المغرب يطارد "الذئاب المنفردة" داخل الإنترنت
شارك هذا الخبر

Wednesday, December 27, 2017

رفعت السلطات المغربية من يقظتها على مواقع التواصل الاجتماعي لمطاردة متواصلة "للذئاب المنفردة" المتعاطفين مع تنظيم "داعش" من المغرب. ونقلت الصحافة المغربية عن مصادر مقرّبة من مديرية مراقبة التراب الوطني والمديرية العامة للأمن الوطني ووزارة الداخلية، أنّها أعطت تعليماتها لمختلف عناصرها من أجل تتبعهم عبر مختلف مواقع الإنترنت.
وأوضحت تقارير، أنّ السلطات الاستخباراتية والأمنية "أعطت تعليمات أمنية صارمة إلى جميع عناصرها من الاستعلامات العامة وأعوان السلطة المحلية، وكذا عناصر مكافحة الجريمة الإلكترونية، بضرورة رفع حالة اليقظة تجاه جميع مرتادي المواقع الجهادية عبر الشبكة العنكبوتية، ومواقع التواصل الاجتماعي، وتصفح جميع الرسائل الإلكترونية على "فيسبوك" و"واتساب" و"تويتر".

ويأتي ذلك في سياق حملة أوسع لمراقبة مصادر التجنيد وصناعة المتفجرات، مثل أصحاب ومرتادي محلات بيع المواد الكيميائية والفلاحية التي قد تستخدم في صناعة عبوات ناسفة، إلى جانب مراقبة المدانين في قضايا الاٍرهاب، والذين أكملوا مدة العقوبة السجنية، والجنود المتقاعدين أو المطرودين من المؤسسة العسكرية.

ورجّحت التقارير، أن تكون حالة الاستنفار هذه نتيجةَ وُجود "ذئاب منفردة" تنتظر التحرك في المغرب واستقطاب المزيد من الشباب إليها.

و"الذئاب المنفردة" أفراد ليس لهم أي ارتباط تنظيمي، وليس لديهم مصادر لتلقي التعليمات، ينفذون هجمات إرهابية ضمن إمكانياتهم الذاتية، متأثرين بدعاية حركات متطرفة أو بناءً على قناعات أيديولوجية أو دينية أو سياسية أو مزيج منها جميعاً. وهناك ثلاثة معايير لإطلاق مسمّى "الذئب المنفرد"، وهي أن "تتم عملياته بشكل فردي، وألا ينتمي لتنظيم إرهابي، وأن يتم التخطيط للعملية دون تدخل أي عناصر خارجية أو قيادات تنظيمية".

العربي الجديد

مقالات مشابهة

مسؤول موريتاني يرحب بقرار اصحاب المعارضة المشاركة بالانتخابات

جماعة مسلحة تهاجم خط لأنابيب النفط لشركة ليبية

مفقودو الحرب اللبنانية صوت صامت في الانتخابات النيابية

قوات اسرائيل تعرقل على حاجز بيت فوريك شرق نابلس

مسؤول سعودي كبير لرويترز: الملك سلمان لم يكن في القصر عند حادث إسقاط الطائرة اللاسلكية

بالفيديو- هذه حقيقة اطلاق النار قرب القصر الملكي السعودي!

رويترز عن مسؤول سعودي: قوات الأمن تسقط طائرة لا سلكية ترفيهية صغيرة في حي الخزامي الذي توجد به قصور ملكية

الخازن: لا يمكن أن يبقى التمثيل المسيحي محصورا بالثنائية

جريح نتيجة حادث صدم على بولفار طرابلس - البحصاص المسلك الغربي