خاص- ما هو مصير لجنة قانون الانتخاب؟
شارك هذا الخبر

Friday, December 08, 2017

خاص- الكلمة أون لاين



لم تدع اللجنة الوزارية لتطبيق قانون الانتخابات الى الاجتماع، والذي كان الاخير لها، قبل يوم من استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من السعودية التي انتقل اليها على عجل في 3 تشرين الثاني الماضي.
وفي اجتماعها الذي عقدته قبل نحو اكثر من شهر، فان النقاش كان يدور حول التسجيل المسبق للناخبين الذين يودون ان يقترعوا في امكان سكنهم والذي اعترض عليه الوزير جبران باسيل وفق مصدر وزاري عضو في اللجنة ويشارك في اجتماعاتها اذ كان وزير الداخلية نهاد المشنوق طرح امكانية ان تصدر وزارته بطاقات بيومترية لمن يريد الاقتراع في اماكن سكنه وهي باستطاعتها تأمين حوالى 500 الف بطاقة بعد ان تعذر اصدار نحو 3.800.000 بطاقة لكل الناخبين.
عند هذا النقاش انتهى الاجتماع، وتعطل عمل الحكومة حتى عودة رئيسها عن الاستقالة الثلاثاء الماضي حيث لا يتوقع المصدر الوزاري ان تدعى اللجنة الى اجتماع من جديد اذ باتت المهلة التي تفصل عن موعد الانتخابات لا تسمح لا باصدار بطاقة انتخابية ولا الاقتراع في مكان السكن وهو ما يعترض عليه الوزير باسيل، ويعتبر هذا الاداء، نسف للاصلاحات التي تضمنها قانون الانتخاب والتي كانت ستنقل لبنان الى مرحلة متقدمة من العملية الانتخابية التي تكرس ديمقراطية اكثر وشفافية في الآلية الانتخابية.
وستجرى الانتخابات النيابية المقبلة، وفق القانون الحالي الذي سيعتمد النسبية وصوت تفضيلي لنظام انتخابي لم يسبق ان اتبعه لبنان منذ الاستقلال بحيث كانت تجري الانتخابات على النظام الاكثري الذي اعتبر انه ليس عادلا ولا يؤمن التمثيل الصحيح والسليم ويكرر انتاج النواب انفسهم مع تعديل طفيف تفرضه التحالفات الانتخابية.
ولقد ابلغ وزير الداخلية الرئيس نبيه بري على انه بات من الصعوبة اجراء الانتخابات على بطاقة انتخابية سواء كانت ممغنطة او بيومترية، لان الاستحقاق الانتخابي يقترب من موعده القانوني، فكان رد الرئيس بري بأن تنفذ المادة 95 من القانون التي تنص على اعتماد بطاقة الهوية او جواز السفر يقول المصدر الذي يشير الى ان رئيس مجلس النواب اكد ان لا تمديد رابع لمجلس النواب تحت اي ظرف حتى تقنيا، لان لا اسباب موجبة لذلك طالما القانون حدد البديل عن البطاقة الانتخابية.

مقالات مشابهة

850 نازحاً يعودون اليوم إلى سوريا

تشكيل الحكومة إلى المأزق... هل يتم إحراج الحريري لإخراجه؟

باسيل لا يثق بحلفائه...

الكهرباء في لبنان... أداة للفساد السياسي

ترامب لروحاني: إياك وتهديد أميركا مجددا

خاص- هكذا حذر اللواء ابراهيم جميل السيد ورسم له خطا احمر

القوات: أقلّ من 5 وزراء لن نأخذ

"الحرب" أُعلنت في الدكوانة... ماذا في التفاصيل؟

أسبوع آخر من المراوحة: الحريري يعود وباسيل يسافر!