“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص- لماذا يصر بري على "سيادية" وزارة المال؟
شارك هذا الخبر

Monday, December 18, 2017

خاص- يار الهندي

الكلمة أون لاين

عندما أصر الرئيس نبيه بري على وزارة المال كحقيبة اساسية للطائفة الشيعية، كان يعلم جيدا أن المهام التي يمكن ان "توكل" اليها تضاهي مهمات رئيسي الجمهورية والحكومة، ويعزز هذا الاستنتاج الدور الذي تلعبه الوزارة في عرقلة او تسهيل الملفات الخلافية التي تواجه الحكومة، من قضية صرف الاموال العائدة لفرع المعلومات والتي جمدت في أروقة الوزراة على خلفية قرار فصل العميد "علي سكينه" الى قيادة منطقة الشمال من دون "أخذ الأذن" أو الطلب من عين التينة تحديد مرشحها لهذا الموقع! ما اثار حفيظة الرئيس بري فأتى الجواب من وزارة المال.
هذا الفعل ورد الفعل وضع وزارة المال في قلب المعادلة الدستورية للحكم، وتحولت الى مركز بريد لرسائل الرئيس بري تجاه الاطراف الاخرى وابرزها الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، وباتت "سلطة" على "السلطة" ما ساهم بتكبيل بعض المعاملات ووضعها في أروقة الوزارة الى حين معالجتها "سياسيا"، وهذا ما أزعج الافرقاء الذين حاولوا تطويق ذيول المعركة ولكن دون ان يفلح احد بذلك.
تؤكد اوساط نيابية في قوى الثامن من آذار ان الرئيس نبيه بري استطاع اولا "تطويب" وزارة المال للطائفة الشيعية، وهذا الاصرار يدعمه حزب الله الذي يسعى ايضا الى ان يكون له سلطة مالية في الحكومة من خلالها، كونها الوزارة التي تتحكم بالايرادات والنفقات، كما ان الحديث عن تدوير الوزارات يستثني "المال" في اي حكومة في المستقبل، وهذا الامر بات خارج اي نقاش كما تقول الاوساط، التي تشبهها بمركز مدير عام الامن العام الذي كان في يد "المسيحيين" ومن ثم انتقل الى الطائفة الشيعية، واليوم يجهز الرئيس بري لائحة باسماء الوزارء الجدد الذين قد يدخلون الى الوزارة في الحكومة المقبلة وابرزهم مدير عام وزارة الاقتصاد "عليا عباس" التي كانت قبل ذلك مدير الصرفيات في وزارة المال.
ويسعى بري ايضا الى اعطاء الوزارة المزيد من المهمات غير المنصوص عنها اساسا في القانون وذلك من خلال "العرف" وهذا ما يخشاه الاطراف، ولا سيما القوى الطائفية الاخرى التي تمتلك المراكز "بالاسم" ونتحدث هنا عن مهام نائب رئيس الحكومة المحسوب على طائفة "الروم الاورثوذكس" والتي تنحصر بالاسم لا أكثر، في حين يعطى وزير المال سلطة تفوق سلطات الرؤوساء، ما ينعكس سلبا على بعض الوزراء والطوائف الذين حرموا من هذه الوزارة بعد ان باتت للطائفة الشيعية.

مقالات مشابهة

في جزين.. استقالات بالجملة داخل القوات!

طلاب يحتجون على سياسة التعليم الحكومي في العاصمة المجرية بودابست

الشرطة الفرنسية تشتبك مع حراس سجون مضربين عن العمل جنوب باريس

مراد عاد من القاهرة بعد مشاركته في احتفالية مئوية عبد الناصر ومشاركة مراد في مؤتمر الأزهر

700 مريض وجريح يغادرون غوطة دمشق للعلاج في العاصمة

رئيس بلدية بيروت لـLBCI: موقع المسلخ لا تعود ملكيته للبلدية وعملية مقايضته مع الدولة لم تحصل بعد

البزري بعد لقائه حمود: لايجاد حل لائق وصحي لمشكلة النفايات

بالفيديو- الامواج تجتاح مدينة جبيل!

ابراهيم استقبل سفيري السعودية وتركيا