«باريس» يحقق مع كافاني وباستوري
شارك هذا الخبر

Monday, January 08, 2018

يبحث نادي باريس سان جرمان الفرنسي عن إيضاحات من لاعبيه الأوروغوياني إدينسون كافاني والأرجنتيني خافيير باستوري، لتأخرهما في العودة من الإجازة الشتوية، ما سيؤدي إلى غيابهما عن أول مباراة للنادي في السنة الجديدة، نظراً إلى عودة كافاني للتدريب الجمعة بدلاً من الأربعاء كما كان مقرراً، بينما لم يلتحق باستوري بعد بصفوف نادي العاصمة.

وأفادت مصادر مقربة من النادي أن اللاعبين يواجهان احتمال فرض عقوبات، لتأخرهما في الالتحاق بالفريق استعداداً لاستئناف المنافسات.

وقال كافاني إنه كان يرغب في تمضية عطلة رأس السنة الجديدة مع عائلته، وإنه وجد صعوبات في حجز تذكرة العودة إلى فرنسا، إلا أنه عاد إلى فرنسا الجمعة بتأخير يومين عن الموعد.

أما باستوري الذي لم يعد بعد، فنقلت عنه وسائل إعلام أرجنتينية ليل السبت أنه يعمل على حل مشكلات خاصة، مؤكداً أن تأخره في العودة لا يعني بأي شكل من الأشكال أنه يرغب في ترك النادي.

وقال اللاعب: «أحب باريس وأحب نادي باريس سان جرمان (...)، لديّ بعض المشكلات الخاصة لحلها».

وانضم باستوري إلى سان جرمان عام 2011 مقابل 40 مليون يورو قادماً من باليرمو الإيطالي، وكان من أول الأسماء البارزة التي بدأ النادي باستقطابها بعد انتقال ملكيته إلى هيئة قطر للاستثمارات الرياضية في العام نفسه.

وشدد باستوري في تصريحاته على أنه سيبقى «وفياً لهذا النادي». وبعد أداء دور أساسي في التشكيلة خلال المواسم الأربعة الأولى، تراجعت مشاركته بعض الشيء في الموسمين الأخيرين، على رغم أنه لا يزال يشكل عنصراً مهماً في تشكيلة المدرب الإسباني أوناي إيمري.

وقال الأخير لوكالة «فرانس برس» الجمعة، إنه يتحدث بشكل دائم إلى باستوري، وإنه عندما يكون في مستواه «هو لاعب هائل بالنسبة إلينا».

مقالات مشابهة

"التحكم المروري": تصادم على تقاطع الروم - الأشرفية.

ترامب: أردوغان كان قاسيًا جدًا في تصريحاته عن السعودية

قائد بالحرس الثوري الإيراني: السعودية والبحرين وضعتا الحرس على قائمة الإرهاب لإلهاء العالم عن قضية خاشقجي

المرصد السوري: طائرات التحالف الدولي تقتل 37 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في آخر 24 من الاستهدافات لبلدة السوسة وجيب التنظيم الأخير

كنعان: العهد هو للانجاز لا للكلام وأمام الحكومة العتيدة مسؤولية كبيرة لمقاربة اولويات اللبنانيين واذا لم نضع اليوم المصلحة الوطنية فوق اي مصلحة اخرى في ضوء التحديات التي تنتظرنا فمتى نقوم بذلك؟

"التحكم المروري": تصادم على تقاطع الروم في الأشرفية

الأردن: الشرطة الأردنية تعتقل قاتل اللواء المتقاعد وتقول إنه تكفيري واسمه نضال سلامه

البخاري يكشف عما سيعلن عنه ولي العهد غدا!

كنعان: المصالحة مقدسة ولا عودة فيها الى الوراء و"اعلان النيات" في 2 حزيران 2015 كان المصالحة التي سبقت المصلحة والاتفاق السياسي يمكن احياؤه في اي وقت لأنه قائم على مبدأ التحالف حيث التفاهم والتنافس حيث الاختلاف