دوالي الخصيتين تسبّب العقم... فهل ينفع علاجها؟
شارك هذا الخبر

Saturday, January 13, 2018

يُعتبر تراجع الخصوبة من الأمور المُقلقة لكثير من الرجال، ما يفسّر خوفهم من الإصابة بدوالي الخصيتين التي يمكن أن تصيب الجميع دون أيّ استثناء. ورغم أن لا طرق وقائية لهذه الإصابة التي قد تسبّب العقم، لا يُعتبر العلاج ضرورياً في جميع الحالات. فهل يمكن للرجال التعايش طبيعياً مع هذه المشكلة؟
دوالي الخصيتين هي إحدى الأسباب التي قد تُضعف الخصوبة لدى الرجال، ولكنّ تشخيصها وعلاجها سهل بسيط وفعّال. ويوجد الكثير من المعلومات الخاطئة التي تدور حول هذه المشكلة، وبهدف توضيحها وفهم المرض بشكل دقيق، حاورت «الجمهورية» الاختصاصي وجراح المسالك البولية الدكتور روني مظلوم الذي قال إنّ «هذه المشكلة شائعة جداً عند الرجال، وهي موجودة بنسبة 10 الى 15 في المئة عند الذكور، والكل معرّض للإصابة، تماماً كدوالي الرجلين».

رفع الأوزان الثقيلة

تُعرف الدوالي على أنها توسّع في شرايين الخصية، التي تتضمّن داخلها الصمامات التي يؤدّي الخلل فيها الى تجمّع الدم في الشرايين ما يسبّب توسعها. وقد يكون رفع أثقال من أحد العوامل المساهمة في ظهور المشكلة، لاسيما أنّ أيَّ ضغط على البطن يؤثر على جريان الدم في الشرايين. ولكنّ كثرة الحمل ليس السبب الاساسي للدوالي بل إنه عامل مساهم في ظهورها».

عوارض صامتة

تنتشرهذه المشكلة بشكل أكبر على مستوى الخصية الموجودة على جهة الشمال لأنّ ضغط الدم فيها يكون أكثرَ ارتفاعاً مقارنةً بالجهة اليمنى. وفي غالبية الحالات، تكون العوارض صامتة، فمتى يجب استشارة الاختصاصي؟ يجيب د. مظلوم «بعض المرضى يشعرون بثقل في الخصية، خصوصاً في نهاية اليوم أي بعد نهار شاق من العمل والوقوف مثلاً. إلّا أنّ السبب الأول لاستشارة الطبيب يكون ضعف في الخصوبة».

هل تتأثّر القدرة الجنسية؟

لا تسبّب الدوالي ضعفاً بقدرة الرجل الجنسية، فيمكنه ممارسة نشاطه الجنسي بشكل طبيعي، فالدوالي لا تؤثر سوى على الخصوبة أي القدرة على الإنجاب. وفي حال كان الرجل غير متزوّج أو لا يريد إنجابَ الاطفال ولا يعاني من وجع، يمكن أن لا يكتشف المشكلة وأن يتعايش معها طبيعياً.

ولكن هل لهذه الحالة أيّ مضاعفات؟ بحسب د. مظلوم «لا توجد مضاعفات تُذكر، ولكن أحياناً يصادف أن تؤثر الدوالي إذا لم تعالج في نموّ الخصية، لاسيما إذا كان المريض شاباً، فنلاحظ فرقاً في حجم الخصيتين وعادةً تكون الخصية اليسرى المصابة بالدوالي قد أصبحت أصغر حجماً من اليمنى».

متى يكون العلاج غير ضروري؟

يبدأ التشخص من خلال الفحص السريري حيث يكشف الاختصاصي على شرايين المريض في هذه المنطقة، وتتبعه صورة صوتية لتظهر حجم الشرايين. ومن المهم معرفة أنّ العلاج ليس محتماً، ويشير د. مظلوم الى أنّ «3 حالات فقط تستدعي العلاج»، مفصّلاً «إذا تأكّدنا بعد إجراء فحص الخصوبة للمريض، أنه لا يعاني من أيّ مشكلة، لاسيما أنّ الدوالي لا تسبّب دائماً مشكلة خصوبة، وإذا كانت الإصابة غير مصحوبة بالوجع، ولم تؤثر في نموّ الخصية، فلا داعي للعلاج أبداً».

جراحة بسيطة وسهلة

ينقسم علاج دوالي الخصيتين الى اثنين، وتُعتبر من الإجراءات السهلة والسريعة ولا يتعدى وقت إجرائها الـ30 دقيقة. ويشرح د. مظلوم أنّ «هناك طريقتين شائعتين لعلاج مشكلة دوالي الخصيتين، الأولى هي الجراحة فنقوم بشقّ صغير داخل البطن (1 الى 2 سم) ويتمّ ربط شرايين الخصية المتضخّمة. أمّا الطريقة الثانية فترتكز على الأشعة وتُجرى من قبل اختصاصي أشعة الذي يبحث عن شرايين الخصية ويحقن فيها دواءً لإغلاقها. ولكن في لبنان نعمد الى الجراحة بسبب انخفاض عدد اختصاصيّي الاشعة المدرّبين على هذا النوع من العلاج».

معاودة المشكلة

نتائج العلاج بالطريقتين فعّالة ومتشابهة، ولكن قد تعاود الدوالي بالظهور بنسبة 10 الى 15 في المئة، وبالتالي إذا دعت الحاجة لاسيما إذا تأثرت الخصوبة قد نضطر الى إعادة إجراء العملية.

ويوضح د. مظلوم أنّ «الوجع يختفي بعد العلاج، ولكن لا يمكن أن تنمو الخصية التي أصابها خلل وأثّر في حجمها، بل يحافظ العلاج على وظيفتها وعدم تراجع حجمها أكثر. وتجدر الاشارة، الى امكانية وصف للمريض بعض الادوية لتقوية الخصوبة كالفيتاميات أو الهرمونات في حال كانت الاصابة قد أثرت على خصوبته».

هل يؤثر السروال الضيق على المريض؟

لا تستدعي هذه العملية بقاء المريض في المستشفى خصوصاً أنّ الجروحات صغيرة والألم مقبول، ويمكن أن يعاود المريض حياته طبيعياً بعد يوم من الراحة. ويلفت د. مظلوم الى أنّه «لا نصف أدوية للمريض سوى تلك المخصّصة لإزالة ألم الجرح، ويمكنه أن يتحرّك كما يشاء، وأن يرتدي ما يريد. كما يمكنه معاودة نشاطه الجنسي بعد 10 أيام بشكل طبيعي، وأن يحمل الأوزان أيضاً.

ويهمني أن أوضح في هذا الاطار، أن لا علاقة لنوعية الثياب التي يجب أن يترديها المريض، فيمكنه ارتداء السراويل الضيقة أو الواسعة كما يشاء. وعكس ما هو شائع، إنّ الثياب الضيقة قبل العملية تريح المريض لا سيما أنها ترفع الخصية ما يخفّف الوجع».

لا يمكن الوقاية من الاصابة بدوالي الخصيتين، ويختم د. مظلوم قائلاً إنّ «أهم ما في الموضوع هو الانتباه الى الخصوبة وإعادة إجراء الفحص المخصَّص لها بعد العملية للتأكّد من تحسّنها».

الجمهورية

جنى جبّور

مقالات مشابهة

لقاء سيدة الجبل: الدولة تعمل لمصلحة المشروع الايراني

ارشادات من الدفاع المدني بشأن ارتفاع الحرارة!

خاص - قراءة للسفير الشامسي في معركة الحديدة..

معرض صناع بيروت في دورة أسبوع التصميم

القومي: قرار البحرين باستضافة وفد صهيوني يعطي العدو صكاً لمواصلة عدوانه

خاص – حزب الله.. ومعركة الفساد من الداخل

خاص – غياب نقولا صحناوي عن "عيش الاشرفية": اقصاء ام تغيّب مقصود؟

سؤال من قاطيشا.. إلى وزير الداخلية

تعطل سيارة داخل نفق المطار باتجاه بيروت وحركة المرور كثيفة في المحلة