“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
زمكحل: تكليف شركة ماكنزي باجراء الدراسات عن الوضع الاقتصادي خطوة ايجابية
شارك هذا الخبر

Saturday, January 13, 2018

(أ.ي) – اعتبر رئيس تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم فؤاد زمكحل أن وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري وفريق عمله حاولوا فعل شيء ايجابي من خلال تكليف شركة ماكنزي بإجراء الدراسات عن الوضع الاقتصادي في لبنان، قائلاً: من المؤكد أن النيّة سليمة من أجل وضع لبنان على الخط الاقتصادي الداخلي والإقليمي والعالمي.
وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، شكر زمكحل الجهود التي يقوم بها وزير الاقتصاد، مستغرباً التصويب على مَن يحاول العمل من أجل خلاص لبنان.
ولكن في الوقت عينه، أشار زمكحل الى أن مشكلة لبنان الاقتصادية ليست في غياب الدراسات، وبالتالي الأمر ليس مرتبطاً بـ "ماكنزي" أو البنك الدولي أو صندوق النقد...، معتبراً أن لدى لبنان مشاريع وخطط اقتصادية يمكن أن يستفيد منها العالم أجمع، كما أن كل الخطط الموضوعة في هذا المجال جيدة، مؤكداً أن الأزمة الاقتصادية في لبنان لم تكن يوماً مرتبطة بخطّة، بل ترتبط دائماً بغياب التنفيذ وعدم الملاحقة.
وأضاف: المشكلة الكبيرة تكمن في إننا حين نصل الى التنفيذ، يكون قد انتهى عهد الحكومة أو عهد الوزير او بسبب أحداث أمنية أو أزمة سياسية فنعود الى نقطة الصفر.
وتابع: في لبنان لا "شيء اسمه ملاحقة".
ولفت الى أن عمر الحكومات في لبنان يتراوح بين 20 و30 شهراً، وكل وزير يدخل الى وزارته مع فريق عمل جديد وخطط جديدة، ما يُنسف ما قام به من سبقه ويعود الى نقطة الصفر، وبالتالي كلما تقدّمنا خطوة نعود خطوتين الى الوراء.
وقال: فعلى سبيل المثال، الى حين ان تجري ماكنزي الدراسات اللازمة يكون قد انتهى عمر الحكومة بفعل الإنتخابات، والحكومة العتيدة غير ملزمة بأي قرار تتّخذه الحكومة الحالية.
وكرّر زمكحل أن نيّة وزير الإقتصاد سليمة، مشدداً على أن اي خطة اقتصادية يجب ان تحظى بإلتزام القطاع العام والقطاع الخاص والنقابات من أجل التنفيذ، ووضع الخطة اللازمة من أجل ملاحقتها لمدة 10 سنوات.
ورداً على سؤال، رفض زمكحل الإنتقاد من أجل الإنتقاد، قائلاً: كل من يحاول ايجاد حلّ ما مشكور، إذ من واجبنا ان نكون ايجابيين وندعم كل مَن يعمل من أجل لبنان.
وسأل: هل يمكن التفاؤل بأن الخطة "رح بتشيل الزير من البير"، بالطبع لا.
وختم: لا أدري إذا ما كانت الأدراج تتّسع لمزيد من الخطط.

مقالات مشابهة

قانصوه: هناك استحالة للتعديل في هذا الوقت والأمر يزيد الخلاف

الوزير رياشي قبيل جلسة الحكومة: يجب وضع معيار واضح لمقاطعة اسرائيل

ارسلان: نحن مع تمديد مهلة تسجيل المغتربين

بو عاصي : نحن مع كل ما يحسن ظروف اقتراع المغتربين وسنرى موضوع المهل في الجلسة اليوم

زعيتر: يبدو ان صدر الرئيس الحريري رحب وموضوع التسجيل للمغتربين سنناقشه في الجلسة

وزير خارجية تركيا: الولايات المتحدة لم تف بوعودها بشأن منبج والرقة وارتيابنا منها مستمر

تركيا: تشكيل "جيش من الإرهابيين" على حدودنا مع سوريا يدمر علاقتنا بواشنطن

فيفي عبده توضح حقيقة تقديمها دورات للرقص الشرقي في السعودية

البيت الأبيض: أميركا لم تعد قادرة على تأجيل حل مشكلة كوريا الشمالية