“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
لماذا يسيل الأنف أثناء البرد؟
شارك هذا الخبر

Thursday, January 04, 2018


هل تساءلت يوما لماذا يسيل أنفك عندما يكون الطقس باردا؟ إنه أمر شائع للغاية، إذ يحدث لحوالي 50-90% من الناس.

وفي حديث مع The Conversation، قام كبير المحاضرين في جامعة كوينزلاند، ديفيد كينغ، بتوضيح حالة سيلان الأنف، التي يُطلق عليها اسم "التهاب الأنف الناجم عن البرد"، أو "الأنف المتزلج".

ويقول ديفيد إن درجة الحرارة المنخفضة تؤدي إلى رد فعل تلقائي في الأنف، وذلك لجعل الهواء الذي نستنشقه دافئا ورطبا، بحيث لا يسبب تهيج الخلايا عندما يصل إلى الرئتين.

وأضاف موضحاً: "عند استنشاق الهواء من خلال الأنف في درجات الحرارة شديدة البرودة، عادة ما يكون الهواء في الجزء الخلفي من الأنف حوالي 26 درجة مئوية، ولكن يمكن أن تصل إلى 30 درجة مئوية. وعادة ما تكون رطوبة الهواء في الجزء الخلفي حوالي 100%، بغض النظر عن مدى برودة الهواء، وهذا يدل على أن الأنف فعال جدا في التأكد من أن الهواء يصبح دافئا ورطبا قبل أن يصل إلى الرئتين".

ويذكر أن الهواء البارد والجاف يحفز الأعصاب داخل الأنف، لإرسال تنبيه إلى الدماغ الذي يستجيب عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الأنف، وبذلك تقوم الأوعية الدموية المتوسعة بتسخين الهواء.

كما يتم تشغيل الأنف لإنتاج المزيد من الإفرازات عن طريق الغدد المخاطية، من أجل توفير الرطوبة اللازمة للهواء القادم من خارج الجسم.

ويحفز الهواء البارد والجاف خلايا الجهاز المناعي (الخلايا البدينة) في الأنف، حيث تنتج المزيد من السائل فيه، لجعل الهواء أكثر رطوبة. ويُقدر أنه يمكن أن يفقد الإنسان ما يصل إلى 300-400 ميللي من السوائل يوميا، من خلال الأنف أثناء تأدية هذه الوظيفة.

وتجدر الإشارة إلى أن تسخين الهواء في تجاويف الأنف يعني أن البطانة (الغشاء المخاطي) تصبح أكثر برودة من درجة جرارة الجسم الأساسية. وفي الوقت نفسه، يتبخر الماء لجعل الهواء رطبا.

ويؤدي تبخر الماء، الأمر الذي يتطلب كميات كبيرة من الحرارة، إلى انتقال الحرارة من الأنف، ما يجعله أكثر برودة. وردا على ذلك، يزداد تدفق الدم إلى الأنف، لتسخين الهواء المتنفس مقابل فقدان حرارة الأنف (استجابة الجسم الطبيعية للبرد تتمثل في تحويل الدم إلى الأوعية العميقة، ما يخفف حرارة الجلد).

لذلك فمن الصعب تحقيق التوازن للحصول على كمية صحيحة من الحرارة والرطوبة، التي فقدت من الأنف.

وعندما تكون الآلية التعويضية مفرطة في النشاط، والرطوبة زائدة عن الحاجة لترطيب الهواء البارد، فإن السيلان يبدأ من الأنف.

مقالات مشابهة

سمير عطا الله - فيما كانا ...

عمر قدور - في عقم الصراع السوري

اضطراب العناد الشارد.. صائد الأطفال

فيتامين "D" مفتاح علاج القولون العصبي

دعوة من الجمهوريين بمجلس الشيوخ الاميركي للتصويت على الموازنة الاثنين

مصر تقترب من جني ثمار إجراءاتها الاقتصادية الصعبة

ارتياح سعودي - روسي إلى توازن سوق النفط

دبي الأولى إقليمياً والثالثة عالمياً في الأبراج الشاهقة

الأكبر والأكثر نضجاً في منطقة الشرق الأوسط