قبيل تشريحه بقليل...عاد الى الحياة
شارك هذا الخبر

Tuesday, January 09, 2018

عاد سجين إسباني إلى الحياة بعد أن عُدّ ميتا بشهادة ثلاثة أطباء ووضع جسده في ثلاجة الموتى، بحسب تقارير وسائل إعلام إسبانية.

وقد استعاد غونزالو مونتويا خيمينيث، الذي كان نزيلا في سجن مقاطعة أستورياس الوعي بعد ساعات من إعلان وفاته وقبيل قيام الأطباء بعملية تشريحه بقليل. ويخضع خيمينيث للمراقبة في وحدة العناية المركزة في مستشفى أوفييدو.

ونقلت صحيفة لا فوذ دي أستورياس المحلية عن أعضاء في عائلته قولهم إن "علامات التحضير للتشريح كانت واضحة على جسمه، إذ أوشك الأطباء على فتح بدنه وتشريحه."

في حين رأت مصادر من المستشفى لقناة تيليسينكو التلفزيونية الإسبانية "إنها تشّكُ في أنها حالة إغماء تخشبي (تخشب)، وهي الحالة التي يفقد فيها المرء بصورة مؤقتة القدرة على الحركة الإرادية، وتتباطأ أي علامات للحياة في جسده وتضعف إلى الدرجة التي تصعب فيها ملاحظتها، إلا ان هذه الترجيحات ما زالت غير مؤكدة.

وقد وقع ثلاثة أطباء من ذوي الخبرة في السجن على شهادة وفاته وأمروا بنقل جسده إلى ثلاجة الموتى لأجراء الفحوص الأخرى عليه. ونُقل جسده إلى معهد الطب العدلي في مدينة أوفييدو عاصمة المقاطعة.

مقالات مشابهة

وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا

وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا

التحكم المروري: قتيل وجريحان نتيجة انحراف مسار سيارة من مسلك إلى آخر واصطدامها بسيارة أخرى على أوتوستراد زحلة مقابل الضمان

السنيورة: الدستور لم يربط الرئيس المكلف بأي فترة زمنية لتشكيل الحكومة

بلدية كفرسلوان ترد على أرسلان: ثمة من يريد تشويه سمعة البلدة

البيت الأبيض: ترامب لن يسمح لموسكو باستجواب ضباط أميركيين

دخول 10 حافلات إلى القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال السوري

داخلية تونس تعلن احباط عمليات هجرة غير شرعية انطلاقا من سواحل صفاقس وقليبية

عريقات: "قانون القومية" يمهد للتطهير العرقي ضد العرب بإسرائيل