هولاند وساركوزي قلقان من تأثير اعتقال بن طلال على الاستثمارات الأجنبية
شارك هذا الخبر

Saturday, January 13, 2018

أعرب الرئيسان الفرنسيان السابقان، فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزي، لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، عن قلقهما من تأثير اعتقال الأمير الملياردير، الوليد بن طلال، على الاستثمارات الأجنبية، وفق ما نقلت "وول ستريت جورنال" عن مستشارين حكوميين فرنسيين وسعوديين.

وبحسب الصحيفة، يُظهر قلق الرئيسين حالة الاضطراب في الأعمال والاستثمارات، نتيجة اعتقال مئات الأشخاص بالسعودية، في تشرين الثاني الماضي، واحتجازهم داخل فندق الريتز كارلتون بالرياض، في سياق ما أسمته السلطات السعودية حملة ضد الفساد.

وقال المستشارون للصحيفة إن محمد بن سلمان استمع إلى آراء الرئيسين حول بن طلال، وقال لهما إن العلاقات الفرنسية السعودية مهمة.

وقد طالبت الحكومة السعودية الأمير الوليد، أغنى رجل أعمال في المملكة، بدفع أكثر من 6 مليارات دولار، لتسوية وضعه بشأن اتهامات بغسيل أموال ودفع رشى، وهي ادعاءات ينفيها الأمير، وفقا لأشخاص مقربين منه.

وفيما أُطلق سراح بعض المعتقلين بعد دفع مبالغ ضخمة، نقل المستشارون للصحيفة أن هولاند وساركوزي لم يطلبا الإفراج الأمير الوليد.

ثروة واستثمارات ضخمة..

كما تشير الصحيفة إلى أن الوليد، الذي تقدر ثروته بحوالي 16 مليار دولار حسب "فوربس"، يعد من أكبر المستثمرين في فرنسا.

إذ يمتلك أسهما في فنادق ومصارف بالبلاد، كما لعب دورا العام الماضي في إبرام صفقة مع صندوق فرنسا السيادي، من أجل ضخ استثمارات بقيمة 400 مليون دولار إلى السعودية.

وتضيف الصحيفة إن للوليد ما نسبته 5.8% في سلسلة الفنادق الفرنسية "أككور"، كما استحوذت شركة الأمير "المملكة القابضة" على نصف حصة البنك الفرنسي "كريديه أجريكول" في البنك السعودي الفرنسي، بمبلغ 1.54 مليار دولار.

من جهة أخرى، وقعت شركة "ناس" السعودية للطيران، صفقة بقيمة 8 مليارات دولار مع شركة طيران إيرباص العملاقة الفرنسية لشراء طائرات جديدة.

اتصالات ومحادثات دورية..

وأكد شخص مقرب من هولاند للصحيفة أن الأخير اتصل ببن سلمان، فيما أفاد شخص مقرب من ساركوزي إلى وجود "محادثات دورية" مع الأمير محمد، ورفض كلا الشخصين الإفصاح عن تفاصيل أكثر.

وقالت الصحيفة أن هولاند قال لبن سلمان، في كانون الثاني الحالي، إن رجال أعمال فرنسيين قلقون من تأثير توقيف الوليد بن طلال على مشاريعهم في المملكة، فيما وجه ساركوزي رسالة بنفس المضمون في تشرين الثاني الماضي.

وردا على أسئلة حول المخاوف التجارية الدولية، وصف مسؤولون سعوديون حملة مكافحة الفساد بأنها علامة على الالتزام بأفضل الممارسات الدولية في مجال الأعمال التجارية.

فيما قالت السفارة السعودية في واشنطن: "نعتقد أن مكافحة الفساد هي مفتاح بيئة استثمارية محلية سليمة لمواصلة جذب الاستثمارات الأجنبية".

وفي فرنسا، يرتبط الأمير الوليد بمجموعة من الشركات. ويمتلك الأمير حصة قدرها 5.8٪ في سلسلة الفنادق الفرنسية أكور سا. استحوذت شركة "الأمير الوليد"، المملوكة للمملكة القابضة، في العام الماضي على نصف حصة البنك الفرنسي "كريدي أجريكول" في البنك السعودي الفرنسي بمبلغ 1.54 مليار دولار.

(يورو نيوز)

مقالات مشابهة

رئيس وزراء ايطاليا: طلبنا من رئاسة المفوضية الأوروبية تشكيل خلية لادارة ملف الهجرة

وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا

التحكم المروري: قتيل وجريحان نتيجة انحراف مسار سيارة من مسلك إلى آخر واصطدامها بسيارة أخرى على أوتوستراد زحلة مقابل الضمان

السنيورة: الدستور لم يربط الرئيس المكلف بأي فترة زمنية لتشكيل الحكومة

بلدية كفرسلوان ترد على أرسلان: ثمة من يريد تشويه سمعة البلدة

البيت الأبيض: ترامب لن يسمح لموسكو باستجواب ضباط أميركيين

دخول 10 حافلات إلى القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال السوري

داخلية تونس تعلن احباط عمليات هجرة غير شرعية انطلاقا من سواحل صفاقس وقليبية

عريقات: "قانون القومية" يمهد للتطهير العرقي ضد العرب بإسرائيل