جومانا مراد توقع شيكات بقيمة أربعة ملايين دولار تحت التهديد بالسلاح !! ‫‬‬
شارك هذا الخبر

Saturday, January 06, 2018

فجر المخرج والمنتج صفوان نعمو مفاجأة من العيار الثقيل بقوله أنه تعرض لعملية اختطاف على يد الفنانة جومانا مراد وزوجها المحامي ربيع بسيسو ويشير نعمو الى ان ربيع بسيسو شارك في إنتاج مسلسل "مدرسة الحب" بجزئه الثالث الذي تُعد جومانا احدى بطلاته فرضا علينا سيناريو يسيء الى سياسة بلدنا سوريا والى النظام السوري حيث إكتشفنا مؤخراً بأن جومانا وزوجها مع المعارضة ونحنا بدون اي تردد رفضنا طلبهما معتبرين ما يفرضونه علينا هو لتشويه سمعة النظام السوري ، ثم طلبوا مني أنا وشقيقي أمير أن نتنازل لهما عن الفكرة ورفضنا .ويكمل نعمو: فوجئنا بعدها بجومانا وزوجها يدعوننا أنا وشقيقي أمير على العشاء في منزلهما وبعد وصولنا مباشرة هددونا بالسلاح وأجبرونا على كتابة التنازلات تحت التهديد، ليس هذا وحسب يكمل نعمو: " شقيقي أمير اعتاد أن يترك دفتر شيكاته بتوقيع على بياض مع زوجته في دبي بسبب ظروف سفره المستمرة وجومانا وزوجها كانا على علم بهذا الأمر. فطلبوا منه الاتصال بزوجته واجبارها على تسليم دفتر الشيكات الخاص به لشخص ما ينتظرها تحت منزله في نفس اللحظة التي كنا مختفطين فيها وتحت تهديد السلاح واتصل به لشخص ما ينتظرها تحت منزله في نفس اللحظة التي كنا مختفطين فيها وتحت تهديد السلاح واتصل بها أمير بالفعل وحصل زوج جومانا على الدفتر ووقع شيكات لنفسه بقيمة أربعة مليون دولار أمركي ..
يشير نعمو : بعد ان حصلت جومانا وزوجها على التنازلات والدفتر ألقوا بنا في الصحراء فتوجهنا الى أقرب قسم شرطة وقمنا بتحرير محضر ولن نترك حقنا رغم كل التهديدات التي تعرضنا لها .
جدير بالذكر بأن مسلسل مدرسة الحب حقق نجاحاً كبيراً مما دفع صناعه لتقديم أجزاء جديدة منه يشارك فيها مجموعة كبيرة من الفنانين منهم مطصفى قمر وجومانا مراد وعدد من نجوم تركيا .



مقالات مشابهة

محمد بدرالدين زايد - في أحوال السياسة الأميركية

جورج منصور - العراق... الفرهود الاكبر!

فارس بن حزام - تحولات المجتمع السعودي: «أحبُّ الصالحين ولست منهم» (٢ من ٣)

سوسن الشاعر - في الهجمة على السعودية...

حسين شبكشي - مستقبل «دافوس»

إياد أبو شقرا - أمتنا العربية... وخواصرها الرخوة

الأردن نحو تعزيز مشاركة المرأة في الحياة الاقتصادية

بطولة أستراليا المفتوحة: الأمن لا يكترث بشهرة فيدرر

علاقة "التيار" و"المردة" في انحدار مستمر.. وتفعيل "اتفاق معراب" قائم