانتخابات النيابية ترشيحا وتحالفات، والمعارضة في الحزب القومي الذي اجتمعت تحت اسم تيار النهضة فإنها قررت خوض الانتخابات النيابية ولديها مرشحين في عدد من الدوائر الانتخابية اذ تؤكد مصادر قيادية في هذا التيار لموقع الكلمة أونلاين بأن الرتشيحات ما هي الا رسالة الى القيادة المتنفذة في الحزب بأنها لن تفرض قراراتها على القوميين الاجتماعيين الذين سيعملون على اسقاط بعض مرشحي السلطة الحزبية وفي مقدمهم حردان في قضاء مرجعيون- حاصبيا وهو الذي يترشح بغير ارادة القوميين ولا يعني ذلك أننا ضد التحالف مع خط المقاومة لكن ان يفرض مرشح للحزب القومي من الآخرين فهذا مرفوض، اذ لم يترشح أي قومي اجتماعي في الجنوب في دورات عدة لأن حصة الحزب يقررها الآخرون عنه وهذا لا يمكن أن يتكرر.
ففي دائرة النبطية- بنت جبيل ومرجعيون – حاصبيا قدم عاطف مداح ترشيحه عن المقعد الدرزي في حاصبيا، باسم تيار النهضة وتشكلت نواة لائحة منه، من أسد غندور عن حركة الشعب عن المقعد الشيعي في بنت جبيل وأمين صالح عن المقعد الشيعي في النبطية وقد تضم أيضا مرشحين عن الحزب الشيوعي والمجتمع المدني.
وفي زحلة، يبحث تيار النهضة بترشيح بهجت حاراتي عن المقعد السني في دائرة زحلة وقد سبق له الترشح في دورة سابقة.
وفي دائرة عاليه- الشوف سيتقدم تيار النهضة بمرشحين وهو يدرس عن أي طائفة سيكون مرشحه اذ بقي خياره على عدد من القوميين لكن لم يبت بها بعد بانتظار التحالفات، اذ أن تيار النهضة يرفض ترشيح المندوب السياسي للحزب القومي في الجبل حسام العسراوي الذي قاد معارضون قوميون حملة عليه وهو استبق قرار الحزب بأن أعلن ترشيحه ورفض التحالف مع النائب طلال ارسلان حيث ردت عليه قيادة الحزب الديمقراطي اللبناني بأن كلامه غير صحيح، ما خلق بلبلة اضطرت القيادة على اثرها أن توضح الموضوع، وهو ما دفع بعدد من القوميين الى اعلان ترشيحهم ومنهم اسامة عبد الخالق الذي يربط انسحابه بسحب العسراوي.

مقالات مشابهة

مصادر بعبدا: الأجواء الإيجابية تتقدم على السلبية

صحيفة ألمانية: كيف غير أردوغان المشهد السياسي في تركيا؟

توقيف شخص في عرسال متهم بالانتماء للنصرة

مارادونا يتدخل لإنقاذ "شرف" الأرجنتين

السعودية.. اعتراض صاروخين حوثيين استهدفا الرياض

الحواط: تصوير "القوات" كمعرقل مرفوض!

تيمور جنبلاط: مبادرة البخاري للتوعية على مخاطر المخدرات مميزة

86 قتيلاً على الاقل جراء أعمال عنف في وسط نيجيريا

ممثلة الرياشي: تراجع القطاع الزراعي ادى إلى فقدان فرص العمل والهجرة