بالفيديو - إعتدى على عناصر قـوى الأمـن على حاجز ظهرر البيدر .. وهذا ما حدث!
شارك هذا الخبر

Thursday, December 21, 2017

صــدر عـن المديريـة العامـة لقـوى الأمـن الداخلــي ـ شعبـــة العلاقـــات العامـــــــــة

البلاغ التالي:

الساعة صفر من تاريخ 12/12/2017 ورد اتصال هاتفي من شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي الى حاجز ضهر البيدر في وحدة الدرك الاقليمي، يطلب توقيف سائق سيارة يقوم بسلب أو تهريب أشخاص سوريين. وبوصوله الى الحاجز لم يمتثل لأمر التوقف فحاول احد عناصر الحاجز انزاله من السيارة بالقوة، عندها حاول صدم عنصرين متابعاً طريقه بسرعة فائقة, فتمسك العنصر بباب لسائق لمسافة ١٥ مترا بغية ايقافه ما ادى لوقوعه ارضا و اصابته بجروح؛ فتم رمي الشوكة امام السيارة وثقب اطاراتها من دون توقفها. على الأثر قام عناصر الحاجز بمطاردته على طول الطريق واطلقوا عيارات نارية في الهواء وباتجاه إطارات السيارة غير انه استمر هارباً محاولا صدمهم مجدداً، وعثر
على السيارة تحت جسر المديرج مرتطمة بالجدار وخالية من الركاب. وبالتعاون مع غرف عمليات قوى الامن في المنطقة تمكنت دوريات من مخفري صوفر والمديرج
وشعبة المعلومات من توقيف السائق في محلة صوفر، وتبين أنه يدعى:

_ أ. ش. ( مواليد عام 1981، سوري)

وضبط بحوزته ثلاث بطاقات هوية عائدة للأشخاص السوريين الذين كانوا داخل سيارته؛ وتبين انه كان بصدد تهريبهم بعد دخولهم البلاد خلسة و قفزوا من السيارة اثناء فرارها؛ العمل جار على توقيفهم.

أُحيل الموقوف والمضبوطات الى مفرزة زحلة القضائية للتوسع بالتحقيق بناءً على إشارة القضاء المختص.

ملاحظة: فيديو محاولة فرار السيارة عن الحاجز وصورتها بعد توقيفها في بريدكم الإلكتروني، كما يمكنكم متابعة هذا الفيديو على صفحة الفايسبوك الخاصة بقوى الامن الداخلي.

مقالات مشابهة

قوى الامن: للتقيد بأحكام قانون نظام الصيد البري

الدفاع المدني: مهمات اسعاف وانقاذ واخماد حرائق في مناطق عدة

قرار إتهامي في حق 9 فلسطينيين لانتمائهم الى جبهة النصرة

الإعلامي راشد فايد ضيف فادي شهوان اليوم عبر MTV

الجمعية العمومية لنقابة محرري الصحافة لم تنعقد والموعد الجديد 29 ت2 الحالي

ريفي: مصالحة القوات والمردة خطوة كبيرة للشمال ولبنان

خاص- حزب الله يستغرب النبرة المرتفعة... وتوزير سنّة 8 آذار بات من حصّة عون

بين بيار الضاهر ومارسيل غانم

قوى الامن أوقفت شخصين في رياق بجرم تهريب أشخاص و4 دخلوا خلسة الى لبنان