خاص – هذا ما في بحصة الحريري؟
شارك هذا الخبر

Thursday, December 14, 2017

خاص – الكلمة اونلاين

الكل ينتظر ان يبقّ رئيس الحكومة سعد الحريري البحصة كما وعد جمهوره وتيار المستقبل حيث ينتظره اللبنانيون في برنامج "كلام الناس" للزميل مارسيل غانم.

وكان اللبنانيون ومعهم العرب والعالم ترقبوا المقابلة التي اجرتها معه الزميلة بولا يعقوبيان على شاشة تلفزيون "المستقبل" وهو كان ما زال في المملكة العربية السعودية التي قدّم منها استقالته من رئاسة الحكومة، واحدثت التباسا وبلبلة واخرجت روايات وتسريبات عن ظروفها ومكان اقامته حرا او محتجزا ليقول الحريري كلاما ادنى بكثير من سقف بيان استقالته من دون ان يفصح عن الاسباب التي دفعته اليها وربما لظروف المكان الذي تجري معه المقابلة.

اما مع مارسيل غانم، فانه بشّر ووعد بمقابلة سيكون لها صدى كبيرا، وهو تحدث عن عناوينها من دون ان يدخل في تفاصيلها لكن الاشارات التي اعطاها توحي من قصد من احزاب كانت تسعى لدور في التحريض على الحريري، اضافة الى ما قام به اشخاص اخرون.

فقبل ان يتحدث الحريري عن انه "سيبقّ البحصة"، سبقه مقربون منه من وزراء ونواب وقيادات في تيار المستقبل وبقّوا اكثر من بحصة، فلم يوفر الوزير غطاس خوري الذي لا يغيب عن مجلس الحريري وهو مستشاره، في ان يرمز الى الخائنين من الحلفاء الذين باعوا الحريري كما فعل "يهوذا الاسخريوطي" مع السيد المسيح عندما سلّمه الى اليهود، حيث عبّر خوري عما سيقصدهم الحريري في مقابلته في الاشارة الى النائب السابق فارس سعيد والى حزب القوات اللبنانية بشخص رئيسه سمير جعجع، وهو ما اكده الوزير نهاد المشنوق عندما اكد وجوب "ندوب" العلاقة مع القوات اللبنانية والتي تركها، تطالب تيار المستقبل باصدار بيان توضيحي حول ما يصدر من اتهامات مباشرة او غير مباشرة حول غدر قامت به القوات ضد الحريري، دفعت السعودية لمطالبته بالاستقالة التي رأت فيها انها نافذة دستوريا، وكان يجب ان تحصل قبل الشهر، بلسان جعجع نفسه، وهو ما وضعها في موقع الشبهة، وفق ما كان يرشح من بيت الوسط حول من خان الحريري، وكتب تقارير فيه، حيث اعلن عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل جورج بكاسيني اسماء اثنين من كتبة التقارير وفق وصفه لهما، وهما اللواء اشرف ريفي وفارس سعيد، غامزا من قناة القوات اللبنانية التي تأخّر لقاء رئيسها جعجع مع الحريري الذي زاره عدد من الشخصيات كان آخرها النائب سليمان فرنجية.

فلن يكون في بحصة الحريري اكثر مما بقّه مستشاروه، لكن السؤال يبقى هل سيتحدّث عما حصل في المملكة العربية السعودية ام يتركه للتاريخ؟

مقالات مشابهة

خاص- عن وزراء "العائلة المالكة"! في جنة العهد...!؟

خاص - باسيل يرضخ.. وعون ينكسر

خاص – صدق ما حذّر منه المشنوق..

خاص – غضب جنبلاط من عون.. هذا سببه

خاص - مشروع حل وسـطي لنيابة رئاسـة الحكومة.. فمن الاسم الاوفر!

رسالة الى عون من رافضي صيغة الـL في المتن الشمالي

خاص- "حصة الرئيس".. تقليد جديد ام عرف اعتاد عليه الرؤساء السابقون؟

خاص - قراءة للسفير الشامسي في معركة الحديدة..

خاص – غياب نقولا صحناوي عن "عيش الاشرفية": اقصاء ام تغيّب مقصود؟