مراجع دستورية تحذر من سلوك شـعاب تعديل الدسـتور في قانوني الايجارات والانتخابات
شارك هذا الخبر

Saturday, January 13, 2018

لا تنصح مراجع دستورية وقانونية في عبور المسالك المؤدية الى تعديل الدستور راهنا سواء من خلال مؤتمر وطني يعقد لهذه الغاية او عبر المجلس النيابي الذي يبقى هو المصب لكل حراك في هذا المجال. وتسأل في السياق كم سنة استغرق اعداد قانون الانتخابات النيابية الذي يُجمع مختلف الاطراف على محاذير اللجوء الى تعديله. وكم تطلب تعديل قانون الايجارات والوصول الى قانون بديل. الم تنقضِ عشرات السنوات قبل تعديل القانونين واعداد صياغة بديلة لهما.

من هنا ترى المراجع عبر "المركزية" ان فتح باب تعديل الدستور، وان ايجابا لتفسير وتوضيح بعض المواد قد يجر الى تعديلات ويستدعي سنوات لا يعلم احد ما تخفيه من احداث ومستجدات.

وتؤكد المراجع ان سلوك خط التعديل يستوجب مناخا توافقيا على المستويين السياسي والشعبي، قد لا يمكن الوصول اليه بين ليلة وضحاها، انما هو نتيجة قناعة من قبل كل المكونات اللبنانية على مختلف انتماءاتها الطائفية والسياسية بوجوب بناء دولة مدنية عصرية تعكس تطلع اللبنانيين نحو مستقبل افضل يجسد طموحاتهم.

وتضيف ردا على سؤال ان اتفاق الطائف واضح، واذا كانت النيات صافية، من الممكن تفسير بعض بنوده او اعادة صياغة اخرى توجبها الممارسة وما رافقها من التباس او تضارب في الصلاحيات، وتاليا كل تعديل ممكن اذا ما توافر له توافق واجماع. اما اذا كان غير ذلك فقد نعود للاسف الى المرحلة السابقة التي لا نزال نعيش تداعياتها حتى الان.

وعما يحكى عن تفسير المادة 54 وتعديل المادة 56 لتقييد رئيس الحكومة والوزير بمهلة معينة لتوقيع المراسيم تقول المراجع انه مع احقية الامر، فإن الاجواء التي يعيشها لبنان لا تسمح بذلك لان اي خلاف في الاراء قد ينسحب على الارض الحبلى بالكثير من العجائب والغرائب التي تسعى بأوامر خارجية الى ضرب الصيغة اللبنانية وهذا الاستقرار والسلم الاهلي وكما يتبين بوضوح من اعترافات الشبكات والعناصر الارهابية التي تقع يوميا في قبضة القوى الامنية.

المركزية

مقالات مشابهة

حالة طوارئ في مصر لمواجهة السيول والأمطار

فرنجيّة: العلاقة مع سوريا ستستعاد عاجلاً أو آجلاً ونتفهّم البعض الذي يعتبر نفسه محرجاً في هذا الموضوع

فرنجيّة: من الضروري عودة النازحين السوريين والأسد منفتح على عودته ولكنّه يريد أن تتكلّم الدولة اللبنانيّة معهم

فرنجيّة: لا أرى تغييراً كبيراً في "سيدر" عن مؤتمرات "باريس 1 و2 و3" والمشكلة الحقيقية هي تغيير طريقة إدارة الوضع الإقتصادي في البلد

فرنجيّة: لديّ قناعة بأنّ الإصلاحات هي فكر وإذا كان هناك نَفَس لتغيير نهج إدارة الدولة فيمكن القيام بالإصلاحات

دراسة متفائلة عن مستقبل المسيحيين في لبنان

ترحيب باقتراح الضاهر بإنشاء نفق يربط ميناء بيروت بشتورا

فرنجية: عندما حاورت الحريري كان يعتبره البعض "الشيطان الرجيم "

فرنجيّة: لن يكون هناك إتفاق خطي في بكركي نتيجة اللقاء بيني وبين جعجع بل بيان وقد وضعنا الماضي وراءنا ونتطلّع نحو الأمام