“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
5 حيل نفسية تجعلك أكثر جاذبية في عيون الآخرين
شارك هذا الخبر

Sunday, January 07, 2018


نشر موقع "شاغ كزداروفيو" الروسي تقريرا تحدث فيه عن أهمية جذب الناس إليك والحصول على تعاطفهم وإعجابهم، دون الحاجة إلى التنازل عن سماتك الفردية.

وقال الموقع، إن التمتع بمظهر أنيق ووجه جميل وعينين رائعتين لا يكفي حتى يكون المرء جذابا، وإنما يجب أن تكون شخصيته مميزة. ولكن، يجهل الكثيرون أن الجاذبية الحقيقية للفرد تظهر في ظروف معينة، لتكشف كل ما هو غير مرئي في شخصيته.

وذكر الموقع أن الجمال الجسدي يحظى بالاهتمام الأكبر عند تحديد معايير الجاذبية، وغالبا ما يتجاهل الناس الصفات المعنوية الإيجابية للشخص عند تقييم جاذبيته. وفي الوقت الراهن، بدأ المجتمع يغير معاييره قليلا، فقد اتضح أن الجاذبية لا تقتصر على الجمال الجسدي فقط، وإنما تنبع من روح الشخص ومدى انسجامه مع نفسه ومع الآخرين، بالإضافة إلى قيمه والأهداف التي يطمح إلى تحقيقها في حياته.

وفيما يلي، خمس حيل من شأنها أن تساعد الشخص على تطوير الصفات التي ستجعله أكثر جاذبية في أعين الآخرين.

وذكر الموقع، أولا، أن الثقة في النفس يمكن أن تفتن الآخر وتثير اهتمامه. فحتى يحظى الفرد بإعجاب الطرف المقابل عليه أن يعجب بنفسه ويقيمها إيجابيا، ويشعر أنه شخص فريد ومميز. لكن، من الضروري، في نفس الوقت، توخي الحذر حتى لا تتحول مشاعر الثقة في النفس إلى غرور.

وأوضح الموقع أن الثقة في النفس لا تعني الإيمان بالصفات الحميدة فقط، وإنما تتطلب إدراك كل العيوب أيضا. لذلك، يعتبر الأشخاص الذين يتحلون بالثقة في النفس قادرين باستمرار على تطوير أنفسهم. كما تعتمد الثقة في النفس على بعض الصفات الأساسية، على غرار التواضع الذي يسمح بإنشاء علاقات سليمة مع الآخرين.

وأكد الموقع، ثانيا، أن الحفاظ على التفرد والتميز في عالم من الأذواق والشخصيات المتشابهة مهم جدا. ولكن، في بعض الأحيان قد يؤدي التميز إلى العزلة الاجتماعية، وربما إلى انتقاد ورفض المجتمع للشخص. ومن ناحية أخرى، قد تكون الملامح والسمات الجسمانية المختلفة عقبة أمام إنشاء علاقات مع الآخرين، ما قد يؤثر على ثقة الشخص بنفسه وعلى قدراته.

وللحيلولة دون حدوث ذلك، يجب عدم فقدان الثقة في النفس مهما كانت الظروف، وإظهار مدى تفردك أمام الآخرين، والسماح لهم برؤية الميزات الشخصية التي تتمتع بها، بالإضافة إلى سعادتك ورضاك عن هذه الصفات.

وأضاف الموقع، ثالثا، أن قدرة المرء على التواصل بالأعين تعتبر من أهم مقومات الجاذبية. علاوة على ذلك، من الضروري الانتباه إلى لغة الجسد، فعلى سبيل المثال، قد تؤثر طريقة الوقوف أو تحريك اليدين أو القدمين سلبا على جاذبية الشخص.

ولإظهار الثقة في النفس والهدوء، من الضروري حسن التعامل بلغة العينين، واعتماد الإيماءات المختلفة بالرأس، فضلا عن الحفاظ على الابتسامة. ومن خلال اتباع هذه الخطوات، ستكشف لغة جسمك للطرف الآخر حالتك النفسية ومدى استعدادك للدخول في علاقة معه.

وأوضح الموقع، رابعا، أن عمق التواصل مع الشخص الآخر يساهم في جعل الفرد أكثر جاذبية، فهذه الطريقة تكشف عن بعض الصفات الشخصية، على غرار العفوية والاجتماعية. في المقابل، من الضروري تجنب الحديث عن النفس وعن القدرات والمهارات أكثر من اللازم، نظرا لأن ذلك يمكن أن يساهم في خلق مسافة بين المتحاورين، كما يعطي انطباعا سلبيا عن الفرد.

وأشار الموقع بأن كل ما يحتاجه المرء لإقامة علاقة متينة مع الطرف الآخر، هو التصرف على طبيعته والتعامل بصدق معه، والاستماع إليه بانتباه، والحرص على تجنب الرسمية المبالغ فيها.

وأفاد الموقع، خامسا، أن الشخص الذي يبحث عن ذوقه الخاص، ويتجنب الامتثال التام لكافة المعايير الاجتماعية، يكون عادة شخصا جذابا. لكن، في حال انساق الشخص وراء المعايير العامة واتبع الأنماط الاجتماعية الجاهزة ستتلاشى شخصيته تدريجيا وسيصبح جزءا من عالم كل من فيه متشابه.

وأكد الموقع أنه لجذب انتباه الآخرين، يجب العثور على أسلوب مميز وإيجاد التفاصيل التي تضمن للشخص التفرد عن غيره. فعلى سبيل المثال، قد يضفي بعض الأشخاص تفاصيل صغيرة جدا على مظهرهم الخارجي ليبرزوا ذوقهم الخاص. وعلى العموم، يكشف المظهر العام للشخص ذوقه وشخصيته، لذلك لابد من التصرف حيال هذه المسألة بصدق، وتجنب التظاهر، أو محاولة تقليد الآخرين، لأن ذلك سيكون له تأثير سلبي على مقومات الجاذبية.

وفي الختام، أورد الموقع أنه من السهل تطبيق هذه الحيل الخمس في حياتنا اليومية. ويعتمد تطبيقها أساسا على مدى فهم الإنسان لنفسه، وإدراكه للجوانب التي تستحق التطوير في شخصيته، وتقبله لعيوبه. فلكل شخص تفاصيل جذابة تميزه عن غيره، إلا أن ذلك يتوقف على مدى قدرته على إبرازها للآخرين.

مقالات مشابهة

متى يسمع الجنين ما يدور حوله؟

اضطراب العناد الشارد.. صائد الأطفال

فيتامين "D" مفتاح علاج القولون العصبي

متى يكون الشجار أمرًا طبيعيًا وصحيًا في علاقتك مع زوجكِ؟!

مع التقدم في العمر.. هل تختلف نظرتك للحب؟

تطوير لصقة دوائية تُزيل شحوم الكرش

4 خطوات للحصول على شعر طويل

العِناق يزيدكم سعادة!

5 أنواع من أوجاع الرأس قد تشير إلى أمراض خطيرة