رغم "مساراته المتعاكسة" .. لبنان محط إهتمام دولي!!
شارك هذا الخبر

Sunday, January 14, 2018


هو الصيف والشتاء تحت سقف واحد في لبنان الذي يبدو تحت تأثير "مساراتٍ متعاكسة"، إيجابية وسلبية، لملفاتٍ واستحقاقات داخلية وخارجية يصْعب التكهّن بمآلاتها في ضوء الواقع الإقليمي الذي دخل مرحلة "غليان ما قبل التبريد" والوضع المحلّي الذي استعاد مناخات استقطاب وتجاذبات على أكثر من "جبهة".

وتَطْرح أوساطٌ سياسية لبنانية علامات استفهامٍ حيال إمكان صمود "جدار الفصل" بين المسار الانفراجي الذي يُراهَن عليه عبر 3 مؤتمرات دولية دعماً للبنان ستُعقد في الأشهر القليلة المقبلة، كما عبر معاودة انتظام اللعبة الديموقراطية من خلال الانتخابات النيابية في مايو المقبل، وبين مسار التأزم الداخلي المتدحْرج الذي تَتَشابك فيه الملفات الخلافية بأبعادها السياسية والطائفية وصولاً إلى الخشية من خلفيات لها تتّصل بالرغبة في إحداث تعديلات في نظام الطائف تُلاقي السباق الإقليمي على لبنان من ضمن "خريطة النفوذ" الجديدة التي ترْتسم في المنطقة.

وتشير هذه الأوساط الى أن المؤتمرات المزمع عقدها تعكس رغبة دولية في احتضان الواقع اللبناني وحماية استقراره الاقتصادي واستطراداً تأكيد أنه "ليس متروكاً" في مرحلة "المقايضات الكبرى" في المنطقة، بدءاً بمؤتمر سيدر لبنان باريس الذي يفترض ان يلتئم في ابريل المقبل قبيل زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لبيروت وسيركز على دعم الاستثمار في لبنان، وستسبقه زيارات لمسؤولين فرنسيين كبار الى "بلاد الأرز" في إطار التحضير له.

وسيَسبق هذه المحطة، انعقادُ مؤتمر "روما 2" لدعم الجيش والمؤسسات العسكرية والأمنية في لبنان أواخر الشهر المقبل، فيما تتّجه الأنظار أيضاً إلى مؤتمر "بروكسيل 2" الخاص بمساعدة لبنان على تَحمُّل عبء النازحين السوريين والمرتقب أواخر نيسان.

الراي

مقالات مشابهة

ناشطو التيار الوطني يشنون حملة على بو صعب..

معركة بعبدا.. مسيحية بامتياز

لمن ستصوت القوات في طرابلس؟

وفد حماس ينهي زيارته للقاهرة ويؤكد تمسكه بالمصالح

بلدية زحلة تشكر كل من تجاوب وساهم بإزالة الاعلام عن الاوتوستراد

بالصور- اعتصام كتائبي للإفراج عن ناشط موقوف بتهمة توزيع مناشير ضد كنعان

الرئيس السوداني يقيل وزير الخارجية

ليبرمان يفجّر مفاجأة: لا نعرف من قصف مطار تيفور في سوريا!

دوام عمل جديد في الوظائف العامة.. ماذا عن البطاقة البيومترية؟