إطلاق نتائج الدراسة الاستقصائية الدولية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين
شارك هذا الخبر

Friday, January 12, 2018

استضافت هيئة الأمم المتحدة للمرأة، ومنظمة أبعاد، ومؤسسة الربط بين البحث والتنمية (CRD)، إطلاق الدراسة الاستقصائية الدولية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (IMAGES MENA) - تقرير لبنان .وذلك في فندق موفنبيك الروشة في بيروت, لبنان، الخميس 14 ديسمبر / كانون الأول،2017.


أصبحت العلاقات بين الجنسين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا موضع نقاش ساخن بين قوة التقاليد والتأثيرات الحديثة. إن الدراسة الاستقصائية الدولية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين في لبنان، التي تم إطلاقها، هي محاولة لفهم تجارب الحياة القائمة على النوع الاجتماعي لكل من الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 59 عاماً، وإتاحة الفرصة لربط ديناميات النوع داخل البلد .


كشف الإطلاق النقاب عن نتائج البحث ملقيًا نظرة عميقة على ما يعنيه أن تكون رجلاً في لبنان اليوم. والدراسة الاستقصائية الدولية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (IMAGES MENA)، هي دراسة متعددة الأقطار الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تستخدم عدسة واسعة المجال للنظر في حياة الرجال - الأبناء والأزواج والآباء - في البيت والعمل، وفي الحياة العامة والخاصة، وذلك لتعزيز فهم رؤيتهم لوضعهم باعتبارهم رجالاً، وفهم مواقفهم إزاء المساواة بين الجنسين. تناقش الدراسة التي أجريت على 1050 رجل و 1136 امرأة مقيمين في لبنان العديد من القوالب النمطية المرتبطة عادة بالرجال في لبنان، وتضم أيضًا وجهات نظر النساء، وتفنِّد العديد من القوالب النمطية المرتبطة ارتباطًا شائعًا بالرجال في هذه البلدان، وتسلط الضوء على السبل المؤدية إلى تحقيق المساواة. وقد تم تنفيذ الدراسة في إطار برنامج "رجال ونساء من أجل المساواة بين الجنسين" التابع لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، بتمويل من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (Sida).

ومن الموضوعات التي شملتها الدراسة معايير النوع الاجتماعي وتمكين المرأة؛ العنف القائم على النوع الاجتماعي؛ اتخاذ القرارات المنزلية؛ الأبوة، الأعمال المنزلية، وتقديم الرعاية؛ والصحة والرفاهية؛ وغيرها. ومما لا يقل أهمية عن ذلك، توفر الدراسة وجهات نظر النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حول نفس هذه القضايا.

وتبين الدراسة أن هناك موقفاً إيجابياً نسبياً إزاء المساواة بين الجنسين، وأظهرت النساء باستمرار مواقف أكثر إنصافاً من الرجل. وعندما سئل المشاركون عن مواقفهم من مشاركة المرأة في المناصب القيادية، كان من الأرجح أن يعبر الرجال عن دعمهم لتقلد النساء رئاسة المنظمات غير الحكومية، وأقل احتمالاً أن يعبروا عن دعم المرأة كقائدات دينيات، ورئيسات أحزاب سياسية ، ورئيسات دول، وضابطات عسكريات.

كما تسلط الدراسة في لبنان الضوء على أن أكثر من نصف النساء أبلغن عن تعرضهن للتحرش الجنسي في الأماكن العامة في مرحلة ما من حياتهن، وأفاد ثلث الرجال بأنهم ارتكبوا هذا النوع من التحرش. وقد غلب على الرجال من ذوي الانجاهات التي تتسم بعدم المساواة بين الرجال والنساء, والرجال الذين تعرضوا للعنف خلال طفولتهم إحتمالية أكبر بكثير لارتكاب التحرش الجنسي.

"أظهرت الدراسة أيضاً أن هناك اتجاهات إيجابية تجاه المساواة بين الجنسين، ودورنا هو تعزيز هذه الاتجاهات الإيجابية. تعطي هذه الدراسة هيئة الأمم المتحدة للمرأة والشركاء في لبنان أساساً قوياً لتشكيل أنشطة التواصل المجتمعي و جهود الدعوة لمناقشة المعايير الاجتماعية المتجذرة التي أوضحتها الدراسة"، يقول محمد الناصري، المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في الدول العربية.

بالفعل, ترسم الدراسة الاستقصائية الدولية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين في إطار منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا صورة متنوعة للديناميكيات القائمة على النوع في لبنان. وتعكس السلوكيات والاتجاهات التي كشفت عنها الدراسة الاستقصائية تشابك المعايير القائمة على النوع الاجتماعي التي تشكلها التقاليد وتغيير تحديد هوية الجنسين, والظروف الحياتية الخاصة. فمن ناحية، يدعم بعض الرجال بشكل عام بعض أشكال المساواة بين الجنسين. ويظهر الشباب آراءً أكثر إنصافاً إلى حد ما من الرجال الأكبر سناً. وعلى الرغم من ذلك, تظهر النتائج في الوقت ذاته أن النساء من جميع الأعمار يتبنين اتجاهات أكثر ميلاً للمساواة من الرجال.



تشير النتائج ايضاً إلى الحاجة إلى إجراء إصلاح قانوني وسياسي يتم دمجه مع التغيير في التوجهات بين عموم السكان في إطار الجهود المبذولة لمعالجة التمييز القائم على النوع. وعلى الجانب الإيجابي، أظهر الرجال دوراُ مسانداً أثناء وبعد فترة حمل زوجاتهم, وكذلك اتجاهاً إيجابياً نحو رغبتهم في المشاركة بشكل أكبر في رعاية الأطفال وحصولهم على إجازة رعاية طفل للآباء.

كما شمل الإطلاق أيضاً عرض فيلم "المفروض"، وهو فيلم وثائقي أنتجته منظمة أبعاد بمشاركة الاتحاد الأوروبي. حيث يسلط الفيلم خلال 30 دقيقة الضوء على تأثير الحرب في سوريا على تحول الأدوار التقليدية للجنسين من خلال التركيز على الروايات المباشرة لأربع عائلات / أفراد من سوريا. كل قصة تأخذنا في رحلة النزوح والدروس المستفادة والتمكين والتغيير .

"هذا الفيلم الوثائقي يكشف لنا واقع قوة النساء حتى في أشد الأوضاع سوءاً. من خلال شهادات النساء والرجال الذين فرّوا من الحرب، إن قصص البقاء والحياة تلك هي شهادة على تحوّل الأدوار الجندرية التقليدية للنساء والرجال." تقول غيدا عناني، مؤسِّسة ومديرة منظمة أبعاد.
- ENDS –

للتعرف على مزيد من المعلومات، والمقابلات، والتقارير، اتصل:
Heba Katoon | [email protected] | +961 81852172
Yara Nemer | [email protected] | 01-497-795

لمزيد من المعلومات عن التقرير:
www.imagesmena.org
#imagesmena






























ملاحظات للمحررين:

حول الدراسة الاستقصائية الدولية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين (IMAGES)
الدراسة الاستقصائية الدولية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين (IMAGES)، من إعداد منظمة "بروموندو" Promundo والمركز الدولي للبحوث المتعلقة بالمرأة (ICRW)، هي دراسة من أشمل الدراسات على الإطلاق التي تُعني بممارسات الرجال ومواقفهم فيما يتعلق بالأعراف القائمة على أساس النوع، وبالمواقف إزاء سياسات المساواة بين الجنسين، وتفاعلات العلاقات الأسرية - بما فيها تقديم الرعاية، ومشاركة الآباء، والعنف ضد الشريك الحميم، والصحة، والضغوط الاقتصادية. حتى هذا التاريخ، جري تنفيذ هذه الدراسة، أو يجري تنفيذها، فيما لا يقل عن 30 بلدًا على مستوى العالم، وهي جزء من جهد يمتد لسنوات عديدة ويغطي أقطارًا متعددة لبناء قاعدة الأدلة المعنية بالمساواة بين الجنسين؛ ورفع مستوى الوعي لضرورة إشراك الرجال في قضايا الصحة والتنمية والمساواة بين الجنسين، من بين صانعي السياسات ومخططي البرامج؛ وإدماج المساواة بين الجنسين في المؤسسات والسياسات العامة. للاطلاع على مزيد من المعلومات حول الدراسة الاستقصائية الدولية بشأن الرجال والمساواة بين الجنسين (IMAGES) على مستوى العالم: http://promundoglobal.org/programs/international-men-and-gender-equality-survey-images

حول هيئة الأمم المتحدة للمرأة
هيئة الأمم المتحدة للمرأة هي إحدى منظمات الأمم المتحدة التي تكرس جهدها لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. وإذ تُعد الهيئة نصيرًا عالميًا للنساء والفتيات، فإنها أُنشئت بهدف الإسراع من وتيرة التقدم في تلبية احتياجاتهن على الصعيد العالمي. تدعم هيئة الأمم المتحدة للمرأة الدول الأعضاء بالأمم المتحدة في وضع معايير عالمية لتحقيق المساواة بين الجنسين، وتعمل مع الحكومات والمجتمع المدني لصياغة ما يلزم من قوانين، وسياسات، وبرامج، وخدمات لتنفيذ هذه المعايير. وتساند الهيئة المساواة في مشاركة المرأة في جميع مناحي الحياة، بالتركيز على خمسة مجالات ذات أولوية: تعزيز قيادة المرأة ومشاركتها؛ وإنهاء العنف ضد المرأة؛ وانخراط المرأة في عمليات السلم والأمن بكل جوانبها؛ وتعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة؛ وجعل المساواة بين الجنسين قضية محورية في التخطيط والميزنة للتنمية على المستوى الوطني. كما تنسِّق هيئة الأمم المتحدة للمرأة عمل منظومة الأمم المتحدة وتشجعها في الدفع قدمًا بالمساواة بين الجنسين. للاطلاع على مزيد من المعلومات، قم بزيارة الموقع: http://www.unwomen.org/en

حول منظمة "بروموندو" Promundo
"بروموندو" Promundo هي منظمة عالمية في طليعة المنظمات التي تروِّج للعدالة بين الجنسين، ومنع العنف بإدخال الرجال والفتيان في شراكة مع النساء والفتيات. تؤمن "بروموندو" أن العمل مع الرجال والفتيان لتغيير شكل الأعراف الضارة القائمة على أساس النوع، وتفاعلات علاقات القوة غير المتساوية، هو جزء بالغ الأهمية من الحل الرامي إلى تحقيق المساواة بين الجنسين. والبحوث القائمة على جمع المعلومات أو إنشاء قواعد البيانات، والتقييمات البالغة الدقة، والبرامج القائمة على الأدلة، وجهود الدعوة المحددة الهدف، تسعى إلى إحداث تغيير على مستويات متعددة، وتبيِّن أن تعزيز هويات الرجال الجندرية الصحية (أو الأفكار الإيجابية لما "يعني أن تكون رجلاً")، وهويات النساء الجندرية الصحية (أو ما "يعنى أن تكوني امرأة")، يؤدي إلى تحسين حياة الرجال أنفسهم، وحياه النساء والفتيات، في جوانب مختلفة. لدى منظمة "بروموندو" شركاء فيما يزيد على 40 بلدًا، وتموَّل من الحكومات الوطنية والمحلية، والمؤسسات، ومنظمات تقديم المعونة الثنائية والمتعددة الأطراف، والوكالات غير الحكومية الكبرى، والمانحين من الأفراد. للاطلاع على مزيد من المعلومات، قم بزيارة: www.promundoglobal.org

حول منظمة أبعاد
منظمة أبعاد هي جمعية مدنية غير ربحية وغير مرتبطة بالسياسة وغير دينية تأسست في يونيو 2011 بهدف تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال المساواة والحماية وتمكين الفئات المهمشة وخاصة النساء.
وتضم المنظمة مجموعة ديناميكية من الناشطين في مجال حقوق الإنسان ومحامين وخبراء في مجالاتهم وأخصائيين اجتماعيين وباحثين مكرسين جميعاً لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. للاطلاع على مزيد من المعلومات، قم بزيارة: http://www.abaadmena.org/about


مؤسسة الربط بين البحث والتنمية (CRD)
مؤسسة الربط بين البحث والتنمية (CRD) غير ربحية تعمل لدعم وتطوير ونشر البحوث القائمة على الأدلة التي تضم وجهات نظر مشتركة تشمل الصحة العامة والعلوم الاجتماعية في الشرق الأوسط. تم تأسيس المؤسسة رسمياً منذ عام 2014 في بيروت، لبنان. لذلك تعتمد الجامعات والمنظمات المحلية والمؤسسات الدولية على خبرة مؤسسة الربط بين البحث والتنمية (CRD) وفهمهم العميق في المجال البحثي.


مقالات مشابهة

الحكومة اليمنية تصدر أوامر بإيقاف إطلاق النار في قيادة المنطقة العسكرية الرابعة وقيادة محور الحديدة ابتداء من منتصف الليل

معلومات للـ LBCI: اللواء عباس إبراهيم سيتسلم غدا من النواب الـ ٦ لائحة بأسماء شخصيات سينقلها إلى رئيس الجمهورية لاختيار شخصية منهم كوزير يمثلهم

افتتاح القرية الميلادية في الكازينو.. ماذا دوّن الرئيس عون في السجل الذهبي؟

بالصور - اللقاء الديموقراطي في ضيافة الوفاء للمقاومة

معوض: ما قام به قرياني يؤكد قدرة الدولة في حماية الحدود

مخاوف تطبيع عربي مع الأسد.. هل تجاوز البشير الجامعة العربية؟

فريد هيكل الخازن: ضابط بطل يحافظ على كرامة وطن

التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام الدوير النبطية

الرياشي في فعاليات "الرياض عاصمة للاعلام العربي": لادخال مادة الاخلاق الاعلامية في المناهج التربوية