“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- خلاف عون – بري اسقط ما سمي حلف خماسي وهذه خلفياته!
شارك هذا الخبر

Saturday, December 30, 2017

خاص

ما تردد وكتب عن "حلف خماسي" سياسي، سيكون مقدمة "تحالف انتخابي"، بين كل من: حركة "امل" و"حزب الله" و"تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر" والحزب التقدمي الاشتراكي، لم يكن واقعيا، اذ كان هو وليد ازمة استقالة الرئيس سعد الحريري في 4 تشرين الثاني الماضي والتي اتت من السعودية ليتضامن معه هؤلاء الاطراف السياسيون ومنهم خصوم في السياسية للحريري، وفي وقت، ثم التشكيك لا بل اتهام حلفاء لرئيس الحكومة على انهم حرّضوا عليه وكتبوا تقارير هذه، وايدوا استقالته المتأخرة اشهرا.
فما من تحالف انتخابي خماسي هذا ما بات معلوما تقول مختلف اوساطه وتحديا من تيار المستقبل الى توجه حزب الله نحو تقويم حلفائه السنة في 8 آذار اضافة الى ان تحالفات "التيار الوطني الحر" مازالت غامضة، وان الحزب التقدمي الاشتراكي يسعى الى تعزيز تحالفه مع المستقبل لوجود مرشحيه في دوائر هو بحاجة اليه.
ومع سقوط تسوية "الحلف الخماسي" السياسي والانتخابي، والذي اكده الخلاف الذي نشب بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري حول مرسوم منح اقدمية لضباط دورة 1994 او ما سميت "بدورة عون" حيث اعلن الطرفان المتخاصمان بأن الخلاف سياسي بينهما ولا يتعلق بحقوق لضباط مما يؤكد ان الممكن هو في عدم وجد "كيمياء" بين الرئيسين عون وبري والتي تعود الى سنوات وفي استحقاقات عديدة نبدأ بإقصاء "التيار الوطني الحر" عن التحالف الرباعي عام 2005 ثم في الخلاف حول الانتخابات النيابية في جزين علم 2009 والى الانتخابات النيابية في زحلة وترشيح النائب حسن يعقوب وفوزه دورة 2005 ليحصد "تيار المستقبل" المقعد الشيعي في 2009 لصالح النائب عقاب صقر.
ولا يقف خلاف عون وبري عند هذه العناوين، فهما افترقا في الانتخابات الرئاسية وايد رئيس مجلس النواب ترشيح النائب سليمان فرنجية وصوت مع كتلته النيابية بورقة بيضاء، كي لا يقع الافتراق مع "حزب الله" الذي وقف الى جانب عون في ترشيحه الرئاسي من مبدأ اخلاقي ووطني.
هذه الخلافات السياسية التي منها ايضا رفض "التيار الوطني الحر" التمديد لمجلس النواب والطعن به، ثم تعارضه مع الرئيس بري في مشاريع واقتراحات قوانين، منها اقتراح قانون منح اقدمية لضباط دورة 1994 الذي فجّر الخلاف بينهما بعد هدوء سياسي افرزته استقالة الحريري والذي برزت تداعياته مع الاحزاب والتظاهر الذي ينفذه مياومو مؤسسة كهرباء لبنان والذي تحركهم حركو امل التي لها فيها مستفيدون في المؤسسة المتقاعدة مع شركات تقديم الخدمات.
فمرسوم الاقدمية لضباط دورة 1994 هو الذي طفا على سطح الخلافات بين عون وبري الا ان وراءه مطالب اخرى تقول مصادر في القصر الجمهوري ان رئيس مجلس النواب يريد الحصول عليها منها ما يتعلق بالنتخابات النيابية وما ستفرزه من نتائج يراهن عليها رئيس الجمهورية لبدء الاصلاح والتغيير لبناء الدولة.

مقالات مشابهة

عباس ملتزم بعملية السلام وسيطالب الاتحاد الاوروبي بالاعتراف بدولة فلسطينية

9 لاعبين سعوديين يخوضون تجربة الاحتراف في اسبانيا

الجيش السوري الحر مدعومًا بقوات تركية يبدأ عملية عسكرية في منبج سوريا.

مطلب سوري.. مستغرب في زحلة !!

عون يتابع مباشرة ؟؟!

غمزة لفنيانوس.. وحضور لافت في غداء جورج عبود

هكذا ردّ نديم قطيش على تصريح السفير اللبناني في سوريا !

العقيد تركي المالكي: الميليشيات الحوثية حاولت مرارا استهداف الملاحة الدولية

دورية إسرائيلية خرقت خط الإنسحاب.. وهذا ما حصل