خاص - المشهد الانتخابي في كسروان-جبيل يتبلور.. وهؤلاء هم خارقو البرلمان
شارك هذا الخبر

Thursday, January 04, 2018

خاص – جانين ملاح

الكلمة اونلاين

يمكن القول بأن صورة التحالفات الانتخابية في دائرة كسروان – جبيل قد رسمت بصورة شبه نهائية مع استبعاد ان تتبدل هذه الصورة بين ليلة وضحاها، وبأن ملامح وهوية الواصلين الى الندوة البرلمانية رغم كثافة المرشحين والطامحين لدخول البرلمان قد بدأت تظهر.
تحوي هذه الدائرة، التي تعدّ عرين الموارنة، ملامح معركة انتخابية قاسية تقتصر بلوائح على سبعة مقاعد مارونية خمسة منهم لكسروان واثنان لجبيل، إضافة إلى مقعد شيعي عن قضاء جبيل.

بالمبدأ، ووفق مصادر كسروانية مطلعة على مسار الاستحقاق النيابي للكلمة اونلاين، لا يستعجل التيار الوطني الحر الذي يعتبر البعض ان حجمه تراجع كسروانيا بمجرد عدم اجراء الانتخابات الفرعية، في تركيب لائحته في هذه الدائرة ولا في حسم اي من اسماء الطامحين للوصول الى الندوة البرلمانية، ما عدا اسم العميد شامل روكز، رئيس اللائحة، الذي حجز لنفسه مقعدا نيابيا منذ اللحظة، فيما يبقى اسم النائب سيمون ابي رميا مرجحا رغم انه تمكّن من حجز مقعد ثابت له على لائحة التيار من دون ان يحسم عودته الى الندوة البرلمانية في ايار المقبل، اما الوزير السابق زياد بارود الذي يعدّ من المحتملين جدا في الانضمام الى لائحة روكز فتعتبر حظوظه عالية اذ انه يشكل عاملا اضافيا، وكذلك المرشح انطوان عطاالله الذي يرى فيه العونيون انه الانسب من بين الحزبيين كونه الاول في الاحصاءات وهم يرفضون ان ينزل عليهم اي مرشح بـ"البراشوت" خصوصا من يدفع ثمن هذا الترشيح.

وفيما يتطلع التيار وفق المصادر الكسروانية نفسها لخلق لائحة تكون قوة جارفة متحالفا مع حزب الله الذي يرغب في ايصال مرشح شيعي له بدلا من النائب عباس هاشم خلافا لما يشاع عن مجاراة حركة امل لهذا الترشيح خصوصا وانها ترغب في ايصال مرشح اخر ينضم الى لائحة الوزير السابق فريد هيكل الخازن الذي يبرز اسمه على لائحة تيار المردة ويعدّ في صدارة المرشحين والناجحين، يحرص النائب السابق فارس سعيد الذي يعتبر اسمه بارزا جدا لخرق الندوة البرلمانية مع النائب السابق منصور البون ونقيب المقاولين مارون حلو وفراس الحسيني او والده الى استجماع قوتهم واحداث تغيير في المنطقة.

وفي ظل معلومات بأن القوات اللبنانية قد ترشّح اضافة الى رئيس بلدية جبيل السابق زياد حواط الذي تتراجع حظوظه للوصول الى الندوة البرلمانية كون ترشيحه موجها للجمهور القواتي على عكس ترشيح سعيد الشمولي، فان تسمية شوقي الدكاش مرشحا لها ايضا لن يكسبها المعركة الانتخابية فالمحازبون في المنطقة لا يؤيدونه مئة بالمئة، يبقى ان موقف رئيس المؤسسة المارونية للانتشار نعمت افرام الذي يحتلّ المراتب الاولى من بين مرشحي كسروان غير محدد وقراره النهائي غير محسوم بانتظار تبلور الصورة في شباط المقبل.


مقالات مشابهة

خاص - حزب الله يرد على الرسالة اليمنية

خاص – سفيرة تشيكيا تتحدث عن علاقات بلادها بلبنان

خاص – هل ينقذ الحشيش اقتصاد لبنان؟

خاص - المجلس الاقتصادي خلية نحل.. وورش لنهضة البلاد

خاص - الحريري: حلّ العقد الثلاث عند عون

خاص- كلام كبير لباسيل بحق الحريري وجعجع!!

خاص- لاسا على طاولة بري... فأي حلول للملف؟

خاص - بين بكركي والقوات: شدّ أواصر اللحمة..

خاص- بعدما انطلقت من بيروت... ماذا حصل للطائرة الكويتية؟