خاص بالفيديو - السفير التركي يقرأ في مستقبل سوريا والمنطقة!
شارك هذا الخبر

Thursday, December 21, 2017

الكلمة اونلاين - عبير بركات

كيف يقرأ الجانب التركي التطورات الاخيرة في سوريا؟ وهل يمكن ان نرى اردوغان الى جانب الاسد؟

أكد سفير تركيا في لبنان كاغاتاي آرسياز في حديث خاص لموقعنا، إنّ الأزمة السوريّة مهمّة لأننا نتشارك الحدود نفسها مع سوريا وهي حدود تبلغ 1100 كلم. وسوريا هي بلدٌ مجاورٌ لتركيا.

ونحن نرغب بأن تكون بلدًا مستقرًّا وآمنًا وأنت تعلمين ماذا حصل بعد الأحداث في حلب، فقد سعت ثلاث دول هي تركيا، وروسيا وإيران مجتمعة معًا إلى وقف إطلاق النار في البلاد، وبدأنا ما يسمّى بـعمليّة"أستانا" في سوريا ووقد مرّت سنة واحدة تقريبًا منذ أن بدأنا العمليّة وقد تمكّنا من المحافظة على وقف إطلاق النار في البلاد، لأنّه ومن أجل التوصّل إلى حلٍّ سلمي في سوريا نحتاج إلى وقف إطلاق النار، نحتاج إلى تقديم المساعدة الإنسانية إلى المحتاجين، وقد حقّقت هذا العمليّة نجاحًا وسنستمرّ في العمل مع إيران وروسيا في هذا العمليّة، وليس الهدف من عمليّة "أستانا" هذه استبدال معاهدة الأمم المتحدة التي تعتبر الحلّ السياسي الأوّل في سوريا، بل تكمّل عمليّة "أستانا" مسارالأمم المتحدة.

وما يجمع هذه الدول الثلاث في عمليّة "أستانا" هو أنّها تؤيّد سلامة الأراضي والوحدة السياسيّة لسوريا. وتركيا هي ضدّ تقسيم سوريا ونحن نرغب في أن نشهد مرحلة إنتقاليّة في سوريا. ولكن إذا نظرنا إلى ما حدث في سوريا، هناك تقريبًا عشرات الآلاف من القتلى وعشرات الآلاف من الجرحى وستة مليون شخص سوري خارج البلاد، أكثر من ثلاثة ملايين شخص في تركيا وأكثر من مليون شخص في لبنان وستة مليون شخص نازح داخل سوريا، أي حوالى نصف الشعب السوري. لذلك نحن بحاجة إلى إيجاد الحل السياسي ولكن نظرًا إلى ما حدث في سوريا يجب على أحدهم أن يتحمّل المسؤوليّة.

ولا تزال تركيا ترى أنّ الأسدَ مسوؤل عما حدث في سوريا ولا نعتقد أنّه يمكن بناء مستقبل سوريا مع الأسد، لذلك يجب إجراء مرحلة الانتقال السياسي، والآن ترتكز جهودنا واهتماماتنا على مرحلة الانتقال السياسي هذه في سوريا ويجب على المواطنين السوريين أن يقرّروا بشأن مستقبل سوريا من خلال إجراء انتخابات نزيهة وحرّة على أمل أن يحصل ذلك في نهاية العمليّة مع دستور جديد. وإنّ معايير الحلّ في المستقبل وأكرر أنّه لا يمكن بناء مستقبل سوريا في ظلّ القيادة الحاليّة في البلاد. أظنّ أنّ المواطنين السوريين سيقرّرون بشأن ذلك وعندما سيتمّ إجراء انتخابات حرّة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة سيقرّر المواطنون السوريون بشأن مستقبل سوريا ونحن نعمل على ذلك معًا من دون أي طرف آخر.

ما هي الخطوات العملية التي ستقوم بها تركيا للردّ على الخطّة الأميركيّة تجاه القدس؟

إنّ قرار الإدارة الأميركيّة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل هو مخالف للقوانين الدوليّة وهو مخالف، مخالف تمامًا لقرارات اتفاقية مجلس الأمن التابع للأمم المتّحدة. أعتقد أننا عندما سمعنا بهذا القرار قدّم وزير الخارجية التركي تصريحًا على الفور معتبرًا هذا القرارقرارًا باطلاً وقد دعونا على الفور إلى عقد اجتماع طارئ لمؤتمر منظمة التعاون الإسلامي وانعقدت القمة الأربعاء الماضي في اسطنبول وتبّنت منظمة التعاون الإسلاميOIC قرارًا حازمًا ضدّ هذا القرار. أعتقد أنّ على العالم الاسلامي والدول الاسلامية أن تبقى متّحدة وهي الوسيلة الوحيدة، أعني أنّ هذا هو الأمر الذي سيضغط على أمريكا لإعادة النظر في قرارها.

أعتقد أنّه علينا القيام بردة الفعل الضرورية لنبقى متحدين سويًا مع دول منظمة التعاون الإسلامي ولكن علينا أن نستمرّ وأن نظلّ متحدين كدول منظمة التعاون الإسلامي مهما حصل. ولكن أعتقد أنّه علينا أن نظلّ متحدين كدول منظمة التعاون الإسلامي. لا أعرف ما هو الدور الذي يؤدّيه هذان البلدان تحديدًا ولكن أستطيع أن أقول لك كيف ترى تركيا لبنان.

كيف تصف علاقة تركيا بلبنان؟

أولاً لدينا علاقات اجتماعية وثقافية وتاريخيّة راسخة مع لبنان واللبنانيين وكسفير، شغلت منصب سفير في لبنان لمدّة سنتين وخبرتي الشخصية تفيد بأنّ لبناني من أصل ثلاثة لبنانيين تقريبًا مرتبط بطريقة ما بتركيا، إذ نجد مواطنين أتراك يعيشون في لبنان وتركمان يعيشون في مناطق مختلفة في لبنان وعائلات مرتبطة بالعثمانيين في الماضي، من هنا لدينا علاقات راسخة مع لبنان. وبالنسبة إلى سياسة تركيا تجاه لبنان نحن نعتبر لبنان بلدًا مجاورًا.

وبالنسبة لنا فإنّ استقرار لبنان وأمنه وازدهاره هو أمر مهم فنحن نعتبر استقرار لبنان وأمنه كاستقرار بلدنا وأمنه. ونستمر في دعم لبنان واللبنانيين ونحاول أن نؤدّي دورًا بنّاء، وربّما لا يظهر دورنا جليًّا كدور باقي البلدان، ولكن حتى وراء الكواليس نحن نبذل الجهود من أجل استقرار لبنان، وهذا أمرٌ مهمٌّ جدًّا، هذا أمر مهمّ جدًا بالنسبة لنا وخاصة في الوضع السائد في الآونة الأخيرة ...

كيف تنظر تركيا الى استقالة الحريري واستقرار الوضع في لبنان؟

في ما يتعلّق باستقالة الرئيس الحريري وقد أوضحنا موقفنا وأدلينا ببيانين رسميين وقد أكّدنا دعمنا للبنان، وقد تحدّث أيضًا رئيسنا عبر الهاتف، ولأنّنا نعاني من مشاكل كثيرة في منطقتنا، أعني في سوريا والعراق والوضع في الخليج فنحن لا نريد حدوث مشكلة أخرى في منطقتنا لذلك نولي ونستمرّ في إيلاء أهمية لاستقرار لبنان، وكسفير لتركيا أحاول أن أمدّ يد المساعدة للبنانيين. تعيش مجتمعات مختلفة في لبنان، وهناك 18 طائفة معترف بها في الدستور ولكن تركيا تعتبر كل اللبنانيين على أنّهم واحد، ومن خلال مشاريعنا الثقافية ومشاريع التنمية الإجتماعيّة، لا نميّز عندما نقوم بأي مشروع. يمكنني أن أعطيك مثلًا على ذلك فنحن نحاول أن نمدّ يد المساعدة إلى المجتمعات المسيحيّة بقدر ما نمدّها إلى المجتمعات الإسلامية.
لذلك سنستمرّ في دعم لبنان وهذا هو الدور الذي نحاول أن نؤدّيه لأنّنا نعتبر أنّ لبنان هو بلد مجاور، بلد صديق، ونحن نستمرّ في تأدية هذا الدور البنّاء في المستقبل أيضًا.


تتمايز تركيا عن الخيار السعودي، لماذا تتبنى تركيا خيار الاخوان المسلمين؟

إذا كنت تسألينني عن موقف تركيا تجاه جماعة الأخوان المسلمين، فعلى حدّ علمي، إنّ جماعة الأخوان المسلمين هو حزب سياسي شرعي في عدة دول، في عدة دول عربيّة. ويعود الأمر إلى كل بلد بأن يقرّر ما يفعله في سياسته الداخليّة. وإذا كنت تسألينني عن موقف تركيا عندما، على سبيل المثال، انتخب الرئيس مرسي في مصر رئيسًا للجمهورية في مصر والأمر المهمّ في ذلك الوقت بالنسبة لتركيا هو أنّ المصريين اتّخذوا في نهاية الإنتخابات الحرّة، الإنتخابات الديمقراطيّة، اتّخذ المصريون القراروكان هذا القرار مهمًّا، أعني أنّه لم يكن شخصًا معيّنًا واحدًا بل كان قرار الشعب ونحن نحترمه، وكدولة تركيا نحن نحترم هذا القرار. أما بالنسبة إلى مقاربة بعض بلدان الخليج تجاه هذا الحزب، إنّها مسألة داخليّة خاصة بهم، لا أريد التعليق على هذا، بل أريد فقط أن أؤكد مقاربة تركيا تجاه الإنتخابات الديمقراطيّة للأحزاب والقادة.

مقالات مشابهة

“تكتل الجمهورية القوية”: لا يمكن أن نخسر في الحكومة ما حصدناه في الانتخابات

خاص - هكذا تم التحضير للخطّة الأمنية في البقاع ..

ميركل وصلت الى بيروت.. و"أزمة اللاجئين" تتصدّر محادثاتها

ما جديد ملف تشكيل الحكومة؟

الحريري: قد أطلع رئيس الجمهورية على التشكيلة غدا

سجال بين نوح زعيتر ونائب حزب الله ..

اجتماع المشنوق - ابراهيم يقطع الطريق على هؤلاء

نديم الجميّل يعقّب على كلام السيّد.. والأخير يوجّه رسالة لـ"الأحباء"!

بعد طعني الاشتراكي والقوات... العين على بعبدا