“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
رائد خوري: منفتحون على كل الافرقاء دون استثناء ونتحالف حسب المصالح في المناطق
شارك هذا الخبر

Saturday, January 13, 2018

اعتبر وزير الاقتصاد ​رائد خوري​ أن "رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ ربما يرفض تعديل ​قانون الانتخابات​ لأن قاعدته الشعبية في بعض المناطق قد لا تستفيد من هذا التعديل"، مشددا على أنه "لا يمكن تأجيل الانتخابات من ناحيتنا كـ"تيار وطني حر" هذا الامر محسوم ونحن نرفض ​التمديد​".

ولفت خوري في حديث تلفزيوني الى أن "الاتفاق مع حزب "القوات ال​لبنان​ية" موجود ولكن حصلت عدة أمور سجالية وخلافية"، مؤكدا أنه "على الرغم من ذلك فنحن متمسكون بالاتفاق مع "القوات" وهذا الاتفاق سيستمر. كما أن هناك جهدا يقوم به النائب ​ابراهيم كنعان​ والوزير ​ملحم الرياشي​ لتسهيل الامور".

وحول التحالفات الانتخابية، كشف أن "لا تحالف مع فريق واحد على كافة الاراضي اللبنانية، بل سيكون هناك مصالح انتخابات"، مشددا على "اننا منفتحون على كافة الافرقاء دون استثناء، ونتحالف حسب المصالح في المناطق".

وأوضح أن "التيارات السياسية سيكون لديها لوائح، كما أن الشخص له وزنه وثقله، وثقل للحزب الذي ينتمي اليه ما سيفتح المجال لتحالفات مع أشخاص، والشخص يمكن أن يفرض نفسه على اللائحة"، مضيفا: "كل فريق سياسي له حيثيته، مثلا بري حالة بحد ذاته و"​حزب الله​" كذلك ونحن أيضا، وبالتالي لا نغمة 8 و​14 آذار​"، مشيرا الى أن "المواقف الاستراتيجية لا تفيدنا ويجب التركيز على المواقف الداخلية وحالة لبنان الاقتصادية وأمنه وهذا ما يهمنا".

مقالات مشابهة

ماذا يخبىء لك حظك اليوم مع الأبراج؟

"مجزرة" في جرد الصويري: 13 ضحية بينهم أطفال

الدراما تستمر في المرحلة ما قبل الأخيرة "لرالي داكار" 2018

جورج شاهين - "جبال" دستورية وسياسية تعوق التعديلات على قانون الإنتخاب!؟

التحكم المروري: طريق ترشيش زحلة مقطوعة بسبب تكون طبقة من الجليد

سيمون ابو فاضل - جنبلاط متمسّك بناجي البستاني.. وجعجع يخرق تفاهم كليمنصو

يحيى دبوق - سلاح البر الإسرائيلي غير جاهز لمواجهة حزب الله

رضوان ملرتضى - موفد البغدادي وقع في الفخّ: هكذا اخترق "جاسوس المعلومات" صفوف "داعش"

أزمة مرسومٍ جديد "تُهدِّد" الحكومة!