خاص- مفتاح المرعبي الكهربائي.. اول الغيث الانتخابي
شارك هذا الخبر

Saturday, December 23, 2017

خاص- سمر فضول

لم تفاجىء القاعدة الشعبية العكارية بتصرف وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي "الشعبوي" داخل مؤسسة كهرباء حلبا، بل كان مشهد خلع البوابة من قبل الوزير مسألة عادية لمجتمع اعتاد على غياب الدولة عن مطالبه في اكثر من محطة وباتت ثقافته عشائرية لحل الازمات المتراكمة.
معين المرعبي قبل ان يكون وزيرا هو ابن تلك البيئة، ومن يعرف الرجل يعلم تماما ان المطالب الشعبية المتراكمة والناتجة عن تفصير الدولة والاحزاب في الاطراف، تسمح للوزير ان يصبح " ابن شارع" في المنطق اللبناني ، وهنا يصبح مشروعا وفق العرف السائد تصرف الوزير الذي جاء مناسبا لتلك البيئة.
عندما قرر الرئيس سعد الحريري تعيين المرعبي وزيرا، مان هدفه استيعاب موجة الانتقادات في الشارع السني العكاري على تيار المستقبل وعلى قياداته التنظيمية التي فشلت بتلبية مطالب الجمهور الازرق، وكانت تتصرف معه على انه مجموعة من "الزقيفة" يحتاجون اليهم في المناسبات، وعند اي طارىء يستحضرون الخطاب المعلب عن ايران وسياسة حزب الله في الدولة والاقصاء الكبير وتهميش اولاد "السنة" في الوظائف.
هذه الامور لم تعد تلبي طموحات اولاد عكار الذين وجدوا انفسهم في مكان آخر، وهم في تيار المستقبل كناية عن عدد يكتمل عقده في اي مناسبة تعبوية يريدها المستقبل في مهرجاناته، الامر الذي دفع بقسم كبير من " المثقفين" والكوادر اولاد هذه البيئة الى القيام باتتفاضة على القيادة، وظهر ذلك جليا في المؤتمر العام للحزب عندما خرجت سيدة من عكار في خطاب لوم وجهته مباشرة الى الرئيس سعد الحريري تطالبه بالتحرك السريع عارضة الاخطاء التي يمر بها التيار في عكار، فما كان من الحريري الا المبادرة بتعيينها عضوا في المكتب السياسي.
وبالعودة الى "حالة" المرعبي، فثمة نقمة جدية على تصرف تيار المستقبل في الشمال وعكار تعبر عنها اوساطه، التي تذكر بتعامل الحريري الاب مع الاطراف والتجربة الفريدة والناجحة للرجل في تلك المرحلة، حيث بادر الى وضع خطة تنموية شاملة تلحظ بالدرجة الاولى القطاع التعليمي فبادر الى انشاء المدارس في مناطف عدة هناك، ووضع قائمة سنوية لعدد الطلاب الذين يأخذون المنح التعليمية في الجامعات الخاصة وابرزها الاميركية ليخصص بعد ذلك التلميذ في معاهد اوروبية واميركية، بالتزامن مع انشاء بعض المؤسسات التي تشغل اليد العاملة لابقائها في مناطقها.

على عكس الاب عمل الابن، فدخوله المعترك السياسي في ظروف استثنائية فرضت عليه، حولت قسما كبيرا من المنتفعين الى قياديين في التيار الازرق فعاثوا خرابا طيلة الحقبة السابقة ما نتج عن ذلك حالات انشقاق لصالح بعض الافراد، مقابل تململ كبير في القاعدة الشعبية التي وجدت نفسها يتيمة من دون اي مرجعية، وهنا بدأت تبحث عن حالات فردية قوية تكون مرجعيتها فظهرت حالات كتلك المتصلة بالنائب خالد الضاهر او الوزير معين المرعبي.
نجح الحريري الابن باستعاب حالة المرعبي فيما فشل مع الضاهر، فوزر الاول وتخلى عن الثاني، وكانت خطة الحريري تقتضي بلم الشمل الشعبي عبر حالة المرعبي وتسليمه ملف النازحين الذي يلقي بثقله على المجتمع العكاري. شخصية الوزير " المستفزة" وجدت نفسها امام واقع عكاري مأساوي، وعمل المرعبي في الوزارة على تقوية حالته لا تيار المستقبل، وكان الامين العام للتيار احمد الحريري يلمس باستمرار ان ثمة بعض الخلل في اداء المرعبي في المنطقة الى ان جاءت ازمة الاستقالة والظروف التي احاطت بها، واتهام قيادات عليا في التيار الوزير المرعبي بالتمرد والانقلاب على الرئيس الحريري، فبادر الاخير الى طرح التعديل الوزاري لتغيير المرعبي ورفع الغطاء عن تصرفاته الفردية، وجاءت خطوة الوزير الاخيرة لتفجر الموقف معه، فبادر رئيس الحكومة الى الاتصال به بعد انتشار فيديو " اقتحام" مؤسسة كهرباء لبنان وكان سقف النقاش عاليا بين الوزير والرئيس الذي سيأخذ اجراءات كبيرة بحق المرعبي خلال الايام المقبلة كما اشارت المعلومات، قد تقضي بالتخلي عنه كوزير ورفع الغطاء السياسي لاجراء المقتضيات اللازمة بحقه.

مقالات مشابهة

الشرطة الهولندية تعتقل شخصين يشتبه بتورطهما في الارهاب

استخبارات الجيش توقف مطلوباً فلسطينياً

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الكرنتينا باتجاه نهر الموت وصولا الى جل الديب

مبابي يهدي فرنسا بطاقة التأهل بفوز صعب امام بيرو المثابرة‎

افرام لـ"روسيا اليوم": أراهن على أن نطلق مع الدعم الإلماني الذي تحمله المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خطة سريعة لوقف الإنهيار في قطاع الكهرباء

الأحرار: يجب وضع حد للمراوحة بتشكيل الحكومة وتقديم التنازلات

شرطة الرياض تلقي القبض على عصابة تعري رهائنها

NBN: بري رمى حجرا بمياه التأليف الراكدة مع الإقتراب من سقف الشهر الأول على التكليف

هذا ما دوّنته ميركل في سجل الشرف في السراي الحكومي