حاصباني يكشف عمّا طلبته "القوات" من "المستقبل"
شارك هذا الخبر

Saturday, January 13, 2018

لفت وزير الصحة العامة ​غسان حاصباني​ الى أنه لم يتفاجأ "من كل مارأيناه خلال أزمة استقالة رئيس الحكومة ​سعد الحريري​، واستقرار ​لبنان​ كان مبنياً على جملة توازنات واليوم نلاحظ محاولات لإحداث خلل في هذه التوازنات"، مشيرا الى أن "كل ما يصاغ من الإتهامات التي رافقت إستقالة الحريري نحن غير معنيون بها، وما يهمنا الحفاظ على الثوابت وتحييد لبنان عن الصراعات الخارجية والحفاظ على الاستقرار ومناقشة الأمور عندما يجب ذلك".

وذكر حاصباني في حديث تلفزيوني "أننا طالبنا كـ"قوات" بتوضيح كلام بعض المسؤولين في تيار "المستقبل". ومنطقياً، هل ​ولي العهد السعودي​ محمد بن سلمان بحاجة لأن يخبره احد شيئاً ليعرف ما يحدث في لبنان؟"، مشددا على أن "آراءنا مطروحة دائماً في العلن واليوم الوضع في لبنان ليس ثابتاً وهناك تحولات على مستوى المنطقة ولبنان، الشيء الثابت الوحيد هو الثوابت وايماننا بسيادة لبنان".

وأوضح "اننا كنا نعتبر الفريق الواحد هو مجموعة افرقاء سياسيين تجمعهم الافكار، واليوم نرى آراء عديدة ضمن الفريق، وبالتفاصيل هناك تفاوت كبير في وجهات النظر"، معتبرا أنه "لا يمكن اعتبار اي اختلاف في وجهات النظر خيانة وضرب الفريق الآخر".

وأضاف: "ما يلفتني دائما ان الحديث يكون عن ​السعودية​ ومشروعها وليس ان السياديين والوطنيين يعملون على العمل على المحافظة على سيادة لبنان وأخذه الى المكان الذي يليق بهذا الوطن"، مذكرا أن "السعودية وضعت اموالاً طائلة في الاستثمارات في لبنان يوم كان بأمس الحاجة الى ذلك إضافة الى استضافتها عدداً كبيرا من اللبنانيين"، مشيرا الى أن "السعودية هاجمت "​حزب الله​" بعد الكلام الذي روج بحقها، والسعودية و​دول الخليج​ كافة وقفت الى جانب لبنان، وانا لا اعلق على كلام اي كان إنما انظر الى الوقائع، وركيزة ​الاقتصاد اللبناني​ تعلقت في مراحل عديدة بدول الخليج".

مقالات مشابهة

قمعوا مخالفة سير.. فاعترض طريقهم وهدّدهم بالسلاح!

محمد عبيد - العروبة = سورية

بالفيديو - ناشر موقع "الكلمة أونلاين" سيمون أبوفاضل ضيف برنامج "الحدث"

دورية اسرائيلية اجتازت السياج التقني مقابل الوزاني

المقدسي: بس اي حكومة؟

الهدوء يسود في ميس الجبل

بالصور - "المالكين" تتقدم بمراجعة طعن بقانون تمديد الايجارات غير السكنية

مخزومي: العلاقات اللبنانية القطرية تمتاز بالمودة والصداقة

"فيتش" تُنذر لبنان: ارتفاع العجز 10.6%