باسيل: سيكون للتيار الوطني الحر مكانه في بيروت
شارك هذا الخبر

Friday, January 12, 2018

لفت رئيس "التيار الوطني الحر" ​وزير الخارجية​ ​جبران باسيل​ خلال زيارته الوزير السابق ​نقولا صحناوي​ في دارته ب​الاشرفية​ إلى "اننا نستمع ونتعلم ونناقش الكثير من الامور، واشكر صديقي نقولا صحناوي، الذي منحني هذه الفرصة للقاء هذا الحشد من ال​بيروت​يين الاصيلين. نعيش الاصالة البيروتية وال​لبنان​ية في هذا البيت الرمز مع نقولا ووالده ومعكم، ونحاول تجسيد هذه الاصالة بأدائنا وعملنا. كما نحاول ان نقول إن هذا اللبنان الذي نريد، وانتم تريدونه، كما يشبهكم ويشبهنا ونريد لأولادنا ان يعيشوا فيه، ونقدم من هم قادرون على إعطاء الأمل لشبابنا وأولادنا، وأنه رغم كل شيء مستمرون في العمل لمزيد من الانجازات ولنكون سويا للبنان، هذا الوطن الذي نحلم به وورثناه وسنسلمه بطريقة افضل وأرقى للاجيال القادمة".

أضاف: "نحن امام فرصة لجعل تمثيل بيروت افضل، وتعبر عن نفسها بطريقة انجح، وسيكون للتيار الوطني الحر مكانه في بيروت، ونأمل ان يكون أفضل ما يقدمه في بيروت، وهو شخص صحناوي الذي أفتخر بصداقتي له وأعرف تاريخه قبلنا ومعنا وبعدنا. كما اعلم جيدا ماذا يعني له لبنان. ونحن نسعى معه ومع ​الشباب اللبناني​ لنصنع لبنان الدولة والوطن والإدارة، ونقول اننا ما زلنا هنا في لبنان الذي لن يتطور بدون سواعدنا نحن الشباب، الذين يجاهد كل على طريقته لنصل الى ادارة و​اقتصاد​ ومشروع وفرص عمل بكرامة وتعب، ولنؤكد ان هذا هو لبنان الذي سننجح وسنعمل فيه. لقد صبرتم كثيرا في السابق، وعلينا بالصبر قليلا بعد، لأننا بدأنا بالعمل ونرى النجاح نصب اعيننا، وسوف نعمل أكثر وأكثر، وآمل ان نكون سويا في الايام القادمة ليكون النجاح مشتركا".

من جهته، رحب صحناوي بباسيل بدارة جرجس تويني، المناضل ضد الاتراك، ونجله نخله الذي كان يحضر انقلابا ضد الاتراك، لكنه هرب خوفا من اعتقاله حيث كان ضمن مجموعة الاشخاص الذين كانوا في ​ساحة الشهداء​. ارحب بكم والدي وعائلتنا في هذا البيت التاريخي للنضال، واحببنا استقبال وزير الخارجية جبران باسيل فيه لأنه اصبح رمزا للنضال، ليس للسيادة فقط، بل لتحقيق الانجازات في جميع الوزارات التي استلمها، والملفات التي عالجها وسهره المتواصل وهو ما لا يعرفه الجميع، وهذا العناد للتحقيق والانجاز، وما يستطيع فعلا للبنان. اليوم احببنا في الاشرفية، في الدائرة الاولى لمحافظة بيروت ان نستضيفه على مقربة من موعد ​الانتخابات النيابية​ وهي فرصة للتغيير ولزيادة عدد الاشخاص الداعمة للتغيير والعمل لتحقيق مزيد من التقدم بقيادته".

مقالات مشابهة

"نيكي" ينخفض بنسبة 1.04%

الذهب يتراجع رغم انخفاض الدولار

تنبيه لمعلق رياضي ضد إيران!

ماذا يخبئ لك حظك اليوم مع الأبراج؟

هل ساهمت "جنى" في الكشف عن شبكة تجسس داخل حزب الله؟

رواتب أوجيرو: رحلة المخالفات من أيلول حتى أيار

مسودة حكومية: الكل يريد «الأشغال»

أزمة النفايات عائدة حتماً!

المعارضة السُنيّة... "فرطت" قبل ولادتها؟