خاص- "هولدينغ" من الفصائل يمتد من الجنوب الى الاحواز.. هذه تفاصيله!
شارك هذا الخبر

Monday, December 11, 2017

خاص- جانين ملاح

الكلمة أون لاين

لم تكن زيارة مسؤول الحشد الشعبي الى الجنوب مجرد جولة استطلاعية ليرى خلالها الشريط الازرق وتنقلات الجنود الاسرائيلين في الجهة المقابلة.
وتؤكد مصادر مطلعة في حزب الله ان الرجل زار لبنان مرات عدة وكان يمكث في الضاحية الجنوبية ويلتقي قادة في المقاومة قبل ان يعود الى العراق، موضحة ان الحزب اراد ايصال رسالة خارجية اكثر منها داخلية وان اي كلام عن ان الزيارة هي رسالة لما يسمى اتفاق حكومي جديد حول مسألة النأي بالنفس، هو مجرد تفصيل صغير اذ ان الوضع الداخلي بات خلف الحزب وما يتطلع اليه اليوم هو ابعد من كيلومترات صغيرة على الحدود مع اسرائيل، فالامر بات مرهونا بجبهات تمتد على مساحة الوطن العربي ولكن للبنان خصوصيته لدى الحزب الذي يحاول تحييده قدر المستطاع ويسعى الى اراحة العهد من خلال الالتزام بالقرارات ذات الصلة بالوضع جنوب الليطاني، ولكن المسألة باتت مرتبطة بغرفة عمليات تشمل صلاحياتها الجبهات الحدودية مع اسرائيل او تلك المتاخمة للبيئات الارهابية. وتشبه مصادر حزب الله المسألة بشركات " الهولدينغ" وهي تجمع لشركات عدة كل واحدة تساند الاخرى وفق احتياطات موجودة لديها، الامر الذي ينطبق على حزب الله والفصائل الاخرى في المحور نفسه حيث يمد كل فصيل الآخر بحربه على الارهاب تحت قيادة الحلفاء.
وشددت المصادر على ان الامور لن تنتهي في القريب العاجل وبالتالي فان التنسيق سيستمر أقله في السنوات الخمس المقبلة وسيدرس الاطراف المتطلبات في كل جبهة من خلال عملية تقييم شاملة تستدعي معالجة الثغرات واكتشاف المزيد من الخبرات.

مقالات مشابهة

الموسوي استقبل وفدا من الحملة الوطنية لإنقاذ جبل الريحان

وجيه صقر على مسرح الاب فادي تابت... وهذا ما ينتظره

هيئة إدارية جديدة لتجمع مالكي الأبنية المؤجرة

جريمة قتل وتقطيع راقصة تهز تركيا... والأب متّهم

إليكم أرقام التضخم في السنوات الست الأخيرة

قرارات "تنظيمية" للحريري... إليكم التعيينات الجديدة في "تيار المستقبل"

سقوط ضحايا بإطلاق نار في مركز تجاري أميركي

"مبادرة لجمع الشمل" في السودان لم تمنع استمرار المظاهرات

الصين والهند تعانيان من نقص "مهول" في عدد النساء... والحل في "الشراء"!