“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
خاص - الحريري يجدد كتلته النيابية: اريد نوابا لا يطعنوني
شارك هذا الخبر

Monday, December 04, 2017

خاص - alkalimaonline

سمر فضول


"لا دخان من دون نار"، بهذا المثل يمكن وصف الكلام عن تغيير حكومي تريده بعض الجهات في الحكومة وتحديدا تيار المستقبل الذي بات معلوما ان الوزير جمال الجراح يأتي كأولوية لدى التيار لاقالته.
ثمة الكثير من الكلام على أداء الرجل وخلافاته الكبيرة مع مدير عام هيئة اوجيرو عماد كريدية، والاتهامات التي تساق بحق الجراح في مسائل تتعلق بمناقصات وشبهات حولها يريد التيار الازرق غسل يديه عنها، ولكن ذلك لم يرق الى مستوى مطالبة الحريري شخصيا بتغيير الجراح في الوزارة وربما في النيابة، فكثر الحديث عن الاسباب التي دفعت الحريري الى ذلك.
تؤكد اوساط في المستقبل ان الجراح او غيره من الوزراء لم يكونوا بالمستوى المطلوب منهم وزاريا، ولكن الرئيس الحريري كان يرجىء الحديث عن الموضوع لانه "ما بيحرز" ونحن على ابواب الاستحقاق الانتخابي وبالتالي العمل بات لزوم ما لا يلزم، الا انه وفجأة خرجت فكرة التغيير او التعديل الوزاري من الحلقة الضيقة للرئيس الحريري التي سمت البدائل ايضا عن الحقائب التي يمكن ان يطالها التغيير.
وفي الاسباب بحسب الاوساط فان الجراح لم يقف الى جانب الرئيس سعد الحريري في أزمته الاخيرة والامر يتعلق بنواب من الكتلة ايضا، شعر الحريري في الفترة اللاحقة انهم وقفوا على الحياد بانتظار كلمة سر معينة ما اثار امتعاض الرجل وبادر الى طرح التغيير الوزاري ليصار بعدها الى تغيير في الاسماء التي يمكن ان يتبناها تيار المستقبل في الاستحقاق الانتخابي المرتقب.
والمعايير التي يضعها الحريري في اختيار النواب والوزراء في الكتلة تنطلق من انتماء هؤلاء الى مشروع المستقبل السياسي وفق المنهجية التي وضعها الرئيس الحريري شخصيا وتكون تلك الشخصيات من الاسماء المشهود لها بانتمائها وتكون سندا للحريري ولا تطعن به اذا ما استجد موقف من هنا او ازمة من هناك.
انطلاقا من هنا يجد الرئيس الحريري صعوبة في اختيار هكذا اشخاص وتحديدا في المناطق والاقضية التي تتواجد فيها منافسة قوية، الامر الدي يربك المستقبل ويجعل اختياره لاي شخص صعبا. من هنا يضع امين عام التيار احمد الحريري جهدا كبيرا لوضع لائحة بالتنسيق مع المنسقيات والخروج باسماء جيدة ومشهود لها بالانتماء والاخلاص لنهج الرئيس الحريري.

مقالات مشابهة

ابو فاعور للـLBCI: ما اطالب به وزير الصحة ووزير الزراعة هو عدم السماح للتجار بالاتجار بصحة الناس عن طريق الاسمدة

وزير الزراعة للـLBCI: الادوية الزراعية الموجودة في لبنان هي ادوية لا تحتوي على مواد مسرطنة

وزير الصحة للـLBCI: ما حصل في موضوع الاسمدة قرار منفرد من وزارة الزراعة ونتمنى ان يكون قرارا من الممكن العودة عنه

ابو ناضر يستأنف نشاطه في الكتائب

المطران أندره حداد في ذمة الله

سفارة الامارات لدى لبنان تقدم جهازاً طبياً لمستشفى “سير الضنية الحكومي”

توضيح جديد من شركة لاكتاليس.. هذا ما جاء فيه

نتانياهو يقلل من أهمية بيان قادة الدول الاسلامية: لست منبهراً

المشنوق عرض مع الصراف المستجدات وبحثا بتعزيز التنسيق بين الوزارتين