خاص - اميل رحمة بوجه القوات: فهل يكون خيار حزب الله وحلفائه للانتخابات؟
شارك هذا الخبر

Thursday, February 15, 2018

خاص – جانين ملاح
الكلمة اونلاين

يقول احد العارفين والملمين بالحالة المسيحية في بعلبك – الهرمل ان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على حق عندما يضع كل امكاناته لكي يزيح النائب اميل رحمة عن المقعد النيابي في البقاع الشمالي.

فالنائب رحمة كان الوحيد الذي استطاع منذ ان انتخب نائبا عام 2009 ان يؤسس لحالة مسيحية او لـ "حزب مسيحي" اذا صحّ التعبير يتشكّل من تلاقي وتواصل كل البلدات والقرى المسيحية في بعلبك – الهرمل، فهو لم يتّكل على كونه ابن عائلة رحمة ولكون والدته من آل حبشي فهما عائلتان كبيرتان في منطقة دير الاحمر، وقد التزم سياسيا بنهج داعم للمقاومة وللتعاون الصادق والوثيق بين المسيحيين والمسلمين في بعلبك – الهرمل متكئاً على روحية وثيقة التفاهم بين الرئيس العماد ميشال عون والسيد حسن نصرالله، واستطاع بذلك مع مجموعة من الشخصيات المسيحية في هذه البلدات والقرى ان يؤسسوا لجبهة سياسية مسيحية تتظلّل هذا النهج.

وهكذا يكون رحمة قد قلّد القوات اللبنانية في تأسيس حالة مسيحية عابرة للمذاهب والبلدات والعائلات وهذه الحالة باتت حالة قائمة بذاتها مترابطة ومتواصلة بين بعضها البعض في كل بلدات وقرى بعلبك - الهرمل المسيحية لكنه خالفها في التوجه السياسي الداعم للمقاومة وللقوى المتحالفة معها.

والملفت ان القوات قد تراجعت شعبيتها لانها اصطدمت بواقعة ملموسة ومقدّرة من قبل كل مسيحيي بعلبك - الهرمل الا وهي دحر الارهابيين التكفيريين واستئصالهم من المنطقة خصوصا أن جعجع قد قال في السابق ان داعش هي مزحة وعلى هذا الاساس استطاع رحمة ان يكون المؤهل في المنافسة تبعا لمتطلبات قانون اللانتخاب الجديد. وعلى هذا الاساس من المستبعد الا يكون رحمة هو خيار حزب الله والحلفاء.

مقالات مشابهة

توصيات “ضرورية” من لجنة الاعلام الى الحكومة العتيدة

عون يلتقي وفدا من حزب الله

اللجنة الأولمبية الدولية وسامسونج الكترونيكس تمددان شراكتهما حتى عام 2028

الرياح القوية على شاطىء عكار تغيّر مسار باخرة شحن تجارية

The Mercedes-Benz Magical Days حدث مبتكر أطلقته شركة ت. غرغور وأولاده

“اليونيفيل” تؤكد وجود نفق ثان على الحدود!

بالصورة - نائب “حزب الله” على الدراجة النارية.. والمخالفة واضحة!

4 قرارات لوزير الاقتصاد تتعلق باللحوم

احتفالات القرية الميلادية في قلب العاصمة.. لشهرٍ كامل بشكل مجاني ‎